استمرار البحث عن ناجين بين أنقاض زلزال المكسيك

استمرار البحث عن ناجين بين أنقاض زلزال المكسيك

استمرار البحث عن ناجين بين أنقاض زلزال المكسيك

يبذل رجال الشرطة وطواقم الإغاثة في المكسيك جهوداً لإنقاذ الناجين من زلزال مدمر هو الأعنف منذ قرن، أودى بحياة 61 شخصاً على الأقل، فيما تهدد العاصفة العنيفة كاتيا مناطق شرق البلاد السبت. وفي مناطق جنوب المكسيك التي تعرضت لأسوأ الأضرار قامت فرق الطوارئ بالبحث عن ضحايا أو جثث بين ركام المنازل والكنائس والمدارس التي دمرت في الزلزال الذي بلغت شدته 8,1 درجات.وقال الرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو إن 45 شخصاً قتلوا في أوكساكا و12 في تشياباس و4 في تاباسكو. لكن العدد الحقيقي للضحايا قد يتجاوز 80 قتيلاً، بحسب مسؤولين رسميين.في تلك الأثناء وصلت العاصفة كاتيا البر شرقاً إعصاراً من الدرجة الأولى وبعد ساعات تم تخفيضها إلى عاصفة استوائية برياح بقوة 70 كلم بالساعة.وتحمل العاصفة أمطاراً يحتمل أن تتسبب “بفيضانات وانهيارات أرضية تهدد الأرواح خاصة في مناطق جبلية” بحسب المركز الوطني الأمريكي للأعاصير.وتجتاح كاتيا ولاية فيراكروز المطلة على خليج المكسيك إضافة إلى أجزاء من هيدالغو وبويبلا. ويتوقع خبراء الأرصاد تساقط أكثر من 64 سنتم من الأمطار في بعض الأماكن.وما يزيد من القلق تحذير السلطات من احتمال وقوع هزة ارتدادية كبيرة في غضون 24 ساعة من الزلزال الأول.وتفقد بينا نييتو مدينة خوتشيتان بولاية اوكساكا حيث انتشلت 36 جثة على الأقل من الأنقاض.وخيم صمت مخيف على شوارع المدينة المقفرة التي تناثرت فيها المخلفات من أسطح وكابلات وقطع إسمنت وعوازل.وقالت السلطات انه تم تسجيل أمواج بارتفاع 40 سنتم في جزر شاثام البعيدة، وأمواج بارتفاع 25 سنتم على ساحل نيوزيلندا بعد 15 ساعة على وقوع الزلزال.تقع المكسيك عند نقطة التقاء خمس صفائح تكتونية مما يجعلها معرضة لوقوع زلازل. وكثيراً ما تضرب الأعاصير سواحلها. مزيد من الأخبار
استمرار البحث عن ناجين بين أنقاض زلزال المكسيك

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً