معارض سوري لـ«البيان»: دي ميستورا غير نزيه ولا بد من تغييره

معارض سوري لـ«البيان»: دي ميستورا غير نزيه ولا بد من تغييره

معارض سوري لـ«البيان»: دي ميستورا غير نزيه ولا بد من تغييره

اتسعت دائرة الجدل حول تصريحات المبعوث الأممي للأزمة السورية ستيفان دي ميستورا، الذي اعتبر أن المعارضة السورية لم تحقق النصر وبالتالي عليها قبول الواقعية وأن لا تتصرف على اعتبار أنها منتصرة، الأمر الذي أثار زوبعة من الاعتراضات داخل أروقة المعارضة السورية. وقال المعارض السوري سمير نشار، عضو الأمانة العامة لإعلان دمشق وعضو الائتلاف السابق، لـ«البيان» إن على الهيئة العليا للمفاوضات أن لا تكتفي بالتنديد بمواقف وتصريحات دي ميستورا الذي أثبت أنه ليس وسيطاً محايداً ونزيها فقط، إنما يسعى إلى إعادة تسويق بشار الأسد. ودعا الهيئة العليا للمفاوضات أن تعلن عدم العودة إلى المفاوضات إلا بعد تغيير دي ميستورا وتعيين خليفة له «يتسم بالصدقية والنزاهة والحياد». وكان تصدر الاعتراضات المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، الذي أكد أن تصريحات دي ميستورا تعكس «هزيمة الوساطة الأممية»، مؤكداً رفضه لهذه التصريحات. في غضون ذلك، كشف رئيس المكتب السياسي لما يسمى «جيش الإسلام» محمد علوش عن بعض النقاشات الجانبية التي كانت تدور بين وفد التفاوض والمبعوث الأممي، مشيراً إلى أن المبعوث الأممي قال أكثر من مرة إن النظام هو من يعطل الحل السياسي، إلا أنه لا يستطيع قول ذلك. من جهة أخرى، علمت «البيان» من مصادر مطلعة أن ثمة اختلافات داخل أروقة المعارضة السورية، قبيل انعقاد مؤتمر الرياض2 في الشهر المقبل. وكشفت المصادر أن الخلافات بين المعارضة بدت واضحة، حول مصير الأسد، لافتة إلى أن هناك من داخل هيئة التفاوض من يسعى إلى إبقاء الأسد في المرحلة الانتقالية، الأمر الذي شكّل هوة عميقة بين المعارضات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً