غياب التمويل الثابت «عقبة» تواجه «الإمارات الطبية»

غياب التمويل الثابت «عقبة» تواجه «الإمارات الطبية»

دبي:إيمان عبدالله آل علي أكدت الدكتورة موزة الشرهان، رئيسة جمعية الإمارات الطبية، أن الجمعية تعتمد على إيراداتها من الخدمات التي تقدمها للأعضاء، حيث لا يوجد الدعم المادي اللازم الذي يمكنها من القيام بدورها على أكمل وجه بغياب التمويل الثابت والمستمر، ومحدودية الموارد المالية، إلا أن الجمعية استطاعت التغلب عليها من خلال دعم الشراكة مع المؤسسات الطبية الأخرى بما يحقق المنفعة المتبادلة بين الطرفين. وقالت الشرهان: إن الجمعية تعتبر من أكبر جمعيات النفع العام وأهم المشاكل التي تصادفها هي عدم فهم المجتمع لهدفها وهو خدمة المجتمع من خلال توفير الجو المناسب للعمل، فلو كتب للجمعية أن تكون جهازا قويا وفاعلا فسوف تحمي المجتمع من الكثير من الممارسات الخاطئة، وتوفر للمجتمع البيئة المناسبة التي تمكنه من الحصول على الخدمة الجيدة والمميزة. وأشارت إلى أن جمعية الإمارات الطبية كجمعية مهنية من أوائل الجمعيات التي تم تأسيسها بموجب القرار رقم (24) بتاريخ 1981/‏‏5/‏‏9من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، واعتمدت منذ تأسيسها على فريق عمل تطوعي لتحقيق أهدافها الاستراتيجية بخدمة القطاع الصحي من خلال المؤتمرات الطبية والمحاضرات والندوات العلمية والحملات التوعوية، وبذلت الجمعية جهدها لإرساء برنامج التطوير المهني المستمر، ملبيةً بذلك احتياجات العاملين في المهن الصحية بالدولة، ليكونوا قادرين على المتابعة المستمرة لما هو جديد في مجالهم. وأكدت أن الجمعية خلال ثلاثين عاماً من العمل استطاعت تعزيز مكانتها وتحقيق أهدافها من خلال المساهمة الإيجابية والفاعلة للمتطوعين من الكوادر الطبية المؤهلة والقادرة على رفد العمل والنهوض به.وأشارت إلى أن للجمعية خطة عمل لتنفيذ مبادرات في إطار المسؤولية المجتمعية، والتي تتناسب مع أهداف عام الخير، وذلك على مدار العام وتكون الفعاليات موجهة لمختلف شرائح المجتمع وتخدم الأهداف السامية الخاصة بعام الخير. كما تقوم بتنظيم العديد من المؤتمرات الطبية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً