«نيابة دبي» تستثمر مضبوطات القضايا بأعمال الخير

«نيابة دبي» تستثمر مضبوطات القضايا بأعمال الخير

■ تسليم عشرات الطابعات والماسحات الضوئية إلى بلدية دبي | من المصدر النيابة العامة في دبي، شأنها شأن الدوائر الحكومية الأخرى الحريصة على تعزيز دورها في المجتمع، والوقوف أمام مسؤولياتها وأدوارها الهامة في طرح المبادرات ومساندة البرامج الخيرية والحفاظ على البيئة، عطفاً على دعم الخطط والأهداف المتعلقة بإسعاد أفراد المجتمع، ورفع نسبة رضاهم عن خدماتها، وثقتهم بها. وتأسيساً على ذلك، بنت النيابة العامة مبادرة «أواصر» التي تلتف فكرتها ورؤيتها حول الاستثمار الأمثل لمضبوطات القضايا الجنائية التي صدرت بموجبها قرارات بالمصادرة أو الإتلاف أو التسليم، بإعادة تدويرها مع المؤسسات الحكومية أو بالتبرع بها للمحتاجين في الدولة وخارجها من خلال المؤسسات والجمعيات الخيرية. كما تحمل هذه المبادرة أهدافاً أخرى مثل حماية البيئة والحد من الآثار الجانبية الناجمة عن التخلص غير السليم للمضبوطات المصادرة، إلى جانب الحد من تكدس المضبوطات والمنقولات المصادرة في مستودعات النيابة. أبواب الخير وتؤكد سعاد أحمد آل عمر مدير إدارة خدمات القضايا في النيابة العامة، أن النيابة تكثف مساعيها نحو إيجاد سبل مختلفة لأبواب الخير استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون 2017 عاماً للخير، مشيرة إلى أن «أواصر» لها توجه خاص نحو أعمال الخير والإحسان، من خلال تعميق تواصل الدائرة وتعزيز العلاقات مع مؤسسات المجتمع الخيرية. ومساندة البرامج الخيرية التي تنفذها، بالتبرع بمضبوطات الأشياء العامة صالحة الاستعمال التي بلغت خلال النصف الأول من العام الحالي ما يقارب 10 آلاف حرز لصالح الهلال الأحمر، و800 حرز أخرى لصالح جمعية بيت الخير في دبي، و446 حاسباً آلياً وملحقاته لمركز تأهيل الحاسبات لبلدية دبي. التبرعات وبحسب إحصائيات النصف الأول من العام الجاري، تبرعت النيابة العامة في دبي بنحو 10 أطنان من المستلزمات الأساسية لهيئة الهلال الأحمر، تضم 2230 قطعة ملابس صالحة للارتداء، و1900 أداة مكتبية، و800 قارورة عطر نسائية ورجالية، وكذلك ألعاب أطفال بحالة ممتازة وبلغ عددها نحو 620 لعبة، علاوة على أدوات وقطع أخرى صالحة للاستخدام. وفي ما يتعلق بالمضبوطات التي تم التبرع بها لجمعية بيت الخير، فقد شملت 335 قطعة ملابس نسائية ورجالية وأخرى للأطفال، و150 لعبة أطفال، و146 من العِدَد اليدوية، بالإضافة إلى أجهزة إلكترونية وكهربائية وتحف خشبية ومجموعة من الحقائب. كما سلمت النيابة العامة بلدية دبي 446 حاسباً آلياً بملحقاتها، و155 هاتفاً سلكياً ولاسلكياً، إلى جانب عشرات من ملحقات توصيل الأجهزة، وطابعات وماسحات ضوئية وشاشات كمبيوتر، ولوحات مفاتيح. إعادة تدوير وتوضح مدير إدارة خدمات القضايا أن فريق عمل الفرز في النيابة العامة، لا يكتفي بتصنيف الأحراز المراد التبرع بها فحسب، بل يحرص على إعادة تدوير المضبوطات الأخرى من أجل الحفاظ على البيئة، والحد من الإتلاف غير السليم لتلك المضبوطات مع خفض نفقات الإتلاف إلى الصفر، من خلال تسليمها إلى الجهات المعنية بالتدوير. وتشير إلى أن فريق الفرز تمكن من إعادة تدوير مضبوطات زنة 11 طناً من قطع غيار السيارات ومكائن الحلاقة لعلامات تجارية متنوعة، بموجب قضايا غش تجاري، بعد تسليمها إلى إحدى الشركات المتخصصة في عملية التدوير في منطقة جبل علي، ليصبح هذا التبرع استثماراً مربحاً للمجتمع، ومُحركاً لعجلة التنمية المحلية. وتضيف آل عمر: سعت مبادرة أواصر بالتعاون مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة، إلى إعادة تدوير كميات كبيرة من الهواتف المحمولة المقلدة المتحصلة من قضايا الغش التجاري والمتسللين والمصادرة من الدعاوى الجزائية التي بلغ عددها حتى الآن 4 آلاف و375 هاتفاً. شكر وثناء تقديراً للمبادرة الإنسانية التي أطلقتها إدارة خدمات القضايا، حصدت النيابة العامة العديد من شهادات الشكر والتقدير في مجال الخدمات الإنسانية والخيرية من الهلال الأحمر وجمعية بيت الخير ومجموعة عمل الإمارات للبيئة، الأمر الذي يعكس دور النيابة في تعزيز مكانتها محلياً ودولياً، ويدعم جهودها من خلال برامجها وخططها الاستراتيجية المواكبة لرؤى حكومة دبي، كما أسهمت في رفع نسبة ثقة المجتمع، وتعميق التواصل مع الجهات الخيرية والصديقة للبيئة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً