تموت بعد 3 ساعات من وفاة ابنها في الشارقة

تموت بعد 3 ساعات من وفاة ابنها في الشارقة

صورة المتوفي صورة صدمة كبيرة تلقتها أم هندية بعد سماعها خبر وفاة ابنها الأحد الماضي في إمارة الشارقة، قبل يوم من قرار عودته إلى موطنه إلى الأبد، فلحقته بعد ثلاث ساعات فقط. وكان المتوفي سونداريزان اسوكان (46 عاما) يعمل مشرفا لدى شركة لتصنيع المعادن في دبي، وتعرض ليلة الأحد لنوبة قلبية توفي على إثرها في مقر إقامته بإمارة الشارقة، وكان قد حجز تذكرة العودة لبلده الأم في اليوم التالي بعدما أنهى عقد عمله. ولكن الأقدار شاءت أن يرجع لبلده في تابوت. والدته المريضة فى الهند لم تتحمل الصدمة بعدما تحولت فرحتها العارمة بعودة ابنها وإكمال ما تبقى لها من العمر بجواره، إلى مأساة لم تنتهي حتى لحقته بعد ساعات قليلة من وفاته، وفقاً لما ذكره أحد أقارب المتوفي لصحيفة جلف نيوز. ووفقاً للصحيفة فإن الأم اسوكان من ولاية كيرالا جنوب الهند، توفيت بعد 3 ساعات من تلقيها خبر وفاة ابنها وأقيمت جنازتها في مسقط رأسها بمنطقة ألابوزا صباح الأربعاء. وكانت الأم في أواخر السبعينات من عمرها، وتعاني من بعض أمراض ولكنها كانت مكسورة القلب بعد إعلان وفاة ابنها فلم تتحمل وشاءت الأقدار أن تلحقه بعد ثلاث ساعات  فقط”. وكان سونداريزان ابنها الثاني وقد ترك وراءه زوجة وطفلين. ويعمل مسؤولي الشركة التي يعمل بها المتوفي على استكمال الوثائق لنقل جثمانه إلى الهند.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً