6.3 ملايين شخص يخلون منازلهم في فلوريدا بسبب «إيرما»

6.3 ملايين شخص يخلون منازلهم في فلوريدا بسبب «إيرما»

6.3 ملايين شخص يخلون منازلهم في فلوريدا بسبب «إيرما»

سقف ساقط في أعقاب إعصار إيرما في بويرتو بلاتا بجمهورية الدومينيكان | رويترز أمر حاكم فلوريدا في جنوب شرق الولايات المتحدة، أمس، نحو 6,3 ملايين شخص بإخلاء منازلهم، أي ما يتجاوز ربع سكان هذه الولاية التي يهددها الإعصار الشديد إيرما في الساعات المقبلة. وقال مكتب الحاكم ريك سكوت في بيان إن أجهزة الإغاثة في فلوريدا «تقدر أن 6.3 ملايين شخص في فلوريدا تلقوا أمر الإخلاء» مقابل 5,6 ملايين مساء الجمعة. وتعد الولاية نحو 20.6 مليون نسمة ويرتقب أن تتجه العاصفة التي أصبح تصنيفها في الفئة الرابعة من جنوب إلى شمال فلوريدا، فيما اعتبر الحاكم أن على الجميع أن يكونوا على استعداد لإخلاء المنازل. وأوقع الإعصار إيرما ستة قتلى على الأقل في الأراضي البريطانية ما وراء البحار في الكاريبي، بحسب ما أعلنت السلطات المحلية، وفي ظل تزايد حدة الإعصار الذي وصل إلى عاصفة من الفئة الخامسة أجْلت السلطات الكوبية أكثر من مليون شخص من منازلهم كإجراء وقائي مع وصول الإعصار إرما الذي بدأت رياحه القوية في الهبوب على شرق ووسط كوبا، الذي ضرب وسط كوبا بقوة مخلفاً أضراراً جسيمة في المنطقة، حيث تصحبه رياح بسرعة 256 كلم في الساعة، هذا الإعصار القوي من نوعه دفع مسؤولي الإغاثة في فوريدا الأميركية أوامر بالإخلاء الإلزامي لـ5.6 ملايين من السكان مع اقتراب الإعصار، بعد أن اجتاح الكاريبي موقِّعاً 19 قتيلاً. وقد أجلت السلطات الكوبية أكثر من مليون شخص من منازلهم كإجراء وقائي مع وصول الإعصار إرما الذي بدأت رياحه القوية في الهبوب على شرق ووسط كوبا. وبحسب معهد الطقس الوطني كان الإعصار على بعد حوالي 190 كيلومتراً شمال شرق نوفيتاس بإقليم كماغوى بوسط كوبا ويتقدم بسرعة 22 كيلومتراً / ساعة باتجاه غرب / شمال غرب. أعلنت كوبا أول من أمس إجلاء نحو 10 آلاف سائح معظمهم من الكنديين من منتجعاتها الساحلية ورفعت أنذار الكوارث لأقصى درجاته استعداداً لوصول الإعصار إرما. ضرب الإعصار إيرما، أمس، بقوة وسط كوبا مخلفاً أضراراً جسيمة في المنطقة، حيث تصحبه رياح بسرعة 256 كلم في الساعة، كما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية. وقال خبير الأرصاد الجوية الكوبي ايلييه بيلا: إن الإعصار الأول بهذه القوة الذي تضرب عينه كوبا مباشرة منذ 1932 «يؤثر بشكل خطير على إقليمي كاماغي وسييغو دي افيلا» في وسط البلاد. وأضاف «بسبب حجمه الكبير، تظهر آثار ايرما من إقليم لاس توناس (شرق) إلى فيلا كلارا (وسط الغرب)» اللذين تفصل بينهما 400 كلم. وقام سكان فلوريدا بتدعيم منازلهم ومتاجرهم بالألواح الخشبية وأكياس الرمل قبل الانضمام الى الأعداد الهائلة من الناس المغادرين الولاية الأميركية استعداداً لوصول الإعصار ايرما الى مناطقهم بعد ان اجتاح الكاريبي موقعاً قتلى. وبعد تسببه في مصرع 19 شخصاً وتدمير آلاف المنازل في عدد من الجزر الكاريبية، بلغ الإعصار اليابسة في ارخبيل كاماغوي الكوبي عاصفة من الدرجة الخامسة القصوى. ويقترب الإعصار من فلوريدا المجاورة (جنوب شرق الولايات المتحدة) محملاً بعواصف بسرعة 260 كلم بالساعة، بحسب مركز الأعاصير الوطني الذي أضاف أن عين الإعصار تبعد حوالي 480 كلم جنوب – جنوب شرق ميامي. وحذر حاكم فلوريدا ريك سكوت من أن ايرما ربما يكون أعنف من الإعصار اندرو الذي أودى بحياة 65 شخصاً في 1992 منبهاً سكان الولاية وعددهم 20.6 مليون نسمة أن يكونوا على استعداد للإخلاء. وقال الحاكم: على الناس أن يفهموا، إذا كنت في منطقة إخلاء يتعين أن تكون حذراً، عليك المغادرة فورا«. وأضاف «هذه عاصفة عنيفة اكبر من ولايتنا». وفي السياق يقوم الجيش الأميركي بتعبئة آلاف الجنود ونشر العديد من السفن الكبيرة للمساعدة في عمليات الإجلاء والإغاثة الإنسانية، فيما نقل سلاح الجو عشرات الطائرات من جنوب الولايات المتحدة. ووافق مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون واسع النطاق لتقديم مساعدات تقدر بمليارات الدولارات لضحايا إعصار هارفي ورفع سقف الدين الأميركي ويسمح بتمويل الحكومة حتى شهر ديسمبر. ووافق مجلس النواب بأغلبية كبيرة على مساعدات بقيمة 15.3 مليار دولار، حيث أيده 316 عضواً مقابل معارضة 90 عضواً.
6.3 ملايين شخص يخلون منازلهم في فلوريدا بسبب «إيرما»

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً