كيف أتخلص من اضطرابات النوم؟

كيف أتخلص من اضطرابات النوم؟

يحتاج جسم الإنسان البالغ إلى النوم لفترة تتراوح بين الـ 5 إلى الـ 9 حسب حالته النفسية والعقلية، وحتى حسب تعوده.لكن أهم ما في النوم هو أنه يؤثر على كل أنشطة العقل والقدرة الجسدية بصفة عامة. لذلك يعاني الأشخاص المصابون باضطرابات النوم، فعليا من مشاكل صحية ونفسية كبيرة تؤثر على حياتهم اليومية. وفي هذا المقال تقدم لك مجلة سيدات الإمارات عددا من النصائح التي من شأنها أن تساعدك على استعادة قدرتك على النوم ملئ جفنيك. تابعي معنا: أسباب اضطرابات النوم تتعدد أسباب اضطرابات النوم وتختلف حدتها بين الحالة والأخرى. لكن أهم أسباب اضطرابات النوم هي : المشاكل النفسية الاضطرابات النفسية هي واحدة من أهم أسباب اضطرابات النوم، حيث تسبب في إزعاج الفرد وتمنعه من النوم. وتكون الاضطرابات النفسية داخلية على غرار الشعور بتأنيب الضمير أو خارجية بسبب المحيط الاجتماعي والمهني. لكن أهم ما يميز هذه الحالة أنها يمكن التخلص منها ذاتيا دون الحاجة لتناول علاج معين. اضطراب الساعة البيولوجية لكل منا ساعة تقوم بالتعرف على أوقات النوم والأكل والعمل، لذلك تستطيعين النهوض كل صباح دون تدخل خارجي. لكن اضطراب عمل الساعة البيولوجية يسبب اضطرابات في النشاط اليومي وصعوبة في التعرف على أوقات النوم. ومن أهم أسباب اضطرابات الساعة البيولوجية هي الإكثار من السهر وعدم اتباع نظام نوم صارم. الأسباب الصحية تشكل بعض الأمراض عائقا أمام الفرد، ولا تمكنه من الدخول في حالة النوم العميق، فهي قد تسبب الآلام أو تمنع تدفق هرمونات النوم في الجسم. وهذه الحالة هي الأصعب وتتطلب متابعة صحية دقيقة للتعرف على أسباب اضطرابات النوم. كما أن بعض الحالات النادرة تكون بسبب مشاكل في العين أو الغدة الدرقية، وهذا ما يصعب التعرف على المرض. طرق التخلص من اضطرابات النوم التخلص من اضطرابات النوم يبدأ بالتعرف على أسبابه، فإذا كنت غير قادرة على تحديده، فستكون محاولاتك دون جدوى. المناخ المناسب للنوم النوم هو نشاط غريزي يشترط مناخا ملائما، لذلك لا يستطيع البعض النوم في مكان لا يشعرون فيه بالأمان. كما أن النوم يكون عملية صعبة في الغرفة شديدة الإضاءة أو التي تحتوي على ضوضاء متواصلة. كما أن تغيير مكان النوم بين الفترة والأخرى قد يسبب مثل هذه الاضطرابات، فالكثيرون لا يستطيعون النوم في مكان لم يعتادوا على النوم فيه. الجسم النقي يجب أن يكون جسمك خاليا من الكافيين والنيكوتين والأدوية التي تسبب تنشيط المخ وتسريع الدورة الدموية. فعملية النوم هي عملية كيميائية بامتياز، والهرمونات التي تسهل النوم قد تتأثر بمواد مضادة لها على غرار الكافيين. التخلص من الأعباء النفسية عليك أن تتخلي عن كل المشاكل أثناء فترة النوم وتأكدي من أن لك ربا يحميك ويرعاك. كل ما عليك هو أن تصلي فرضك وتكوني متسامحة مع نفسك كما تتسامحين مع الآخرين، وستكونين في أفضل حال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً