خطوات صغيرة ستجعل طفلك أكثر تميزا عن أقرانه

خطوات صغيرة ستجعل طفلك أكثر تميزا عن أقرانه

تريد كل أم أن يتميز ابنها، وأن يكون الأفضل بين أترابه. لكن هذا لا يكون بالتمني فقط، بل يتطلب الكثير من العمل والاهتمام.كما أن انتهاج سياسة البحث عن النتائج السريعة لا تعطي أُكها دائما. فأفضل الخطط هي تلك التي تكون على المدى الطويل، وخطوة خطوة. حتى يكون البناء متينا والتعلم والتربية على أسس صحيحة. وفي هذا المقال تقدم لك مجلة سيدات الإمارات عددا من الخطط على المدى المتوسط والطويل لزيادة قدرات الطفل وجعله أكثر تميز. تابعي معنا: خطط على المدى المتوسط يمكنك بالقيام بخطوات صغيرة على المدى المتوسط لتحسين قدرات ابنك، حتى يتميز في دراسته وحياته اليومية. وفي ما يلي بعض الخطط السهلة: تحسين الخط يمكنك تدريب ابنك على تحسين خطه يوميا بمعدل 5 دقائق فقط. وستلاحظين أن خطه يتحسن بشكل كبير جدا بعد فترة 6 أشهر فقط، حيث سيكون قد جمع مدة 15 ساعة من التدريب المركز على الخط. وسيكون خطه أفضل من من خط الكثير من البالغين وحتى المحترفين. لأن فترة 5 دقائق مركزة من التمرين أفضل من ساعات من التمرين دون جدوى. التدرب على البروتوكولات لا تحس الأم بقيمة تعليم البروتوكلات، إلا عندما يضعها ابنها في موقف محرج. لذلك عليك أن تعلمي ابنك يوميا دروسا في البروتوكولات حتى يكون مهذبا وأنيقا في تعامله مع الآخرين. يمكنك أن تعلميه كيف يجلس وكيف يسلم على الآخرين وكيف يرد على الأسئلة غير المألوفة. ممارسة تمارين الضغط يحتاج جسم الطفل إلى التعود على التمارين التي تقوي عضلاته، طفلا كان أو طفلة. لذلك خصصي حصة رياضية لا تتجاوز الـ 10 دقائق، اجعلي ابنك يعتبرها لعبة، بينما تحاولين فيها تعزيز لياقته البدنية. خطط على المدى الطويل أهم ما سيؤثر فعليا على مستقبل ابنك هو ما يتعلمه منك خلال فترة الطفولة التي ستمتد لسنوات. وبإمكانك جعل ابنك يقضي طفولة دون خبرات حقيقية أو جعله يستعد لدخول غمار الحياة بشكل أفضل: إتقان لغة أجنبية يكفي أن تمارسي مع ابنك يوميا بعد وجبة العشاء حوارا بلغة أجنبية تتقنينها ولفترة 10 دقائق. وسيتمكن ابنك من التكلم بتلك اللغة بطلاقة بعد 5 سنوات فقط. كما يمكنك تعلم لغة أجنبية ثانية مع ابنك الذي يبلغ 5 سنوات فقط عبر استعمال كلمات تلك اللغة. كل ما عليك هو تلقينه الكلمات والجمل، ليجيدها فقط بعد 5 سنوات. وبذلك يستطيع ابنك البالغ من العمر 15 سنة أن يتكلم لغتين بطلاقة، بينما يعاني بقية الأطفال من مشاكل في لغتهم الأم. إتقان مهارات الحساب الذهني قد تبدو هذه المهارة غير ذات جدوى. إلا أنها تمكن الطفل من الحصول على ثقة عالية بنفسه أثناء دراسته في مستويات عالية. ويمكنك دعم هذه المهارة عبر تقديم تمارين تعدينها مسبقا، وتتدرج من الأسهل إلى الأصعب. كل ما عليك هو أن تحافظي على صبرك. وأن تجعلي من ابنك أكثر قدرة على الوصول إلى درجات عالية من التركيز والثقة في النفس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً