خليجيون : قطر أزهقت أرواح الأبرياء ويجب محاسبة النظام في الدوحة

خليجيون : قطر أزهقت أرواح الأبرياء ويجب محاسبة النظام في الدوحة

رأى عدد من المواطنين الخليجيين، أن تعاون قطر مع منظمات إرهابية كالإخوان والقاعدة والحوثيين في اليمن، تسبب في إزهاق أرواح العديد من الأبرياء في الخليج، مطالبين بضرورة محاسبة النظام القطري على سياسته التي أدت إلى تهديد أمن منطقة الخليج واستقرار عدد من الدول العربية. وأكد المواطن السعودي، محمد الدويش، عبر 24 أن “قطر تعتبر الممول الأكبر للأحزاب الإرهابية في المنطقة، مما يتناقض مع أهداف التحالف التي من أهمها محاربة الإرهاب، حيث استغلت ثقة الدول الأشقاء وانتحلت صفات الثعلب لتتمكن من دعم الجماعات التي لا تريد السلام، وتسعى للاستيلاء على السلطة”.لن يمر مرور الكرامواعتبر الدويش أن “اتخاذ قرار إنهاء قيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية مشاركة قطر في التحالف لدعم الشرعية في اليمن، لن يتوقف عند ذلك، فتآمرها مع الحوثيين ضد قوات التحالف، لن يمر مرور الكرام، قائلاً: “خليجنا أقوى من أن يتحكم باستقراره نظام باع أهله”.ورأى المواطن السعودي أن “قطر يجب أن تحاسب أمام محكمة العدل الدولية، لتحصد نتائج أفعالها التي تتمثل في تمويل واحتضان الجماعات الإرهابية، التي أزهقت نفوس الأبرياء وأدت لتهديد المنطقة بأفعالها التدميرية”.تقسيم العربومن جانبه، أشار المواطن الإماراتي، حسين الظاهري، إلى أن “النظام القطري لايزال يمارس سياسة تمويل المنشقين والعمل على تقسيم الدول العربية، وتهديد أمن الخليج عبر جماعات دخيلة تتبع أنظمة  ناقمة على العرب كإيران وغيرها، وادعاءاتها أن إجراءات الدول المقاطعة غير مبررة لا أساس لها من الصحة، فشعوب الخليج بأكملها اليوم شاهدت الحقائق التي تكشفت مدى الضرر الذي سببه نظام تميم في المنطقة”.وقال الظاهري: “ملاحقة قطر للمصالح الوهمية عبر علاقتها بالدول الداعمة للإرهاب، لن يحقق لها إلا إثارة الزعزعة الأمنية الداخلية والخارجية، إلى جانب العزلة النهائية عن محيطها الخليجي الذي غدرت به”.استثمار أموالوأضاف المواطن الإماراتي: “قطر تستثمر أموالاً طائلة في نشر الفوضى في عدد من الدول العربية والخليجية، على حساب أرواح العديد من الأبرياء في الخليج، ولن نغفر أو نسامح في أرواح من قتلتهم قطر من أجل مصالح قادته الخاصة”.ومن جهته قال المواطن البحريني، فهد العسومي، إن “إصرار وتعنت النظام القطري على المكابرة في الاعتراف أو التراجع عن الأخطاء أو تحقيق التعهدات التي وقع عليها، يصب في مصلحة علاقتها الوطيدة مع إيران التي تعتبر من أكبر الداعمين للإرهاب”.وأضاف العسومي: “قطر زودت الأعداء في اليمن بمعلومات هامة عن مواقع خاصة بقوات التحالف مما أدى الى استشهاد الكثير من جنودنا البواسل، فأين صفة الشهامة والإخلاص التي تدعيها قطر، فقد خانت العرب وفتحت أبوابها لتقوية العلاقات العسكرية والاقتصادية مع دولة تدعم الحوثيين في اليمن وتعادي العالم العربي، يجب أن يحاسب كل قادة الدوحة على ما فعلوا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً