الجزائر: إسبانيا توافق على تسليم قياديين انفصاليين من الأمازيغ

الجزائر: إسبانيا توافق على تسليم قياديين انفصاليين من الأمازيغ

كشف تقرير لوكالة الأنباء الإسبانية، يوروبا برس، الجمعة، موافقة الحكومة الإسبانية على تسليم الجزائر، إثنين من أبرز قادة الحركة الانفصالية الأمازيغية في منطقة مزاب وسط البلاد، وعاصمتها غرداية. ونقلت صحيفة لافانغوارديا الإسبانية عن الوكالة أن مجلس الوزراء الإسباني صادق في اجتماعه الأسبوعي الجمعة، على تسليم المنشقين الجزائريين صالح عبونة، وخُضير سكوتي، المقيمين في الجيب الإسباني في المغرب مليلة، إلى الجزائر التي تتهمهما بالإرهاب والدعوة إلى الانفصال.ويُعتبر الهاربان البربريان، من أبرز المطلوبين لدى الحكومة الجزائرية التي تتهمهما “بالتورط في أنشطة مناهضة للحكومة، والتحريض على الانفصال، والدعوة إلى ارتكاب جرائم دموية ضد قوات الأمن الجزائري، والتآمر على سلامة التراب والوحدة الوطنية في البلاد” بين 2013 و2016.وتتهم السلطات الجزائرية المطلوبين أيضاً بـ”الدعوة إلى التناحر بين السكان، وبث الأفكار العنصرية والطائفية بينهم”، خاصة في مناطق غرداية، وقرارة، وبريان.يُذكر أن بلاد الزاب، شهدت في السنوات القليلة الماضية، تنامي الصدامات بين سكانها من أصل عربي وبربري، على خلفية توترات ومواجهات عنيفة منذ 2013، وخلفت قتلى وجرحى في أكثر من مناسبة.ويُعتبر المطلوبان لدى الجزائر من أبرز قيادات “الحركة من أجل الحكم الذاتي في مزاب”.   مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً