6 معلومات يجب أن تعرفيها عن ليلة الدخلة

6 معلومات يجب أن تعرفيها عن ليلة الدخلة

معلومات حول ليلة الدخلة عليك معرفتهاما هي أهم المعلومات التي عليكِ معرفتها بخصوص ليلة الدخلة؟ هذا ما سنكشف عنه.يخاف معظم المقبلون على الزواج من ليلة الدخلة، لأنها غالباً وتبعاً لتقاليد مجتمعاتنا العربية تمثل أول مرة تتم فيها ممارسة العلاقة الحميمة لكلا الزوجين أو أحدهما (الزوجة على الأقل).يعتمد أغلب شباب اليوم على ما يسمعونه من قصص وحكايات من الآخرين أو من المواقع الإباحية وغيرها من الوسائل التي لا تمنح صورة صحيحة عن العلاقة الحميمة. قد تؤدي هذه المفاهيم الخاطئة إلى فشل العلاقة الحميمة في ليلة الدخلة أو تأثرها بشكل سلبي.ما هي المعلومات المخلوطة والصحيحة التي عليكِ معرفتها عن ؟ هذا ما سنكشف عنه.1- الخوف من فض غشاء البكارةغالبية الفتيات يخفن من فكرة فض غشاء البكارة، خاصة بعد سماعهن لقصص صديقاتهن اللاتي سبق لهن الزواج واللواتي يحكين تجارب مختلفة عنها، غالباً ما تكون حكايات وقصص فيها آلام ونزيف. مما يجعل الفتاة تشعر بالخوف والقلق من هذا الأمر بالذات مما يؤثر بشكل سلبي عليها.لكي تطمئني من هذا الأمر، يجب أن تعلمي بشكل واضح ونهائي أن هو عبارة عن غشاء رقيق يحتوي على شعيرات دموية ولا يحتوي على أعصاب، في وسطه توجد فتحة صغيرة هي التي يخرج منها دم الحيض أثناء فترة .أما عملية فضه فلا تحتاج لقوة كبيرة حيث يمكن أن يفض أثناء إيلاج العضو الذكري بشكل طبيعي، يخرج معه نقاط من الدم وليس نزيفاً كما هو شائع. في بعض الأحيان يكون الغشاء مطاطياً أي لا يمكن إزالته عن طريق الإيلاج العادي مما يحتاج معه لتدخل جراحي لفضه.2- الخوف والقلق من المعلومات والنصائح الخاطئةأكثر ما يفسد العلاقة في هذه الليلة بين الزوجين هي نصائح الآخرين لهما حتى لو كانت صحيحة فإن الحديث عن الموضوع يعمل على زيادة التوتر والقلق. كما أن يزيد من صعوبة الأمر، خاصة بالنسبة للمرأة التي تصاب بالإرهاق إثر تحضيرات الزفاف مما يتسبب في حدوث تشنجات في عضلات الحوض والبطن السفلية ويجعل فتحة المهبل ضيقة وجافة وهو ما يصعب عملية الإيلاج ويسبب ألماً للمرأة.3- لا يجب أن تكون ليلة الدخلة في ليلة الفرحمن العادات الشائعة عندنا هي إتمام ليلة الدخلة في نفس ليلة الفرح، هذا الأمر لا يستطيع الجميع أن يفعلوه، لأن الكثير من العرسان يصابون بالتعب والإجهاد من الفرح والاستعدادات له. الأفضل إن لم تكن الرغبة موجودة أو عند شعور الزوجين بالتعب والإرهاق أن يقوما بإرجائها حتى يشعرا بالراحة ويعتادا على بعضهما بشكل أكبر.4- يجب الابتعاد عن استخدام المواد الكيميائية والأدويةمن أسوأ الأشياء التي يمكن أن يأخذ بها البعض كنصائح هي الاستعانة ببعض المواد الكيميائية والأدوية بدون الحصول عليها بإذن من الأطباء المتخصصين. هذه الأشياء تأتي بتأثيرات عكسية، كما إنها يجب أن يتم الحصول عليها بجرعات معينة وبأنواع معينة تحت إشراف الطبيب المختص. بعض هذه المواد لا يصلح إطلاقاً للاستخدام، الأفضل هي استشارة الطبيب المختص إن كان هناك داع لها أم لا وما هي الأنواع التي ينصح باستخدامها؟ كل هذا الطبيب المختص من يستطيع تحديده.5- معرفة طبيعة الجهاز التناسلي لكلا الزوجينمعظم المتزوجين لا يعرفون شيئاً عن طبيعة الجهاز التناسلي لكل منهما سوى الشكل الخارجي، لا يعرفان غالباً تركيبه وكيفية التعامل الصحيح معه لكي يتم الأمر بشكل صحيح. كما أن البعض يركزون على الجزء الداخلي فقط ويتناسون الجزء الخارجي الذي هو أساس الشعور بالمتعة عند المرأة، لذلك يجب دراسة الأمر جيداً وعدم الخجل من سؤال الطرف الآخر عما يحبه ويريده.6- الحمام الدافئ يساعد على إتمام العلاقة الحميمة بشكل جيدستحتاجين بلا شك بعد المتاعب التي عانيتها في الأيام السابقة لليلة الدخلة وبعد انتهاء الفرح، أن تحصلي على حمام دافئ منعش. يجب أن يفعل زوجكِ المثل، الحمام الدافئ سيساعدكما على التخلص من التعب والإرهاق والتوتر ويجعل إتمام العلاقة الحميمة بينكما أفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً