3 أوضاع جماع تحبذ النشوة النسائية

3 أوضاع جماع تحبذ النشوة النسائية

من أهم أساسيات استمرارية العلاقة الزوجية في حب وسعادة هي نجاح العلاقة الحميمية الجنسية أو الجماع فهي جزء لا يتجزأ من تكوين الأسرة وهي أيضًا جزء متين في بناء العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة. لكي يشعر الزوجين بالاستمتاع الحقيقي أثناء ممارسة لابد من معرفة الثقافة الجنسية وأن يكون الزوج والزوجة على دراية كاملة لمعرفة هذا النوع من الثقافات وذلك للوصول للإشباع الجنسي بينهما. لكي يحبذهما من ممارسة العلاقة بكل إثارة ورغبة. لأن عندما يتم التقصير في هذه العلاقة سوف تؤثر تأثيرًا سلبيًا على نجاح العلاقة الزوجية وسيكون الانفصال مهدد حياتهم. لابد من التوافق النفسي والإحساسي بينهما لكي تنجح العلاقة مع كسر الملل والروتين والتنوع في العلاقة من تغيير الأماكن أو تغيير الأوضاع الجنسية ومن خلال هذا المقال سوف نذكر 5 وضعيات للجماع لكي تحفز من النشوة الجنسية عند النساء.1- وضعية زهرة اللوتس و المقاتلهذا الوضع جديدًا لغاية ويمكن للزوج والزوجة اتباعه لكي يكسر الملل والفتور أثناء العلاقة الحميمية وهو وضع مريح جدًا. يمنح الزوجين الشعور بالرغبة والإثارة و ويتم ذلك الوضع عن طريق جلوس الزوج وهو متربعًا أما الزوجة فتقوم باحتضانه وهي وجها لوجه ملتصقين ببعضهما البعض. تحتضنه يديها وتقوم بلف ساقيها حول وسطه. هنا يتحكم الزوج بدخول القضيب “العضو الذكري” وإخراجه بطريقة سهلة ومريحة. يمكن للزوج أن يداعب زوجته في عدة مناطق مثيرة بالنسبة للمرأة وهي منطقة الرقبة وتحت الأذنوضع المقاتل يتم من خلال طريقتين الطريقة الأولى وهي أن تقوم المرأة بالاستلقاء على ظهرها على الفراش وتقوم برفع أرجلها على شكل حرف “V” مع فتح أرجلها على وسعهما ويقوم الزوج بالاستلقاء مواجها لها ويستطيع أن يتحكم في الإيلاج بكل متعة وسهولة. أما الطريقة الثانية فتكون باستلقاء الزوجة أيضًا على ظهرها مع رفع أرجلها بشكل أوسع وفتح ساقيها. اما الزوج فيكون جالسًا مواجها لها ويقوم بإدخال القضيب “العضو الذكري”. يستطيع الزوج أن يتحكم في أرجل زوجته بشكل جيد ويمكنه أيضًا أن يداعب ثديين زوجته مع القبلات.2- الوضع الرومانسي و وضعية القطهذه الوضع من أكثر الأوضاع الجنسية رومانسية وتفضلها النساء بشكل كبير وتسبب لها الشعور بالرغبة و. يكون الزوجين في قمة العشق والغرام والهيام أيضًا. يتم هذا الوضع الرومانسي من خلال استلقاء الزوجين على جانبهما على الفراش. يقوم الزوج باحتضان زوجته من الخلف وتكون الزوجة وجهها لوجه ولكن من خلال الجنب. تقوم الزوجة برفع ساقها العلوي عندما تواجه الزوج. بينما الزوج فيضع وسطه بالكامل بين ساقيها ويقوم بضمهما لبعض بشده بحيث تكون يدي الزوجة على ظهر الزوج والعكس صحيح بالنسبة للزوج. مع المداعبة بالقبلات في الشفتين ومداعبة ثديين الزوجة بكل رغبة وإثارة.أما وضعية القط الجنسية تحبذ الزوجة على الإثارة والنشوة الجنسية وتسمى ايضًا “بالوضعية التبشيرية”. تتم عن طريق استلقاء الزوجة على ظهرها على الفراش ولكن يكون ظهرها لأعلى قليلًا من جسدها ويفضل أن يكون تحتها وسادة تعلي من مستوى ظهرها وفي نفس الوقت يكون الزوج جالسًا ووجه متوجها لوجه زوجته. يستطيع الزوج أن يتحكم بشكل أكبر في الإيلاج في الدخول والخروج.3- وضعية الكرسيمن الممكن أن تكون هذه الوضعية صعبة بعض الشيء للزوج وغير مريحة له وذلك لأنه لا يشعر بالتوازن الوضعي والنفسي. يسمح وضع الكرسي بإحداث الإيلاج بشكل أعمق. يتم هذا الوضع من خلال وقوف الزوج مستندًا بظهره على الجدار ويأخذ وضعية الوقوف وكأنه يمارس تمرين الكيغل. بينما الزوجة فتكون مستلقية فوق الزوج. يمكن للزوج دخول قضيبه ولكن لم يشعر بالراحة. ولذلك يوجد وضعية أخرى والزوج يقف أيضًا ولكن تكون الزوجة واقفة أمامه ويقوم بإدخال عضوه الذكري بالكامل في الفرج “” ولكن من الخلف. يكون ملتصقًا بها بشدة ولكن الجديد والمثير في هذه الوضعية هو أن يقوم الزوج والزوجة بالتنقل في الغرفة بهذا الوضع حيث يوجد نوع من الجنون والإثارة والهوس الجنسي والغير تقليدي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً