FBI طلبت من تيليغرام التجسس على المستخدمين

FBI طلبت من تيليغرام التجسس على المستخدمين

FBI طلبت من تيليغرام التجسس على المستخدمين

كشف مؤسس تطبيق تيليغرام للدردشة Pavel Durov عن طلب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي FBI بتأسيس باب خلفي في التطبيق لتسليمها بيانات مستخدمين محددين يشتبه بصلاتهم في أحداث إرهابية على حد قولهم. وبدأت المطالبات منذ عام 2014 عندما باع Durov حصته في موقع Vkontakte الروسي وبدأ بتأسيس تيليغرام. حيث أصبحت الأسئلة الموجهة إليه على الحدود الأمريكية أثناء دخول البلاد تتعلق بالتطبيق وآلية عملته وكيفية إمكانية تواصل عملاء FBI معه مستقبلاً. كما تواصل FBI معه عبر البريد الإلكتروني لاحقاً عارضين مساعدتهم في حال واجه أية مشاكل أو طلب المساعدة حول أي شيء. عام 2016 وأثناء توجه Durov إلى مؤتمر قوقل السنوي للمطورين، ظهر عملاء FBI في مقر سكنه المستأجر وعقدوا معه اجتماع مدته 20 دقيقة طلبوا فيه تأسيس قناة غير رسمية تعمل كباب خلفي يمكن من خلال الدخول إلى بيانات المستخدمين والحصول عليها للمساعدة في تحقيقاتهم مع أشخاص يشتبه بتورطهم بجرائم إرهابية. وكان عملاء FBI يملكون مستندات قانونية سلموها لـ Durov والذي بدوره قدمها لفريقه من المحامين لدراستها. بالطبع لأن Durov ليس مواطناً أمريكياً فلا يفرض عليه التعاون مع FBI، كما أنه يمكنه التحدث علناً عن مطالباتهم بكشف بيانات المستخدمين. ولا تستخدم تيليغرام اسلوب التشفير MTProto كما يتم تخزين المحادثات والرسائل على مجموعة المخدمات الموزعة في عدة أماكن حول العالم، بالتالي حتى يتم تسليم بيانات المستخدمين، يجب تقديم عدة أوامر من المحكمة من الدول التي تتواجد فيها تلك المخدمات. الجدير بالذكر أن محاولات FBI للضغط على Durov تزامنت مع محاولات دفع رشاوى مالية لمطورين ومهندسين يعملون في الشركة للوصول إلى غايتهم. المصدر
FBI طلبت من تيليغرام التجسس على المستخدمين

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً