بعض التصرفات تسبب تكوين الكبت عند الأطفال

بعض التصرفات تسبب تكوين الكبت عند الأطفال

الكبت هو مجموعة من الأحاسيس والمشاعر التي لا تجد متنفسا لها في فترة عمرية معينة. لكنها قد تسبب مشاكل اجتماعية حقيقية في أول فرصة تتحرر فيها تلك المشاعر.ولعل فرويد هو أول من أصل فعليا لهذا المفهوم وأكد ارتباطه بسن الطفولة. فهو يرى أن بعض الأحداث التي قد ننساها فعليا تسبب لنا مشاكل نفسية جمة عند البلوغ. لذلك تقدم لك مجلة سيدات الإمارات عددا من الأخطاء التربوية التي قد تسبب الكبت. فضلا عن جملة من الحلول العملية لعلاجه. تابعي معنا: أسباب الكبت عند الأطفال يمكن أن تسبب البعض من الأحداث الصغيرة كبت مشاعر الطفل. فتحمل بعض الأخطاء التربوية بذور إشكال نفسي يدمر العلاقة بين الطفل وأسرته. ومن أسباب الكبت نذكر: العنف ليس العنف المادي هو الوحيد الذي قد يسبب الكبت. بل حتى للعنف المعنوي انعكاسات سلبية كبيرة تضر بالصحة النفسية للطفل. فإهانة الطفل ومنعه من إبداء رأيه، أو حتى منعه من الكلام في أوقات معينة سيجعله يشعر بتضاؤل قيمته. كما أن تهديد الطفل بمفاهيم ما ورائية قد لا يستطيع استيعابها ستجعله يعاني أكثر فأكثر من مشاعر الكبت. الحرمان يمكن أن يكون الحرمان ماديا أو عاطفيا. فالطفل الذي لا يتلقى حضوة هامة عند أهله سيشعر بالفرق في المعاملة بينه وبين بقية الأطفال. كما أن توق الطفل لبعض الهدايا والألعاب الملموسة قد تجعله يعاني لبقية حياته من آثار ذلك الكبت. ويمكن أن يسبب الحرمان من الطعام أو اللعب تكوين أرضية مناسبة للطفل تجعله يعاني في المستقبل من الكثير من المشاكل النفسية. الخوف يجب أن يكون البيت الملجأ الآمن للطفل، فإذا شعر أنه غير آمن في بيته سيعاني الكثير من المشاعر التي لن يجد حلا إلا في إخفائها. كما أن الطفل لا يشعر بالخوف التقليدي فقط، بل في مرحلة عمرية متقدمة قد يشعر بالخوف على الأمان المادي والاجتماعي للأسرة. الأمر الذي يجعله يحمل على عاتقه عددا من المشاكل العميقة في سن مبكرة. كيف أحمي ابني من الكبت كل المشاكل مهما كانت صعبة ومعقدة قابلة للحل، لكن الأهم هو التعامل مع الطفل بكل احترام. فهو في الأصل إنسان يستطيع التعلم والفهم وتقبل المحيط الذي يعيش ضمنه. لكن معاملته على أنه لا يستطيع فهم كل شيء هو أصل المشاكل. العقوبات العادلة عليك سيدتي أن تهتمي بنظام العقوبات الذي تستعملينه. ويجب أن يكون عادلا قبل كل شيء. فلا يمكن بأي حال أن تعاقبي ابنك على شيء لم يكن يعرف أنه لا يحق له القيام به. كما يجب أن لا تكون العقوبة بالضرب أو الإهانة، بل تكون بسحب الامتيازات، وبعد أن تفسري له سبب عقوبته. فسري له الأمور لا يمكن بأي حال أن توفري لابنك كل ما يخطر على باله من رغبات. لكنه سيتقبل هذه الفكرة إذا حاورته بطريقة بسيطة وعقلانية. لأن الحوار سيفتح المجال للطفل حتى يعبر عما يختلج وصدره. وبذلك لن تتكون مشاعر الكبت عنده. فالكبت كما ذكرنا هو تلك المشاعر التي لا تجد متنفسا لها عند الطفل. فيتركها مخبأة في صدره وتسبب له الكثير من المشاكل في المستقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً