آخر الأخبار العاجلة

سياحة القطارات.. شينجيانغ الصينية تطلق أكثر من 100 رحلة خلال العام الحالي هاتف أنيق جديد من إنفينيكس بكاميرات عالية الدقّة مكافآت مالية كبرى للموسيقيين الذين يبثون أعمالهم عبر الانترنت في فرنسا رئيس الدولة ونائبه يعزّيان الرئيس الإيراني في ضحايا الزلزال محمد بن زايد ومحمد بن راشد يهنئان قادة رواندا وكندا والصومال 42 ألف وظيفة يوفرها «ميتافيرس» 2030 الهاتف المحمول .. مستقبل الألعاب التخيلات الصّورية.. «فالهالا» ابتكار لتجويد الترجمة «الأصلح للمتهم» لا إبعاد لمتعاطي المخدرات.. بشروط المجمعات الإسكانية.. حلول عصرية تلبي متطلبات الشباب

image

بثت وكالة أنباء الإمارات ” وام ” فيديو للمجلس الأعلى للاتحاد، وهو ينتخب بالإجماع، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وانتخب المجلس الأعلى للاتحاد، بالإجماع، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وعقد المجلس اجتماعاً، في قصر المشرف بأبوظبي، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وحضر الاجتماع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.

وذكر بيان صادر من وزارة شؤون الرئاسة أنه تم بموجب المادة 51 من الدستور انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بالإجماع، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، خلفاً للمغفور له فقيد الوطن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وأكد أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حرصهم البالغ على الوفاء لما أرساه الراحل فقيد الوطن من قيم أصيلة، ومبادئ استمدها من المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي رسّخت مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على المستويين الإقليمي والعالمي، وتعززت إنجازاتها الوطنية المختلفة.

وأعرب المجلس عن ثقته التامة بأن شعب دولة الإمارات سيبقى كما أراده زايد والمؤسسون دوماً حارساً أميناً للاتحاد ومكتسباته على جميع المستويات، داعين الله عز وجل أن يوفق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويسدد خطاه في خدمة وطنه وشعب الإمارات الكريم.

من جانبه، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن تقديره للثقة الغالية التي أولاه إياها إخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، راجياً المولى عز وجل أن يوفقه ويعينه على حمل مسؤولية هذه الأمانة العظيمة، وأداء حقها في خدمة وطنه وشعب الإمارات الوفي.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن «صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، هو ظل زايد.. وهو امتداد زايد.. وهو حامي القيم والمبادئ والركائز التي غرسها زايد عندما أسس هذه الدولة مع إخوانه حكام الإمارات، وتوليه اليوم مسؤولية رئاسة البلاد يمثّل حقبة تاريخية جديدة.. وولادة جديدة للدولة الاتحادية، نستبشر فيها بمسيرة عظيمة نحو المجد.. وتسارع تنموي كبير لترسيخ سيادة وريادة دولة الإمارات العالمية».

وأضاف سموه في كلمة بمناسبة انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد، بالإجماع، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة: «في هذا اليوم المشهود من تاريخ دولتنا، وبعد أن ودّعت دولة الإمارات الأب الحاني والقائد الثاني، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، انتخب المجلس الأعلى للاتحاد في العاصمة أبوظبي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «تبدأ دولة الإمارات مرحلة جديدة في تاريخها اليوم مع هذا القائد الذي عرفه شعبه منذ سنين طويلة.. عرفه قائداً في ميادين البطولة والرجولة.. وعرفه حامياً لحمى الاتحاد.. وبانياً لحصنه الحصين (قواتنا المسلحة)، وعرفه مؤسساً لمئوية تنموية رسّخت مكانة دولته بين الأمم والشعوب، وعرفه قائداً عالمياً بنى علاقات استراتيجية راسخة وقوية لدولته مع شرق العالم وغربه».

وقال سموه «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هو ظل زايد.. وهو امتداد زايد.. وهو حامي القيم والمبادئ والركائز التي غرسها زايد عندما أسس هذه الدولة مع إخوانه حكام الإمارات، وتوليه اليوم مسؤولية رئاسة البلاد يمثل حقبة تاريخية جديدة.. وولادة جديدة للدولة الاتحادية، نستبشر فيها بمسيرة عظيمة نحو المجد.. وتسارع تنموي كبير لترسيخ سيادة وريادة دولة الإمارات العالمية».

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «لقد أحب شعب الإمارات منذ سنوات طويلة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أحبوه لكرمه، وأحبوه لطيبة نفسه، وحنوه على شعبه. لقد رأوه يداوي مريضهم، ويغيث ملهوفهم، ويدعم أبناءهم، ويواسي شهداءهم، ويفكر ويخطط لمستقبل أجيالهم. لقد رأوه يزورهم في بيوتهم، وشاهدوه يحفزهم في ميادين عملهم، ورأوه يستقبلهم في مجلسه العامر، وشهدوا معه وشاهدوا إطلاق مشاريع تنموية، وتطوير صناعات جديدة، وبناء قطاعات اقتصادية وطنية، وإطلاق شركات عالمية رائدة عبر سنوات طويلة من خدمته لوطنه وشعبه».

وأكد سموه: «واليوم يبايعه الشعب.. ويعاهده على السمع والطاعة.. وينتظم خلفه ليقوده في مسيرة تاريخية جديدة في دولة الإمارات، تستبشر فيها الأجيال القادمة بالرئيس الثالث لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويستبشر فيها العالم بدولة تمثل نموذجاً عالمياً مستقبلياً، يحمل الخير والأخوة للبشرية، كل البشرية».

كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «نجدد مباركتنا لسموه.. ونجدد مباركة ومبايعة شعب الإمارات له.. ونسأل الله أن يحفظه ويرعاه ويسدده.. ونقول له سر بنا نحو قمم جديدة، ونحن بك ومعك نتفاءل بقادم أجمل وأعظم لدولة الإمارات العربية المتحدة».

من جانبه، أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، رئيساً للدولة، يمثل امتداداً للمسيرة الحضارية والمتطورة بشكل متسارع لدولة الإمارات العربية المتحدة، فهو من عاصر نهضتها منذ صغره برفقة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والقادة المؤسسين، وساهم في بناء الدولة والحفاظ على مكتسباتها.

وقال سموه إن الرؤية السديدة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أسهمت بشكل واضح وكبير جداً في المنجزات التي حققتها الدولة، وكان دعمه الدائم وتوجيهاته المباشرة سبباً في ما وصلت إليه الدولة من مكانة مرموقة.

وأضاف سموه: «نبارك لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ونسأل الله له التوفيق والسداد لما فيه خير للبلاد والعباد، ونؤكد تعاضدنا الدائم يداً بيد في خدمة الوطن، والحفاظ على اتحاده، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان».

وقال صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، إن انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، رئيساً للدولة، يؤكد ثقتنا المطلقة في سموه، وتقديرنا الكبير لقيادته الحكيمة ومسيرته الوطنية التي رسخت نهضة دولتنا ووضعها على طريق التقدم والازدهار، مؤكداً مبايعته لمزيد من الرخاء والاستقرار، مستندين في ذلك على إرث آبائنا المؤسسين، وعزيمة شعبنا الأبي.

وأضاف صاحب السمو حاكم عجمان أن هذه الخطوة تعبير عن الإحساس العالي والتقدير العميق من أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات تجاه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وما ظل يقدمه سموه لوطنه ومواطنيه من رعاية واهتمام ومحبة.

وأكد سموه أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً للدولة يجد منا كل التأييد والترحيب، ومن كل شرائح المجتمع، وهو أقل ما يمكن أن نقدمه لهذه القيادة الحكيمة التي اختصنا الله بها، ونحمل لها الكثير من المشاعر الفياضة، والإعزاز الصادق، مشيراً إلى أن انتخاب سموه هو التزام علينا تجاه قيادتنا، وتلك خصلة ستظل ملازمة لنا، تبرز في كل الأوقات وفي شتى المناسبات، وقد تم في صورة حضارية مشرقة نفخر بها.

وأوضح سموه أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يعني استمرار مسيرة دولة الاتحاد المباركة وهي تنهض سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً، وثقافياً، ورياضياً.. وكان ولايزال لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان طوال مسيرته الوطنية الحافلة بجلائل الأعمال دور كبير في نهضة دولتنا، ووضعها على طريق التقدم والازدهار، حتى صارت دولة الإمارات العربية المتحدة علماً بين الدول.. وكرّس سموه فكره كله من أجل الإمارات، وضرب لنا المثل الأعلى في الإخلاص في العمل والوفاء للوطن.

وجدد صاحب السمو حاكم عجمان مباركته لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، متمنيناً له دوام التوفيق والسداد، ولشعب دولة الإمارات العربية المتحدة الرفعة والازدهار تحت قيادته الحكيمة.

وأكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة: «بانتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً للدولة، تدخل الإمارات مرحلة تاريخية جديدة، وهي تعانق فارسها وقائدها، وتمضي معه قدماً في كتابة المستقبل، اليوم جميعنا، سنمضي مع رجل كريم محب ومتسامح ووفي، عرفه شعبه وعرفه العالم قائداً مثالياً حازماً، ورجل مواقف وطنية وسياسية قل نظيره، وقد قطعنا عهداً أن نكون يده الضاربة وقلبه الكبير ونظرته الثاقبة».

وأضاف سموه أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد هو حامي حمى الوطن، وشريك في صناعة النصر، وأخ لكل من عاش على هذه الأرض الطيبة، هو الامتداد الحتمي والتاريخي لمدرسة زايد، وكلنا فخر وانتماء لهذه المدرسة التي بنت فأعلت، وكرّست مفهوم أن الإنسان قبل المكان، وهكذا عرفت دولتنا قوية منيعة، يهابها الجميع ويحبها الجميع.

وقال سموه: «اليوم ستستمر مسيرة العمل الإنساني بكل ثقة، ويأتي هذا الانتخاب ليكرّس مشوار التنمية، وتحقيق الأحلام، وتكريس المكانة التي تبوأتها الإمارات في عهد الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله.. كلنا ثقة بأن هذا اليوم التاريخي في حياة الإمارات والعالم سيعود على البشرية بالخير الكثير، وسنمضي معك يا محمد بن زايد إلى آخر الكون، دعماً وسنداً واستمراراً لامتلاك المستقبل.. معك حلمنا.. ومعك ستتحقق الأحلام».

وأكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، أن «انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، رئيساً للدولة يعد امتداداً للمسيرة المباركة التي بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والآباء والقادة المؤسسون، وإنجازاتها التنموية والحضارية على جميع الصعد والمجالات، التي سطرت بحروف مضيئة على جبين الإنسانية، تحت القيادة الحكيمة للشيخ زايد والشيخ خليفة».

وقال سموه: «إننا نؤكد دعمنا لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله»، منوهاً بمساهمات سموه في ترسيخ اتحاد الإمارات، من منطلق إيمانه بأن الاتحاد هو الدرع الواقي للاستقرار والازدهار.

وأضاف سموه أن الإمارات، ومن خلال متابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أنجزت معدلات عالية من التنمية المستدامة، وحققت الأمن والاستقرار والسعادة لمواطنيها.

وقال سموه إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يولي اهتماماً لمسيرة العناية والازدهار بشؤون المواطنين، والعمل المخلص الجاد لتوفير الاستقرار لهم ولأسرهم، وتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم.

وأشاد صاحب السمو حاكم أم القيوين بالرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وجهوده الجبارة ودعمه اللامحدود ورؤيته الثاقبة في ما حققته دولة الإمارات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.. ونسأل الله العلى القدير أن يحفظ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأن يوفقه في مسيرته لما فيه مصلحة البلاد والعباد.

وأكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة من قبل المجلس الأعلى للاتحاد، بالإجماع، يؤكد عمق ثقة المجلس الأعلى وشعب الإمارات بحكمة ورؤية سموه في مواصلة مسيرة الخير والنماء، وتحقيق الرخاء والاستقرار لدولة الإمارات وشعبها، لتواصل بذلك دولة الإمارات مسيرتها الاتحادية المباركة، وتعزز من مكتسباتها الوطنية.

وقال صاحب السمو حاكم رأس الخيمة: «نثق بحكمة وقيادة أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي نرى فيه حكمة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعزيمة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، فهو بحق خير خلف لخير سلف». وأضاف سموه: «صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد هو قائد هذه المرحلة المهمة من عمر الاتحاد، لمواصلة مسيرة النجاحات والعطاء، وهو خير ربان لقيادة سفينة الطموح والإنجاز نحو آفاق غير مسبوقة، ولنا في ما أظهره من ثبات وعزيمة وبصيرة ركيزة نستند إليها في صناعة المستقبل».

وقال سموه إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هو رمز وحدة وعزة هذا الوطن، والقائد الذي يجمع على حبه أبناء الإمارات، ويعهدون إليه في المضي قدماً نحو مواصلة مسيرة الاتحاد المظفرة، التي يفخر بها كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

وأضاف صاحب السمو حاكم رأس الخيمة: «إننا وفي هذه المرحلة التاريخية من مسيرتنا المباركة نؤكد وقوفنا صفاً واحداً خلف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ونعاهد سموه على مواصلة العمل بتفانٍ وإخلاص خلف قيادته الرشيدة ورؤيته السديدة، لنقدم نموذجاً فريداً لمسيرتنا الاتحادية التي ترتكز على قيم أصيلة وراسخة في نفوس أبناء الإمارات، ننشد من خلالها التقدم والازدهار نحو مستقبل مشرق، يلبي طموحات الشعب، وينظر إلى المستقبل بعيون التفاؤل والأمل في المحافظة على ما تحقق من مكتسبات في شتى المجالات».

وقال سموه: «ثقتنا مستمدة من قوة شعب الإمارات، والتفافه حول اسم وعلم دولة الإمارات، واستعداده لحماية مسيرة الاتحادات وإنجازاتها، ومواصلة العمل لتجسيد فكر وقيم وتطلعات وطننا الغالي واقعاً ملموساً، فالصعاب هي مصنع الرجال، والشدائد هي المحك الذي يظهر المعدن الحقيقي للشعوب الراغبة في المساهمة في صناعة غدها المشرق، وبناء مستقبلها الواعد».

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-05-17-1.4436865

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single