«دورينا» أولوية وشراء الدوريات العالمية سابق لأوانه

«دورينا» أولوية وشراء الدوريات العالمية سابق لأوانه

صورة أكد عبد الرحمن أمين مدير عام قنوات دبي الرياضية بأن الحديث في الوقت الراهن عن الدخول في سوق الحصول على حقوق الدوريات العالمية سابق لأوانه، ولا يمكن الخوض فيه لأن هناك مؤسسات تملك هذه الحقوق على مدى السنوات المقبلة، ولا يمكن الدخول في المنافسة قبل انقضاء فترة تلك الحقوق. مشيراً إلى أن الأولوية الآن ستكون في تحسين نقل دورينا بأفضل التقنيات والوسائل التي تواكب روح العصر بوصفه لا يقل عن الدوريات العالمية فهو يضم نخبة من اللاعبين كانوا في قيادة منتخباتهم في التصفيات المؤهلة لمونديال العالم الذي سيقام في روسيا 2018. رؤية متأنية وتوضيحاً لرؤيته في التعاطي مع مطالبات الشارع الرياضي بضرورة أن يكون للقنوات المحلية الوطنية نصيب في نقل الدوريات العالمية والتي تحتكرها بعض القنوات والمؤسسات الأخرى، وهو الأمر الذي يجعل قنواتنا المحلية عاجزة عن نقل مباريات منتخبنا الوطني وفرقنا خلال المشاركات الآسيوية. بأن الأمر يحتاج إلى رؤية متكاملة وخطة مترابطة من معظم الأطراف قبل الدخول إلى هذا السوق بجانب أن الحديث يعتبر سابقاً لأوانه في ظل استمرار العقود الحالية لتلك المؤسسات مع القنوات الناقلة للدوريات العالمية، وبانقضاء أجل العقود حينها يكون لكل حدث حديث لأن الأمر في الوقت الراهن لن يبدل الواقع في سوق النقل الحالي. تجويد المحلي وكشف مدير عام قنوات دبي الرياضية بأن الرؤية والمجهودات في الوقت الراهن يتم تركيزها على كيفية نقل بطولاتنا المحلية خاصة دوري الخليج العربي بوسائل وتقنيات عالمية توصل الرسالة الإعلامية للمتلقي في افضل الصور. وهو الأمر سيتم التعاطي معه بصورة عاجلة وسيلاحظ المشاهد فروقات هائلة في مستوى التحديث للبرامج الحالية التي تعمل على تغطية فعاليات دورينا سواء من ناحية الشكل أو المضمون أو تقنيات البث وجودة الصورة في جميع قنوات دبي الرياضية، حيث يعتبر من اهم التحديات المقبلة، فضلاً عن استحداث مزيد من البرامج الجديدة، مؤكداً بأن دورينا لا يقل عن الدوريات العالمية والتجويد في النقل يساعد على وضع دورينا في مكانه المطلوب. استوديو 2000 وحول تكليفه الجديد بتولي الإشراف الكامل على جميع قنوات دبي الرياضية بجانب إشرافه الحالي على قناة دبي ريسنغ يقول عبد الرحمن أمين انه ليس بغريب على قنوات دبي الرياضية، لأنه بدأ مسيرته الرياضية من داخل قنوات دبي الرياضية عبر البرامج الحوارية وكان اول برنامج يقدمه هو «ستوديو 2000» مع المعد عماد الدين عثمان وكان الانطلاقة في العام 1999 . وتم تسميته استوديو 2000 تيمناً بميلاد الألفية الجديدة، وفي تلك الفترة قدم العديد من البرامج الحوارية في دبي الرياضة لذلك لا يعتبر نفسه غريباً على دبي الرياضية، مشيراً إلى انضمامه رسمياً للقناة في العام 98 حيث كان يتعاون معهم من قبل في التعليق على دوري المؤسسات في كرة السلة وكان أول موظف يتم تعينه في دبي الرياضية من خارج المؤسسة. أصايل الهجن ويضيف أمين بأن موسم 2000 – 2002 كان بداية تحوله وانتقاله إلى مضامير الهجن والتعليق عليها وكان سباقاً في تقديم أول برنامج لها وهو «الأصايل» ولاقى نجاحاً واهتماماً كبيراً وكان بمثابة مرجع لملاك الهجن ومحبي سباقاتها من داخل وخارج الدولة وحتى على مستوى مجلس التعاون شكل بصمة واضحة في سباقات الهجن وهو أمر يفخر به عبد الرحمن أمين ان يكون البرنامج مرجعاً وبصمة وله تأثيرات إيجابية في مجال رياضة تراثية نفخر بها جمعياً، وكان البرنامج بوابته للانتقال إلى قناة دبي ريسنغ في العام 2009 حيث كانت انطلاقة القناة في العام 2008. قيادة ريسنغ وكشف مدير عام قنوات دبي الرياضية عن كيفية وصولة بقناة دبي ريسنغ إلى العالمية والتي تسلم قيادتها في العام 2015 بقرار من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن أول التوجهات التي قام بها، هي أن تكون الصورة والنقل في منتهى الوضوح وباتت لدى دبي ريسنغ ثلاث قنوات عالمية ومن ثم الحصول على حقوق نقل معظم السباقات العالمية خاصة بالأوروبية منها باتت دبي ريسنغ صاحبة الحق الحصري في نقلها ومعظم الفضائيات تنقلها عبر دبي ريسنغ وهو قمة التميز وأكسبها وضعاً مميزاً في خارطة السباقات العالمية. فضلاً عن الوجود المهني ونقل مباشر باستديو من داخل المضمار وآخر من دبي وهو أمر نادر تتميز به دبي ريسنغ علي مستوى الشرق الأوسط ولا تكتفي بالوجود في المناسبات فقط بل جميع البطولات وبات لدبي ريسنغ الأولوية في السباقات العالمية، وكان موسم 2016- 2017 من أفضل المواسم التي مرت بها دبي ريسنغ، حيث تم تغطية جميع السباقات وهو أمر يدخلهم في تحدٍ أكبر في موسم 2017- 2018 بنفس التميز. بدأت في سلة النصر وختمتها إدارياً بالنادي الأهلي تحدث عبد الرحمن أمين عن بداياته مع الملاعب الرياضية كلاعب في نادي النصر ضمن فريق السلة التي وصفها بفترة طيبة مثمرة، حيث كانت الرياضة على السجية وتعتبر السلة من أقوى الفرق في ذاك الزمان، لذلك كانت البدايات قوية ولاعب السلة له وزنه ومن ثم انتقل إلى النادي الأهلي، حيث كانت سلة الأهلي قوية ومتميزة وتضم لوامع النجوم وهو الأمر الذي حفزه وشجعه لمواصلة مسيرته في النادي الأهلي والتي قضى فيها 18 سنة متنقلاً في كافة ضروب العمل في النادي كلاعب وإداري، واستهل العمل الإداري كمدير فريق ثم عضو مجلس إدارة حتى سنة 2000. ووصف أمين، النادي الأهلي بالمدرسة في العمل الإداري خاصة في الاهتمام بالألعاب الجماعية، فهو من واقع تعامله مع الإدارة في كرة السلة تعلم الكثير واكتسب العديد من الخبرات في التعامل الإداري والميداني، ويعتبر الثمانية عشر عاماً التي قضاها في النادي الأهلي سواء كان لاعباً أو إدارياً من أجمل فترات حياته في الساحة الرياضية، مشيراً إلى تفرد وتميز النادي الأهلي بالروح الجماعية وروح الفريق الواحد والأسرة المترابطة التي يمتد تواصلها على كافة الأصعدة، حيث تصبح أسرة النادي بمثابة أسرة لك وتجد منهم الأخ والأب وهكذا ويتواجدون معك في كافة المناسبات. التعليق موهبة ومعلومة وليس صراخاً وصوتاً عالياً قال عبد الرحمن أمين مدير عام قنوات دبي، إن التعليق موهبة فطرية ومن لا يملك تلك الموهبة لا يمكن أن يحترف التعليق، مشيراً إلى أن المعلومة والثقافة والأسلوب الخاص بالمعلق تعتبر القاعدة التي ينطلق منها المعلق الناجح وليس عبر الصراخ بمناسبة أو من دون مناسبة، مؤكداً أن التعليق مدرسة ولابد أن يكون لكل معلق لونه الخاص به وأسلوبه في نقل المعلومة وهو التحدي الكبير الذي وجده في بداياته مع التعليق في عدم تكرار أسلوب من سبقوه حتى تكون له بصمته الخاصة. وهي القاعدة التي نقلها إلى الأجيال التي تلته، ناقلاً لهم خبراته في التعليق أو العمل الرياضي والميداني ومفاخراً بأن هناك الكثير تخرج في هذه المدرسة، لأن المعرفة يجب ألا تحتكر، وهو على أتم الجاهزية أن ينقل خبراته لجميع المواهب الباحثة عن التميز ورعايتها وصولاً لمرحلة الاحتراف الكامل، وأن جميع أبواب قنوات دبي الرياضية مفتوحة لهم للتعلم وصقل مواهبهم، وهو الأسلوب الذي جعل «دبي ريسنغ» تعج بالكفاءات والكوادر التي تدرجت من داخل القناة ولا يوجد خبراء من الخارج، مؤكداً أنه يفخر بهذه الكوادر التي يراها خرجت من مدرسة «دبي ريسنغ». وجدد أمين وصيّته لكل من يرغب في أن يكون معلقاً متميزاً يترك أثراً خلال مسيرته، بالاطلاع والمذاكرة قبل المباراة، وأن يغذي نفسه جيداً بالمعلومات حتى يجد ما يقدمه خلال تعليقه على المباريات، لأن المشاهد لا يريد وصفاً بقدر ما يريد معرفة ما يدور في المباراة بالكامل، عبر معلومات تقدم في قالب مشوق. تجويد العمل رد جميل لمن شرّفوني بمناصب قيادية توجه عبدالرحمن أمين بالشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لثقته الغالية في تولي قيادة قناة دبي ريسنغ في العام 2015 ثم الثقة الغالية في العام 2017 بالإشراف على جميع قنوات دبي الرياضية ويعتبره تكليفاً وتشريفاً كبيراً يجب أن يكون الرد عليه عبر تجويد العمل وتقديم الأفضل، لتكون قنوات دبي الرياضية شعلة إعلامية تحمل الرقم واحد في مستوى البث وجودة الصورة والصوت والمحتوى والمضمون الذي يقدم من خلالها. وسيعمل من خلالها على ترجمة تراكم جميع خبراته في المرحلة المقبلة مع فريق عمل قنوات دبي الرياضية، لأنه يؤمن بأن العمل الجيد لا يأتي من فرد واحد، بل من فريق عمل متميز، وهى فلسفة ظل يتبعها طوال عمله في دبي ريسنغ وسينقلها إلى فريق عمل قنوات دبي الرياضية التي يعتبرها أسرته الأولى في مجال الإعلام الرياضي لأنه قضى معهم 11 سنة عمل متواصلة سواء عبر التعليق أو البرامج الحوارية. مؤكداً أن روح الفريق الواحد والأسرة المترابطة ستكون كلمة السر لرؤيته المقبلة وخطة تطوير تحديث جميع قنوات دبي الرياضية، وسيبدأ من حيث ما انتهى راشد أميري مؤسس دبي الرياضية وسيكون تراكم خبرات أميري معيناً لهم كونهم أسرة واحدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً