مصر تخاطب “الإنتربول” لتحديد أسباب شطب القرضاوي وغنيم من النشرة الحمراء

مصر تخاطب "الإنتربول" لتحديد أسباب شطب القرضاوي وغنيم من النشرة الحمراء

مصر تخاطب “الإنتربول” لتحديد أسباب شطب القرضاوي وغنيم من النشرة الحمراء

كشفت مصادر قضائية، أن مكتب التعاون الدولى بووزارة العدل المصرية، قام بمخاطبة منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول الدولي” للاستعلام عن الأسباب التي تم الاعتماد عليها فى رفع اسم شيخ الفتنة القيادي الإخواني يوسف القرضاوي، ووجدي غنيم وعاصم عبد الماجد، من قوائم المطلوبين دولياً، وإزالة النشرة الحمراء الصادرة بحقهم . وأشارت المصادر القضائية، إلى أن الأجهزة المختصة بوزارة الداخلية المصرية، بدأت في التواصل أيضاً مع “الإنتربول الدولي” للوقوف على حقيقة الإجراء وأبعاده وأسبابه، على أن يتم تقييم الموقف في حال صحته، ومراجعة الجهات المختصة في وزارة الداخلية ووزارة العدل، لتفعيل إدراج القرضاوي مجدداً على قوائم المطلوبين دولياً.وأوضحت المصادر القضائية، أن مصر ستجدد طلبها مرة أخرى، للتنسيق مع “الإنتربول الدولي”، لملاحقة تلك القيادات الصادر بحقها طلبات ضبط وإحضار في قضايا جنائية، عن طريق تفعيل إجراءات “النشرات الحمراء” بحق جميع المتهمين الهاربين، تمهيداً لملاحقتهم، ومتابعة خطوط سيرهم، وضبطهم، وتقديمم للمحاكمات في البلاد.ونشر “الإنتربول الدولي” اسم يوسف القرضاوي على موقعه كمطلوب بتهم السلب والنهب والحرق والقتل، منذ عام 2014، ووجدي غنيم، و40 آخرين من قيادات جماعة الإخوان، والمطلوبين على ذمة قضايا عنف وتخريب.كانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا قد أعلنت اليوم الأحد، أن “الإنتربول الدولي”، رفع اسم القرضاوي من فئة الشارة الحمراء من على موقع الإلكتروني للمنطقة الدولية، بعد أن نشر اسمه موقعها كمطلوب بتهم السلب والتحريض والحرق والقتل.وكانت مصادر كشفت ، أن جهاز الإنتربول المصري بقطاع مصلحة الأمن العام في وزارة الداخلية المصرية، جدد أخيراً إرسال نشرات حمراء إلى عدد من الدول، بأسماء القيادات الإخوانية المحكوم عليها غيابياً، والمطلوبين في العديد من القضايا، لتسليمهم إلى السلطات المصرية. مزيد من الأخبار
مصر تخاطب "الإنتربول" لتحديد أسباب شطب القرضاوي وغنيم من النشرة الحمراء

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً