إنتبهوا… هذا الهرمون يؤثر على علاقتكم الحميمة!

إنتبهوا… هذا الهرمون يؤثر على علاقتكم الحميمة!

هرمون الكورتيزول أو هرمون التوتر هو مادة تفرزها الغدة الكظرية وتمنح الانسان شعورا بالراحة والإسترخاء. وبالتالي أي خلل في إفرازاتها، ينعكس سلباً على صحته وبشكل خاصّ الناحية الجنسية.   كيف يؤثر هرمون الكورتيزول على العلاقة الجنسية؟   يتعرض مستوى الكورتيزول في الدم للتغير طوال اليوم حيث يكون في أعلى تركيز له في الصباح ويقل تدريجياً حتى يصل إلى أقل تركيز له عند منتصف الليل.   ويمكن قياس كمية الكورتيزول في الدم أو في البول، كما يمكن أن تُستخدم عينة من اللعاب أحياناً، ويؤدي ارتفاع هرمون الكورتيزول الى تقليل الرغبة الجنسية بسبب انخفاض الهرمونات الجنسية في الجسم، علماً أن الهرمون الجنسي في جسم الرجال هو التستوستيرون، والإستروجين عند النساء.   بالتالي عند حدوث ارتفاع للكورتيزول، يؤدي ذلك إلى انخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية وبالتالي تقليل الرغبة الجنسية.   وظائف هرمون الكورتيزول الصحيّة   وظائف هرمون الكورتيزول عديدة ومن أهمها:   – تنظيم ضغط الدم. – تنظيم وظيفة القلب الوعائية. – تعزيز جهاز المناعة. – الحدّ من استعمال الجسم للبروتين والكربوهيدرات والدهون. – التحكم بمعدل السكر في الدم. – السيطرة على التوتر.   كيف يمكن علاج نقص هرمون الكورتيزول؟   في حالات نقص هرمون الكورتيزول، يتم تزويد الانسان به فوراً عن طريقة الحقن بالوريد، بجرعات محددة حسب الحالة. وعند تحسّن حالة المريض واستجابته للعلاج تدريجياً، يتركز العلاج في المرحلة الثانية على جرعات الادوية وبالتالي تقليل نسبة الكورتيزول حسب حالة المريض الصحية.   اقرأوا المزيد عن الهرمونات في الجسم على هذه الروابط:    

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً