أحمد الفلاسي: المعرفة ركيزة أساسية لاستراتيجية التنوع الاقتصادي في الدولة

أحمد الفلاسي: المعرفة ركيزة أساسية لاستراتيجية التنوع الاقتصادي في الدولة

أكد معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، أن المسلمين أرسوا حضارة إنسانية عظيمة، وشهد العالم خلال عصور الأمة الإسلامية ازدهاراً لا مثيل له في علوم الطب والصيدلة والكيمياء والفلك والفلسفة وغيرها، بفضل النهضة العلمية والإنجازات والابتكارات الكثيرة التي قدمها علماء الإسلام للإنسانية، وتركت بصمتها على مسيرة الحضارة البشرية بأسرها. ابتكار وقال معاليه إن دولة الإمارات تؤمن بأن الابتكار هو رأس مال المستقبل، فهو ليس ترفاً فكرياً، بل أحد أسرار نهضة الشعوب وتقدم الدول، وقال إن مبادرة أسبوع الابتكار التي تم إقرارها خلال شهر مارس من كل عام تشكّل تجسيداً لرؤية حكومة الإمارات، بدعم وتفعيل جهود الابتكار، وجعله هدفاً وغاية ومنهج عمل. معرفة وأضاف – في كلمة الإمارات خلال أعمال الاجتماع الوزاري التحضيري لقمة منظمة التعاون الإسلامي للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي بدأ أمس في عاصمة جمهورية كازاخستان أستانا – أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية ودور العلم والمعرفة، وتعتبرهما أهم أصولها، والركيزة الأساسية لاستراتيجية التنوع الاقتصادي وبناء اقتصاد المعرفة، مؤكداً أن دولة الإمارات كانت سبّاقة في العديد من المجالات، حيث دخلت رسمياً حلبة السباق العالمي لاستكشاف الفضاء الخارجي، من خلال مشروع «مسبار الأمل»، وهو أول مشروع عربي وإسلامي لإرسال مسبار إلى كوكب المريخ في رحلة استكشافية علمية تصل إلى الكوكب الأحمر في عام 2021، وقد بلغ حجم استثمارات الدولة في قطاع الفضاء أكثر من 20 مليار درهم، وهو الأكبر في المنطقة من حيث تنوع وحجم المشاريع الفضائية. استدامة وقال إن دولة الإمارات دخلت كذلك عالم أبحاث الاستدامة والطاقة المتجددة من أوسع أبوابه، وأدت دوراً ريادياً في هذا المجال، انطلاقاً من قناعتها بأن الطاقة المتجددة هي طاقة المستقبل، كما أنشأت الإمارات أخيراً مجلس علماء الإمارات، الذي يضم نخبة من الباحثين والأكاديميين، بهدف تقديم المشورة العلمية والمعرفية للحكومة بشكل مستمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً