مسؤول عراقي: معركة “الحويجة” آخر سبتمبر

مسؤول عراقي: معركة “الحويجة” آخر سبتمبر

قال النائب عن محافظة كركوك خالد المفرجي، اليوم الأحد، إن “القوات الأمنية أكملت استعداداتها الأخيرة لبدء معركة الحويجة، ونحن على قناعة بأن العمليات ستنطلق قبل نهاية الشهر الحالي”. ونفى النائب العراقي “وجود تأجيل لعملية تحرير الحويجة، لحين بدء عملية استفتاء كردستان”، مؤكدا أن “المعركة في اطار الاستعدادات الأخيرة”، وفقاً لوكالة الغد برس.وأوضح المفرجي أن “معركة الحويجة لم تؤجل، وأن القرار الأخير يعود للقيادات العسكرية العليا والقائد العام للقوات المسلحة، حيث أصبحت عملية تحرير الحويجة أمر مهم، لقناعتنا بأن أي تأخير العملية سيفجر الوضع في محافظة كركوك، ويجعل الفرصة سهلة لداعش في التمدد من جديد على حساب القوات العراقية، التي استطاعت في الفترة الأخيرة أن تضيق الخناق على العدو”.وأشار إلى أن “انطلاق علميات تحرير الحويجة قبل الاستفتاء، سيكون له تاثير إيجابي لمعنويات العرب والتركمان والكرد الرافضين لعملية الاستفتاء”.ومن جهة أخرى، أكد نائب قيادة محور جنوبي كركوك اللواء هيوا عبدالله، الأحد، “عدم وجود أي تنسيق بين البشمركة والقوات الاتحادية حول موعد انطلاق عمليات تحرير الحويجة”، بحسب موقع السومرية نيوز.غياب التنسيق مع البشمركةوقال اللواء عبدالله في تصريح للموقع الرسمي للاتحاد الوطني الكردستاني، إن “اجتماعات لجان التنسيق بين البشمركة والجيش الاتحادي حول الحويجة كانت تسير بوتيرة جيدة سابقاً”، مشيراً إلى أن “الجيش قام بتحريك قطعاته إلى مناطق تكريت والقيارة ومحور الشرقاط، استعداداً لانطلاق عمليات تحرير الحويجة، دون إبلاغ قوات بشمركة كوردستان بتفاصيل خطته”.وأضاف أن “قوات بشمركة كوردستان على أهبة استعداد لأي حالة طارئة”، مرجحاً “استعداد البشمركة للتنسيق مع الجيش الاتحادي لتحرير الحويجة حال الطلب الرسمي من قيادة قوات البشمركة”.وتابع أن “الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي سيقود عمليات تحرير الحويجة، وجاهزية القوات الأمنية لانطلاق عمليات تحريرها بإعلان ساعة الصفر”.يذكر أن القوات الأمنية أكملت الأسبوع الماضي، تحرير قضاء تلعفر لتعلن تحرير نينوى من سيطرة داعش بالكامل، فيما أكد عدد من القادة الأمنيين أن المرحلة المقبلة تحرير قضاء الحويجة في كركوك من سيطرة التنظيم. مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً