خليجيون : تسريبات “سي إن إن” أثبتت أن لا أمان لقطر.. ويجب توسيع المقاطعة

خليجيون : تسريبات “سي إن إن” أثبتت أن لا أمان لقطر.. ويجب توسيع المقاطعة

أكد مواطنون خليجيون، أن التسريبات التي نشرتها قناة “سي إن إن”، وأظهرت تهرب قطر من الوفاء بالتزاماتها التي وقعت عليها أثبتت أن نفاد الصبر على سياستها لم يأت بشكل سريع بل بعد استنفاذ كل الفرص، لافتين إلى أن تسريبات “سي إن إن” جاءت لتؤكد على أنه لا أمان للنظام القطري، بتجاهله المستمر لكل الاتفاقيات التي فرضتها الاجتماعات الخليجية والعربية السابقة، وما نتج عنها من تفاهمات متمثلة في محاربة الإرهاب وعدم إيواء واحتواء الجمعات المتطرفة. ولفتوا عبر 24، إلى “ضرورة توسيع العقوبات تجاه الدوحة في ظل عدم التزام الأخيرة بالاتفاقات والتفاهمات التي تم الاتفاق عليها من قبل مختلف الأطراف”.وقال المواطن الإماراتي وليد حارب إن “المقاطعة التي فرضت على الدوحة تعتبر نتاجاً طبيعياً لما تمارسه الأخيرة من دور هدام في المنطقة وبعد التسريبات أعتقد أن دول كثيرة ستتبع الدول المقاطعة، كما أننا نأمل أن يدرك الشعب القطري بأنه ليس المستهدف وإنما حكومته التي خانت العهود”.رجاحة الموقفورأى المواطن السعودي خالد الدوسري أن “التسريبات التي بثتها “سي إن إن” جاءت لتقطع الشك باليقين لدى فئة كبيرة ممن يعتبرون أنفسهم حياديين، وتؤكد على رجاحة موقف الدول التي قررت قطع العلاقات بالدوحة إلى حين التزامها بالاتفاقيات والتفاهمات السابقة ونبذها للإرهاب، مع أننا لا نعتقد أن في هذا النظام خير قد يأتي”. وقال الدوسري إن “الدوحة تنتهج ومنذ زمن سياسة بعيدة عن التعايش الخليجي العربي، كما تغرد خارج السرب الخليجي بتصرفاتها، وأثبتت السنوات الماضية ذلك من خلال تجاوزاتها المتتالية ودعمها للإرهاب، ونكوثها الوعود”، مشيراً إلى أن “جيرانها الخليجيين والعرب صبروا على تصرفاتها كثيراً، لتأتي المقاطعة كنتاج على تمادي الدوحة في غيها وقراراتها الداعمة للتطرف”.توسيع المقاطعةمن جانبه شدد المواطن السعودي محمد التركي، على ضرورة وقوف مختلف الدول العربية إلى جانب الدول المقاطعة للدوحة وتوسيع إطار الضغط، بهدف إلزام الأخيرة على الوفاء بالتزاماتها ونبذ التطرّف والإرهاب، بما يحقق الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.ولفت المواطن البحريني خالد الشروقي إلى أن “التسريبات هي دليل حي للشعب القطري لكي يكتشف حقيقة حكومته المتخاذلة، ونتمنى أن يطلعوا عليها ليدركوا حجم تحمل الأشقاء لأخطاء حكومتهم وتجاوزاتها فقد حان الوقت ليطالبوا حكومتهم بالعودة إلى صفها الخليجي والكف عن العبث بأمن الشعوب واستقرارها، مع أن التعنت القطري يشير أن لا آمال معقوده على هذا النظام والحل توسيع المقاطعة”.

رابط المصدر للخبر

تعليق في “خليجيون : تسريبات “سي إن إن” أثبتت أن لا أمان لقطر.. ويجب توسيع المقاطعة

اترك تعليقاً