مسارات الدراجات الهوائية والنارية تقلل الحوادث

مسارات الدراجات الهوائية والنارية تقلل الحوادث

محمد الزفين: الدراجة تعامل كمركبة وخطورتها أكبر صورة كشف استطلاع للرأي أجرته «البيان» على موقعها الإلكتروني، وحسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بشأن تخصيص مسارات خاصة للدراجات الهوائية والنارية، أن 76% من المستطلعين يؤكدون أن المسارات الخاصة تقلل من الحوادث و14% تقلل الازدحام، فيما رأى 10% أنها بلا فائدة، وفي استطلاع الرأي على موقع «تويتر» أكد 68% من المستطلعين أن المسارات الخاصة تقلل الحوادث و14% رأوا أنها تقلل الازدحام، فيما صوت 18% بأن لا فائدة. خطورة وأكد اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي رئيس المجلس المروري الاتحادي أن الدراجة الهوائية والنارية تعاملان كمركبة في جميع المخالفات وأن خطورتهما أكبر بكثير من المركبة لعدم وجود أي عوامل حماية لقائدها خاصة إذا ما قارنا حجم الدراجة الهوائية ووزنها الذي لا يزيد على 30 كيلو مقابل 2000 كيلو للسيارة. وقال اللواء الزفين لـ«البيان»: إن تخصيص مسارات خاصة للدراجات الهوائية والنارية سيقلل بلا شك الحوادث بنِسَب كبيرة ويحافظ على الأرواح وأن نسبة استطلاع «البيان» تتماشى مع هذا الأمر، مشيراً إلى جهود هيئة الطرق والمواصلات في هذا الشأن، مثنياً على مستوى البنية التحتية لإمارة دبي والتي تتماشى مع التطور الكبير الذي تشهده الإمارة، مثمناً التعاون الوثيق بين الهيئة وشرطة دبي لحفظ أمن الطريق. ونوه اللواء الزفين إلى أن تلك المسارات توفر الخصوصية وتحمي كل مستخدمي الطريق وفقاً لمعايير عدة، منها استخدام الدراجة الهوائية في الشارع الذي لا تزيد سرعته على 60 كم /‏الساعة وأنه يمنع مرورها على الشوارع السريعة وتواجدها يشكل خطراً كبيراً على قائدها وقائدي المركبات الأخرى. حماية وأشار اللواء الزفين إلى أن أعداد الدراجات النارية التي تستخدم في التوصيل تقدر بالآلاف وهو ما يحتم وجود مسارات خاصة بها حماية للأرواح في ظل سباق قائديها مع الزمن، كذلك الدراجات الهوائية التي يعتمد عليها أعداد كبيرة من الجاليات الآسيوية في الدولة، وأن بعضهم لا يلتزم بشروط الأمن والسلامة في المسارات الخاصة بهم في ظل عدم توفرها في بعض الشوارع، منوهاً إلى أن مخالفة قطع الإشارة الحمراء مثلاً تطبق بالقيمة نفسها على الدراجة الهوائية والنارية والمركبة. وأفاد الزفين أن قائدي الدراجات الهوائية لا يدركون خطورتها وينتج عن ذلك حوادث مميتة على الطرقات، وأن شباباً وصبية يعانون إصابات متنوعة نتيجة حوادث بالدراجات النارية، مشيراً إلى أن نسبة كبيرة من هؤلاء المصابين ظهر أنهم قادوا دراجاتهم بسرعة زائدة، أو في مناطق غير مخصصة لقيادة الدراجات فيها، ومارسوا رياضة الدراجات بصورة خاطئة، وآخرون لم يلتزموا بعوامل الأمان والسلامة أثناء قيادة الدراجات، مثل إهمال ارتداء الخوذة الواقية للرأس، منوهاً أن أكثر الإصابات تكون في منطقتي الصدر والبطن، وهناك حالات تصاب بتهتكات داخلية، وتمزقات في الطحال والكبد، وبعضها يعاني نزفاً حاداً، وإصابات في الدماغ والعمود الفقري، قد تلحق بالمصاب عاهة مستديمة.  

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً