4 أشخاص يدمرون حياتك الجنسية دون أن تدري.. فمن هم؟

4 أشخاص يدمرون حياتك الجنسية دون أن تدري.. فمن هم؟

الحياة الجنسية معقدة..فلا شيء فيها بسيط أو سهل. فحين تندمج المشاعر مع الحميمية الجسدية مع ما يفترض أنه مقياس لرجولتك فإن الصورة تصبح أقرب الى كابوس منها إلى فعل يعبر عن العاطفة أو حتى عن حاجة جسدية بحتة.  هناك الكثير من الأمور التي يمكنها أن تفسد حياتك الجنسية، بعضها تملك السيطرة عليها وبعضها لا سيطرة لك عليها على الإطلاق وهي غالباً ما تكون إما نفسية أو بيولوجية. في المقابل هناك بعض الأشخاص الذين يمكنهم أن يدمروا حياتك الجنسية لأنهم تمكنوا بطريقة أو بأخرى من التأثير عليك نفسياً وعقلياً. تذكر دائماً أن أكبر عضو جنسي هو عقلك وليس عضوك الذكري.. فإن لم يكن في حالة من الهدوء والراحة التامة فحينها يمكنك توديع حياتك الجنسية الى الأبد.  تمارين كيجل للرجال.. حسن حياتك الجنسية بأسهل طريقة ممكنة.. صور فمن هم هؤلاء الأشخاص الذي يفسدون حياتك الجنسية؟  مديرك  يمكنك التعويل دائماً على مديرك ليجعلك تشعر بأنك عديم الكفاءة أو بأن يحول حياتك الى جحيم لأنه مزاجي أو أن يجعلك تعيش في توتر دائم بسبب طلباته غير منطقية. التوتر في بيئة في العمل يمكنه أن يؤثر وبشكل كبير على حياتك الجنسية، وان كان نصيبك مدير سيء فهو سيدمرها كلياً. ساعات العمل الإضافية، الإحباط، والتوتر تتلاعب بهرمونات الجسم وبضغط الدم ما يؤثر سلباً على قدرتك على تحقيق الإنتصاب و على رغبتك الجنسية ككل. في دراسة نشرت في جورنال أوف سكشوال مديسين تبين بأنه كلما كانت وظيفة الرجل حافلة بالتوتر وكلما كان مديره يضعه تحت ضغوطات كبيرة كلما إختبر رغبات جنسية أقل، ضعف في الإنتصاب وحتى القذف المبكر.  وبما أنك لا تملك القدرة على طرد مديرك أو الانتقال الى وظيفة جديدة ما يمكنك فعله هو العمل على تحسين نوعية حياتك خارج ساعات العمل. النوم لـ ٧ أو ٨ ساعات، تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة وممارسة التمارين الرياضية التي تساعدك على التنفيس عن إحباطك وتحسن لياقتك البدنية ومزاجك.  علاجات لزيادة طول وحجم العضو الذكري أولادك  نعم هم أجمل ما تملك ومن دونهم الحياة مملة وهم مصدر سعادتك وفخرك.. هم كل شيء بالنسبة اليك وهم أيضاً سبب تدهور حياتك الجنسية ولاحقاً دمارها الكلي. سواء رزقتما بطفل حديثاً أو منذ سنوات فإن الإنجاب يستبدل الحياة الجنسية الممتعة بأخرى مملة.. وهذا واقع لا مفر منه. بعض النساء ورغم مرور سنوات طويلة على الانجاب لا يستطعن إستعادة إيقاعهن الجنسي السابق. أصلاً العلاقة بعد الإنجاب لن تكون قبل قبله، لاحقاً المرأة ستكون في حالة من الإنهاك النفسي والجسدي طوال الوقت وهذا الانهاك قد يطالك أنت أيضاً. حينها الحماسة المرتبطة بالجنس ستختفي تدريجياً لتتحول الى فعل جسدي لا شرارة فيه. هناك دائماً الكثير من الأمور التي تحدث والتي ستستمر بالحدوث في حياتكما بعد أن ترزقا بالأطفال، وعليه الضغوطات ستكون نفسها ولسنوات طويلة كما ان نمط وطبيعة الحياة ستتبدل ما يعني الإنعكاس السلبي التام على حياتك الجنسية.  لا مزيد من الإحراج.. طريق طبيعية لعلاج سرعة القذف يمكن عكس الصورة من خلال تخصيص الوقت لأنفسكما والابتعاد بين حين واخر عن تأطير أنفسكما بصورة الأب والأم ومحاولة إكتشاف ما أنتما عليه حالياً خلال هذه المرحلة. حينها الشرارة ستجد طريقها اليكما مجدداً.. لكن الامر يتطلب الكثير من الصبر. ممثلو الأفلام الاباحية من المعروف بأن دول العالم العربي تتصدر لوائج الدول الأكثر مشاهدة للأفلام الإباحية في العالم.. لذلك لا داعٍ للإختباء خلف إصبعنا. الأفلام الإباحية تقدم صورة غير واقعية عن الحياة الجنسية لأنها في النهاية أفلام أي أن الأمر برمته تمثيل. ولكن الرجال دائماً يقومون بالمقارنة وحتى أن بعضهم يظن بانه لا بأس بالتعلم من هذه الافلام. بطبيعة الحال لا بد أنك تدرك بأن الافلام الاباحية تأثيرها مدمر للناحية النفسية والجسدية وهي إدمان فعلي سيؤدي بك الى أماكن لا تريد الذهاب اليها بالتأكيد.ما عليك فعله هو التوقف عن مقارنة حياتك الجنسية بتلك الصورة غير الواقعية. ما يحصل بينك وبين شريكتك هو علاقة خاصة لا تشبه أي علاقة اخرى ولا يجب أن تشبه أي علاقة أخرى.  الأصدقاء  الأصدقاء يأتون بمختلف الأشكال والألوان، فهناك المتبجح الأعزب الذي لا يتوقف عن الحديث عن مغامراته العاطفية، وهناك المتزوج الخائن الذي يشجعك على الخيانة أيضاً، وهناك الصديق المتفلسف الذي يظن بانك تستحق إمرأة أفضل، وهناك الصديق الذي لا يحب زوجتك ولا يريد زيارتك في منزلك.. وطبعاً هناك الصديق الذي تأتمنه على كل أسرارك والذي يعرف أكثر مما يجب عن حياتك الزوجية والجنسية. أكثر الأوضاع الجنسية فاعلية لحدوث الحمل أتذكر مصطلح «ضغط الانداد أو الاقران» الذي ما إنفكت والدتك تتحدث عنه خلال سنوات المراهقة وعن ضرورة تحصينك من الضغط الذي قد تتعرض له من الاصدقاء والتصرف وفق ما يرونه مناسباً وليس وفق ما هو مقبول؟ حسناً.. ضغط الانداد لا ينتهي ولا يرتبط بمرحلة عمرية محددة، فهو سيستمر معك الى الابد وسيؤثر على حياتك كاملة . هذه النوعية من الأصدقاء تؤثر وبشكل كبير على حياتك الجنسية، فهم في عقلك دائماً، رأي هذا وقصص ذاك ونصائح ذلك. حلك هو بطردهم كلياً من حياتك الزوجية، علاقتك بهم هي في إطار الصداقة لا أكثر أما حياتك الزوجية والجنسية فهي خلف أبواب موصدة لا يسمح لاي شخص بمعرفة أي تفصيل عنها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً