«طرق دبي» تبحث الخدمات مع المتعاملين في النقل المدرسي

«طرق دبي» تبحث الخدمات مع المتعاملين في النقل المدرسي

■ جانب من الجلسة | من المصدر بحث مجلس متعاملي هيئة الطرق والمواصلات في دبي، خلال جلسته التي نظمها أخيراً، مع الجهات العاملة في قطاع النقل المدرسي، باقة الخدمات المختلفة التي تقدمها الهيئة، وذلك من خلال تبادل الآراء والأفكار وتقديم المقترحات، التي من شأنها تسهم في تطوير آلية العمل لتحقيق المصلحة العامة. ترأس الجلسة، التي انعقدت في مبنى المواصلات العامة بمنطقة المحيصنة محمد عبيد الملا، عضو مجلس المديرين رئيس مجلس المتعاملين في هيئة الطرق والمواصلات بحضور أحمد محبوب، مدير إدارة تنفيذي خدمة المتعاملين، ومحمد الظهوري، مدير إدارة النقل المدرسي في مؤسسة تاكسي دبي، وممثلي الجهات العاملة في مجال النقل المدرسي، وعدد من موظفي الهيئة. ورحب الملا بمسؤولي ومديري الشركات والمؤسسات العاملة في مجال النقل المدرسي وإدارات المدارس وأولياء الأمور، مؤكداً في بداية الجلسة الاهتمام المتواصل من قيادة الهيئة وبشكل كبير بقطاع النقل المدرسي. وأن الهدف من تنظيم وعقد جلسات مجلس المتعاملين هو الاطلاع والتعرف إلى مستوى خدمات الهيئة المقدمة للمتعاملين بهدف تحسين وتطوير الخدمات المقدّمة في هذا المجال لإسعاد الناس من مختلف شرائح المجتمع وهي الغاية الاستراتيجية الثالثة من غايات الهيئة الثماني. وأوصى الملا بالعمل على تطبيق مبادرة لعرض برامج تثقيفية بأسلوب مبسّط وسلس، بالإضافة إلى برامج ترفيهية على الشاشات التفاعلية المتوفرة في الحافلات المدرسية كافة، حيث يقضي الطلبة (90) دقيقة على متن الحافلات المدرسية ذهاباً وإياباً، وأنه لذلك، يجب العمل على الاستغلال الأمثل لوقت الطلبة وهم على متن الحافلات المدرسية في رحلتي الذهاب والإياب يومياً. وذلك من خلال عرض هذه البرامج على الشاشات التفاعلية المتوفرة في الحافلات، على أن تكون متنوعة وتتناول شتى مناحي الحياة: الثقافية، الأدبية، العلمية، الدينية والجغرافية وغيرها من مجالات الحياة الأخرى. أفكار وتلقى المجلس عدداً من أفكار ومقترحات الحضور، بعدها خرج المجلس بعدد من التوصيات القيّمة منها دراسة ومراجعة التطبيقات الذكية في خدمات النقل المدرسي وخاصة توفير معلومات إلكترونية ذكية لأولياء الأمور لمتابعة خروج أبنائهم وبناتهم من البيت إلى الحافلة المدرسية وبالعكس بناءً على رغبة أولياء الأمور في متابعتهم من خلال الهواتف الذكية والكاميرات المتوفرة في الحافلات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً