«سفراؤنا» مبادرة للريادة والعطاء والمستقبل

«سفراؤنا» مبادرة للريادة والعطاء والمستقبل

آمنة الشامسي: مشروع ابتكاري استناداً إلى برنامج الإيفاد أطلقت وزارة التربية والتعليم مبادرة «سفراؤنا» لعام 2017 التي سيتم تنفيذها خلال الإجازة الصيفية، وتتضمن إيفاد مجموعة من الطلبة، الذين أنهوا الصف التاسع وحتى الصف الحادي عشر من المتفوقين أكاديمياً وسلوكياً، والذين لديهم إنجازات وإسهامات في مجال الابتكار والعمل التطوعي إلى دول رائدة في مجال الابتكار والريادة والتميز العلمي والعمل التطوعي، وذلك ضمن خطة وزارة التربية والتعليم في دعم ورعاية المتعلمين وتطوير قدراتهم وإكسابهم مهارات القرن الحادي والعشرين، ولاطلاعهم على أفضل الممارسات في مجال الابتكار والريادة ولتوجيه وإرشاد الطلبة للتخصصات الدراسية المستقبلية، التي يتطلبها سوق العمل ولتشجيعهم على المشاركة في فرص التطوع والعطاء المتاحة، وتضم مبادرة «سفراؤنا» ثلاثة برامج هي: برنامج سفراء الابتكار الذي تنظمه إدارة الابتكار والريادة ويتألف من شقين هما سفراء الابتكار للطلبة، الذي تنظمه الوزارة هذا العام للسنة الثانية على التوالي وسفراء الابتكار للمعلمين الذي تنظمه الوزارة على مرحلتين لأول مرة هذا العام وقد أنجزت المرحلة الأولى في شهر أبريل الماضي. ويتضمن برنامج سفراء الابتكار إيفاد مجموعة من الطلبة أو المعلمين ممن تتوفر لديهم الميول والإنجازات في مجال الابتكار والريادة إلى خارج الدولة لمدة تقارب أسبوعين للمشاركة في برنامج تدريبي في مجال الابتكار والريادة، يتضمن زيارات علمية وثقافية لمؤسسات رائدة في هذا المجال. والبرنامج الثاني هو سفراء المستقبل الذي تنظمه إدارة الإرشاد الأكاديمي والمهني بالوزارة ويتضمن إيفاد الطلبة إلى نخبة من الجامعات الرائدة على مستوى العالم بغية مساعدتهم على تحديد مساراتهم الأكاديمية والمهنية المستقبلية بما يتناسب وتطلعات الدولة وينسجم مع الأولويات التي تضمنتها الاستراتيجية الوطنية للابتكار. أما البرنامج الثالث فهو برنامج سفراء العطاء، الذي تنظمه إدارة تطوير مهارات الطلبة بالوزارة وهو موجه للطلبة الفاعلين في مجالات التطوع والعطاء الإنساني لتمكينهم من المساهمة في برامج ومشاريع إنسانية تطوعية خارج الدولة ما يسهم في تنمية وتعزيز قيم التطوع والبذل والعطاء لدى الطلبة، ويرسخ مكانة الدولة في المجال الإنساني الدولي. 664 طالباً وقد سجل في برامج سفراؤنا 664 طالباً وطالبة تم ترشيح 503 منهم لحضور المقابلات استناداً لمعايير محددة رئيسية كالتميز الأكاديمي والسلوكي ومعايير أخرى مساندة تختلف باختلاف البرنامج، وتولت لجان عدة عقد المقابلات يترأس كل لجنة منها اثنان من نخبة المحكمين من العاملين بالوزارة والعاملين في المؤسسات الرائدة في الدولة. وممن اجتاز المقابلة بنجاح تم اختيار 350 طالباً وطالبة لإيفادهم بأحد برامج «سفراؤنا» الثلاثة وفق التوزيع التالي 200 طالب وطالبة للمشاركة في برنامج سفراء الابتكار و100 طالب وطالبة للمشاركة في برنامج سفراء المستقبل و 50 طالباً وطالبة للمشاركة في برنامج سفراء العطاء. برامج نوعية وأكدت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة ومدير إدارة الابتكار والريادة في وزارة التربية والتعليم، لـ«البيان» أن برامج مبادرة «سفراؤنا» هي برامج نوعية تنمي مهارات الطالب في مجالات الابتكار والريادة وتعده للمشاركة في المسابقات المحلية والإقليمية والدولية وتحفزه على المشاركة في المهرجان الوطني للابتكار الذي تنظمه الوزارة سنوياً، وتمكنه أيضاً من تحديد مساره الأكاديمي باطلاعه على أفضل الممارسات في مجال الهندسة والطاقة والطب وريادة الأعمال وغيرها، وتؤهله للتقديم للبعثات الخارجية في أفضل الجامعات العالمية، كما تصقل شخصية الطالب وتكسبه مهارات التواصل والعمل ضمن الفريق وتتيح له الفرصة لأن يكون متخذاً وصانعاً لقراراته وعنصراً فاعلاً في مجال التطوع والعطاء، كما أكدت الضحاك أن البرنامج يسهم في تعزيز سمعة ومكانة دولة الإمارات إقليمياً وعالمياً. مشروع ابتكاري وأوضحت الضحاك أنه يتعين على كل طالب من طلبة سفراء الابتكار إعداد مشروع ابتكاري استناداً إلى برنامج الإيفاد التدريبي الذي يلتحق به، وسيتولى الطلبة والمعلمون الموفدون مهمة نقل ومشاركة المعرفة والتجارب المكتسبة مع زملائهم في الدولة، الأمر الذي سيسهم في تحقيق رؤية ورسالة الوزارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً