طارش المنصوري: توثيق عقود الزواج عن بعد في البرشاء وحتا نهاية العام

طارش المنصوري: توثيق عقود الزواج عن بعد في البرشاء وحتا نهاية العام

■ محمد العبيدلي ■ طارش المنصوري ■ عبد الرحيم المضرب ■ خالد الحوسني صورة كشف طارش عيد المنصوري مدير عام محاكم دبي عن تشغيل خدمة توثيق عقود الزواج عن بعد في مركز البرشاء وفي مدينة حتا قبل نهاية العام وعلى مدار الأسبوع، سواء فيما يتعلق بالمعاملات التي تحتاج إلى وجود قاض أو تلك التي لا تحتاج. وأكد المنصوري أن محاكم دبي تسعى دائماً لتوفير الراحة والسعادة للمتعاملين، وتجتهد لابتكار خدمات تطويرية مسهلة وميسرة على الجميع، مشيراً إلى أن خدمة التوثيق عن بعد هي إحدى نتائج جهود المحاكم في تطبيق خدمة مبتكرة وذكية، تم فيها تسجيل توثيق «أول عقد قران عن بعد في العالم من خلال المحكمة». وقال لـ«البيان»: نجحت محاكم دبي بالتعاون مع مركز «خدمات 1» في توثيق أول عقد قران –حسب الشريعة الإسلامية على مستوى العالم عن بعد عن طريق روبوت يربط بين القاضي وأهل العروسين لعقد زواج عن بعد، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كشاهد على عقد قران غير اعتيادي لعريس وعروس من فريق عمل سموه، والذي تم بواسطة الروبوت الذي ربط بين القاضي خالد الحوسني في محاكم دبي، وأهل العروسين والشهود في مقر مركز «خدمات1» في أبراج الإمارات. إستراتيجيتها وأضاف المنصوري، أن محاكم دبي ماضية في تنفيذ استراتيجيتها للتحول الذكي من خلال تقديم مجموعة من خدماتها عن بعد، لبلوغ الهدف الطموح الذي وضعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتعلق بخفض عدد مراجعي المراكز الحكومية بنسبة 80%، مشيراً إلى أن محاكم دبي ستوفر40 خدمة من خدمات محكمة الأحوال الشخصية من خلال هذا التعاون مع مركز «خدمات 1»، خصوصاً خدمات توثيقات الأحوال الشخصية كعقود الزواج وشهادات استمرارية الزوجية وغيرها، تحقيقاً لراحة العملاء وتسهيل الإجراءات عليهم وذلك وصولاً إلى رؤيتها «محاكم رائدة متميزة عالمياً». كما قال:«محاكم دبي إذ تنتهز هذه الفرصة لتتقدم بالتهنئة للعريس عمر العلماء والعروس أمل بن شبيب على عقد زواجهما الأول من نوعه في الدولة، ليكونا أول زوجين تم عقد قرانهما عن طريق روبوت التقاضي لمحكمة دبي، متمنياً لهما حياة سعيدة». عمل مشترك من جانبه، أوضح القاضي خالد الحوسني رئيس محكمة الأحوال الشخصية، الذي وقع ووثق عقد زواج العروسين عمر وأمل، أن «العمل على مشروع التوثيق عن بعد باستخدام الروبوت كان مشتركاً ومبتكراً بين محاكم دبي ومركز «خدمات 1»، حيث استطاع الفريق تجاوز التحديات القانونية والشرعية والتقنية كافة في سبيل إتمام العقود والمعاملات بشكل قانوني وشرعي بأسلوب تقني ذكي، ليساهم ذلك في توفير والجهد والوقت على المتعامل، بحيث تتم الإجراءات من دون الحضور الشخصي للمتعامل، وبحضور القاضي ليتم توثيق العقود عن بعد. وبين أن محاكم دبي تعكف على وضع اللمسات الأخيرة على مشروع الاشهاد الذكي، – الذي سيعلن لاحقاً خلال هذا العام – والذي سيتيح الحصول على خدمات الإشهادات عن طريق تطبيق يمكن استخدامه من خلال الأجهزة الذكية، ويكون ذلك على مدار الساعة وفي أي مكان، لتوفير الخدمات التي لا يشترط فيها الحضور الشخصي للمتعاملين. تحقيق السعادة بدوره، أكد محمد العبيدلي المدير التنفيذي لقطاع إدارة الدعوى في محاكم دبي أن وجود الروبوت في محاكم دبي، سيساهم في رفع مستوى الرضا للمتعاملين وتحقيق السعادة لهم، لما توفرهُ المحاكم من خدمات ميسرة وسهلة الحصول عليها عن بعد، «حيث يعمل الروبوت على توفير المعاملات الخاصة بمحكمة الأحوال الشخصية، وفي أقل وقت ممكن وبمستوى عالٍ، دون إلزام الحضور شخصياً، وهذا يعد عملاً استثنائياً يصب في مصلحة المتعامل». وأضاف: «تأتي خدمة الروبوت الذكي انطلاقاً من قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن كل مبادرة وجهد تقوم به الحكومة يهدف بالأساس للارتقاء بحياة إنسان ومجتمع الإمارات، لتحقيق هذا الهدف بأساليب فعالة، تعتمد الابتكار في توظيف الموارد، وإيجاد الحلول المناسبة للتحديات كلها بأقل وقت وجهد ممكن». تحكم ذكي بدوره، أشار عبدالرحيم المضرب مدير إدارة تقنية المعلومات في محاكم دبي، أن الروبوت يعمل على تقنية نقل الفيديو عن بعد، حيث تم توفير روبوت متحرك بمركز خدمات 1، ومبنى محاكم دبي، ليتيح للقاضي التحكم في حركة الروبوت والحضور من خلال الفيديو في موقع توفير الخدمة، وتتم طباعة العقد من خلال نظام الاشهادات لخدمة الزواج، مثلما يتم تأمين حماية المعلومات في الروبوت من خلال قناة خاصة توفرها مركز خدمات 1.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً