عزيزتي..ساعدي زوجك ليكون أبًا صالحًا من خلال هذ الخطوات البسيطة!

عزيزتي..ساعدي زوجك ليكون أبًا صالحًا من خلال هذ الخطوات البسيطة!

عمل المرأة خارج المنزل أيضًا، يحتم على الزوج أن يكون سنداً لزوجته وأولاده بناء أسرة على أسس سليمة وتربية الأبناء بالطريقة الصحيحة هي مهمّة مشتركة بين الأم والأب. ورغم أنّ الشائع في مجتمعنا أن تتولى الأم تربية الأطفال وإدارة شؤون المنزل، في حين يكون على الأب تأمين لقمة العيش، لكن عمل المرأة خارج المنزل أيضًا، يحتم على الزوج أن يكون سنداً لزوجته وأولاده. وعليه يقدّم لك العرب.كوم 3 خطوات بسيطة تساعدين زوجك من خلالها ليتولى الى جانب مهمّة التربية وليكون أبًا صالحًا أيضًا! صورة توضيحية- قولي له أن يكون حاضرًا دومًا، ولا يجعل انشغالاته وطموحاته المهنيّة تمحيه من يوميات أولاده. اجعليه يبحث دوماً عن وقت يمضيه معهم، من دون هواتف، ومن دون انشغالات. وإن احتاجوا إلى نصيحة أو توجيه، عليهم أن يعرفوا أنهم أولوية في حياته تفوق أيّ شأن آخر. – الصراخ والعنف الموجّه تجاه الأطفال، لن يجعله أباً أكثر تأثيراً، هذه معلومة مهمة يجب أن يدركها جيدًا، ولن يفيد الصراخ في جعلهم أكثر أدباً أو اجتهاداً في الدراسة. عليك مساعدته ليعمل على بناء وسيلة تواصل ناجعة مع أولادكما، لا تفقده وهرته وهيبته، ولكن من دون أن تجعله مصدر قلق وخوف. والأهم ألا تهتز ثقة الأولاد به. – نصيحة للأب: يتطلع الأولاد إلى أهلهم باهتمام بالغ، فالأب هو بالنسبة للأطفال نافذتهم الأولى على العالم. لكي يكون ابنك شخصاً واثقاً في كبره، عامل والدته بشكل جيد أمامه، ورتب سريرك كي يقلدك، وساعد في واجبات المنزل… هذه تفاصيل صغيرة، لكنها تراكم ثقة وحباً كبيرين في قلب الأطفال منذ سنواتهم الأولى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً