من هي المرأة النكدية في نظر الرجال

من هي المرأة النكدية في نظر الرجال

كثيرا ما نرى الرجال حول العالم ينتقدون صفة غير واضحة المعالم في السيدات، ويقولون أنهن “نكديات”.لكن ولأن هذه الصفة غير مفهومة بالنسبة للكثير من السيدات، يتواصل تذمر الرجل وتتواصل معاناة المرأة. لذلك تقدم لك مجلة سيدات الإمارات أهم المعاني التي يعني بها الرجال كلمة “نكدية”، وأهم الأخطاء التي عليك تجنبها لتصبحي صاحبة الصفات التي يبحث عنها أي رجل. تابعي معنا: من هي المرأة النكدية؟ يعتبر الرجال المرأة النكدية هي كل امرأة تنطبق عليها الصفات التالية: القدرة على تحويل اللحضات الجميلة إلى أحزان تحب السيدات في ساعات الصفاء، تذكير الشريك بأخطائه وبمعاناتها معه، كنوع من استدرار عطفه. لكن في أغلب الأحيان تسبب تلك الحوارات تحويل ساعات الصفاء إلى لحضات تعج بالنقاشات وقد تنتهي بتبادل التهم والغضب. كما أن ذاكرة المرأة القوية، تجعلها تبني روابط “غريبة” بين بعض كلمات الشريك ومشاكل قديمة عاشتها معه. الأمر الذي يجعل السلم العائلي مهدد فعليا، فتمر المرأة من حالة السعادة والرضى إلى حالة من الغضب المكتوم. الصمت تفكر الكثير من السيدات في بعض الذكريات القديمة، أو السيناريوهات المحتملة، فتدخل في حالة من الغضب والقلق. وعندما يسألها شريكها، لا تستطيع الإجابة أو تنتظر منه أن يعرف الإجابة من تلقاء نفسه. الأمر الذي يخلق مشكلة حقيقية بين الأزواج، فيتحول الصمت إلى سبب من أسباب “النكد” في الأسرة. الوقت غير المناسب الزوجة النكدية حسب الرجال، هي تلك التي تقوم بالأشياء الصحيحة في الأوقات غير المناسبة. على غرار سرد مشاكل اليوم، فور عودة الزوج من العمل. أو طلب مصاريف إضافية في وقت يريد فيه الشريك القليل من الراحة. فالرجال يحبذون الفصل بين المواضيع والمسائل، بينما تقوم الزوجة “النكدية” بجمع كل المواضيع مرة واحدة. كيف تكونين امرأة غير النكدية؟ لتكوني امرأة ذات سلوك متميز، عليك أن تعرفي كيف يفكر الرجال. وعليك أن تعلمي أن تفكير الرحجال بسيط جدا، ولا يحب التعقيدات. اتركي له مساحته الخاصة فور خروج الزوج، تحاصر الزوجة مجموعة من الأفكار السلبية، والسيناريوهات الغريبة. لذلك سيجدها في حالة من الغضب العارم عند عودته. تجنبي الأفكار الإضافية وضعي ثقتك في زوجك، فهو اختارك أنت قبل كل شيء. اتركي له المساحة الكافية ليشتاق لك، وليجدد حبه وعشقه الدفين في قلبه لشخصك. سايري عاداته لكل رجل نظام يعيش عليه، فإذا اهتز ذلك النظام اهتز كل كيانه. إذا كان زوجك من محبي القيلولة بعد الظهر مثلا، فلا داعي لحرمانه من عادته تلك لسبب يمكن أن يؤجل إلى المساء. فالرجال يحبون الصيرورة الطبيعية للأشياء، ولا يحتملون التغييرات المفاجئة والتي تشعرهم بالضغط. البيت هو مكان الراحة والسلام إذا لم تشعري زوجك أن بيتكما هو المكان الذي يجد فيه راحته، والسلام الداخلي الذي يبحث عنه، فتأكدي أن سيبحث عنه في مكان آخر. لذلك احرصي على أن تجعلبي بيتك المكان الذي يحب زوجك المكوث فيه أطول وقت ممكن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً