هل تعاني من فتح الفم أثناء النوم ؟ الأسباب وطرق العلاج

هل تعاني من فتح الفم أثناء النوم ؟ الأسباب وطرق العلاج

إذا كنت تستيقظ ولديك شعور بجفاف الفم بإنتظام فهذا يعني أن تعاني من فتح الفم أثناء النوم والذي يأتي مع أعراض الغير السارة . وبالرغم من أن التنفس عن طريق الفم يوجد له مجموعة متنوعة من الأسباب سواء عند البالغين أو الأطفال ولكن السبب وراء الكثير من هذه الحالات هو إنسداد الأنف لأن التنفس بشكل طبيعي يحدث عن طريق الأنف وفي حالة وجود صعوبة التنفس عن طريق الأنف يضطر الهواء البارد للخروج عن طريق الفم .وبالطبع الحصول علي ليلة نوم هادئة وعدد ساعات كافي كل ليلة أمر ضروري لصحة الجسم وعند النوم والفم مفتوح له تأثير سلبي علي جودة النوم ويمكن أن ينتج عنه الكثير من المضاعفات الصحية والأن تعرف معانا علي أسباب هذه الحالة وطرق التغلب عليها والأثار الجانبية المحتملة لها .هل تعاني من فتح الفم أثناء النوم ؟معرفة ما الذي يسبب فتح الفم أثناء النوم يساعدك بدرجة كبيرة  في العثور علي العلاج المناسب . في بعض الأحيان يكون نتيجة زيادة حجم اللوزتين ويصبح الحل في إزالة اللوزتين  . وفي بعض الأحيان تحتاج إلي تركيب تقويم اسنان لكي تتمكن من القضاء علي فتح الفم أثناء النوم .ومن الأسباب الأكثر شيوعاً وراء فتح الفم أثناء النوم الحساسية، تضخم اللوزتين أو اللحمية، إحتقان الأنف المزمن، عدوي الجهاز التنفسي،  عادة مص الإصبع . الإصابة باي نوع من العدوي يؤدي إلي إنسداد الأنف ليلاً ومنها الإصابة بالبرد وبالتالي إنسداد الانف بالكثير من الإنتاج المخاطي . خلافاً للإعتقاد السائد لون المخاط ليس له علاقة بالعدوي الفيروسية .الجاذبية :تنتج الأنف حوالي 1- 2 لتر مخاط كل يوم. الأنف المخاطية تحافظ عليها رطبة خلال النهار يتم تدفق المخاط أسفل الجزء الخلفي من الحلق ويتم إبتلاعه أما عند الإستلقاء ليلاً لا ينزلق المخاط بسهولة إلي الجزء الخلفي من الحلق ويصبح إبتلاعه أقل بكثير ليلاً وبذلك يتراكم المخاط في الحلق والجزء الخلفي من الانف مما يؤدي إلي صعوبة التنفس والقيام بفتح الفم أثناء النوم .تدفق الدم إلي الأنف يزيد ليلاً عند الإستلقاء للنوم ويتدفق بسهولة للجزء الخلفي من الأنف بسبب عدم إعاقة التدفق بفعل الجاذبية . هذا التدفق المتزايد يزيد من إنسداد الأنف .الرطوبة المنخفضة :المخاط يحتاج إلي البقاء رطب حتي يتدفق بسهولة إلي الجزء الخلفي من الحلق . وعند تنفس الهواء الرطب يجفف المخاط الأنف والأمر الذي يؤدي إلي رشاقته وتصلبه لذلك فإن ترطيب الهواء في غرفة النوم يساعد علي منع الجفاف أثناء النوم وفتح الفم . الحساسية :إذا كنت مُصاب بإحتقان الأنف ليلاً قد يكون لديك حساسية من شئ ما يتواجد في غرفة النوم مثل المواد الخاصة بمفارش السرير، السجاد، عث الغبار يمكن أن تؤدي إلي حساسية الأنف وزيادة فرص الإحتقان ليلاً مما ينتج عنه التنفس عن طريق الفم .. يمكنك زيارة الطيب ليمكنك من تحديد سبب الشعور بالحساسية ليلاً بدلاً من الإفراط في تناول مضادات الحساسية.إنحراف الحاجز الأنفي :الحاجز الأنفي هو الجزء الذي يقسم داخل الأنف إلي جزئين ويساعد الأنف بأداء وظائفه بشكل جيد  لأنه في وسط التجويف الأنفي  الداخلي . وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والحنجرة أن ما يقرب من 80 %  من الأشخاص لديهم إنحراف في الأنف أو الأنف منحرف قليلاً وعند الإستلقاء علي جانبك أثناء النوم يتم الضغط علي هذا الجانب ويتراكم المخاط في الجانب الضيق. يمكنك الإستلقاء علي الجانب الأخر مع رفع الرأس لتخفيف الإزدحام ليلاً  ولكن قد يوصي في بعض الحالات بإجراء عملية جراحية لتصحيح محاذاة الحاجز الأنفي في الحالات الشديدة .الأثار الجانبية للنوم بفم مفتوح :يمكن عند النوم مع فم مفتوح أن يؤدي إلي مجموعة من المشاكل الصحية لأن هذه الوضعية ليست الوضعية الصحيحة للنوم وإليك بعض الأثار الجانبية الأكثر شيوعاً المرتبطة بهيتسبب في الشخير :احد أسباب الشخير هو النوم بفم مفتوح. لأن الفم عندما تستلقي في وضعية غير مريحة  يؤدي إلي فم مفتوح  .لأن عضلات الفم تستخري أيضاً علي هذه الوضعية وتؤدي إلي صدور الشخير .الشخير من المشاكل الشائعة ودائماً ما يكون بسبب التنفس عن طريق الفم وهو أحد أعراض توقف التنفس أثناء النوم وقد يرتبط بمشاكل أكثر خطورة مثل النوبات القلبية . توقف التنفس أثناء النوم :عندما يتم ترك الشخير بدون علاج قد يؤدي في نهاية المطاف إلي حالة توقف التنفس أثناء النوم وهو حالة أكثر خطورة ويحدث ذلك بسبب  تهيج الجهاز التنفسي .. الأشخاص الذين يعانوا من هذه الحالة في كثير من الأحيان يعانوا من إرتباك خلال ساعات الإستيقاظ والتعب الشديد  وهؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالنوبات القلبية .الإصابة بالربو :فتح الفم أثناء النوم يتطور إلي مشاكل أكبر . ويحدث هذا بشكل رئيسي بسبب الهواء الذي يتم إستنشاقه عن طريق الفم والذي يذهب مباشرة للرئتين دون تصفيته عن طريق الممرات الأنفية وهذا يعني أنك أكثر عرضة لإستنشاق المواد المثيرة للحساسية مثل حبوب اللقاح والغبار أو شعر الحيوانات الأليفة وبالتالي الإصابة بالربو .رائحة الفم الكريهة :من المعروف أن رائحة الفم الكريهة تحدث بسبب كثرة نمو البكتريا بداخل الفم . ويحدث هذا بسبب جفاف الفم ويصبح جاف بسبب التنفس عن طريق الفم. وهذا بدوره يترك لعاب أقل في الفم للتخلص من البكتريا المتراكمة وعند إستنشاق بعض المواد المسببة للحساسية والبكتريا عن طريق الفم يؤدي إلي تفاقم رائحة الفم الكريهة . زيادة معدل تسوس الأسنان :تظهر الدراسات أن النوم مع فم مفتوح يزيد من مخاطر تسوس الأسنان ويصبح تسوس الأسنان في الجزء الخلفي من الفم أسوأ ويحدث لان مستوي الحموضة في الفم تصل إلي مستوي محايد تصل إلي 7,7  والبيئة الحمضية في الفم تؤدي إلي تأكل مينا الأسنان وزيادة فرص تسوس الأسنان بسهولة .كيفية علاج فتح الفم أثناء النوم ؟يمكنك تجربة عدد كبير من الطرق للتعامل مع هذه المشكلة بفعالية. في بعض الأحيان، تحتاج إلي تعديل بسيط في طريقة النوم مثل النوم علي الجانب بدلاً من الظهر ولذلك لمساعدتك في حل المشكلة وفيما يلي مجموعة من الطرق التي تساعدك للتعامل مع هذا الوضع . تقليل مسببات الحساسية :التعرض لمسببات الحساسية يؤدي إلي إحتقان الأنف، والذي يسبب فتح الفم أثناء النوم للتنفس .. لذلك حاولي الحفاظ علي منزلك نظيف معظم الوقت من خلال إستخدام المكانس الكهربائية وتجربة كل ما في وسعك للحد من القضاء علي حبوب اللقاح والغبار والمواد المثيرة للحساسية الأخري التي تهيج الممرات الأنفية . وأفضل طريقة هي إزالة كل العناصر المتربة في غرفة النوم . ممارسة التمارين بإنتظام :عليك أن تتبع نمط حياة أكثر نشاطاً من خلال الإنتظام علي ممارسة التمارين الرياضية. اليوغا هي أفضل خيار لوقف التنفس من خلال الفم ليلاً لأنها تعملك طريقة النفس عن طريق الأنف  . وبالمثل فإن التمارين الرياضية تساعدك في تدريب القلب والرئتين وأيضاً تحسين عمل الجهاز التنفسي ومنع إحتقان الأنف ليلاً.إرفع رأسك جيداً :النوم علي الظهر ليلاً لن يساعدك في حل المشكلة، لذلك إذا كنت ترغب في حل هذه المشكلة تجنب النوم علي الظهر وحاول رفع الرأس أثناء النوم بقدر الإمكان لأن ذلك يحافظ علي الممرات الأنفية مفتوحة ويمنع الإحتقان. تأكد من إستخدام الوسائد لرفع الرأس ولكن لا تحاول رفع الرأس مسافة كبيرة حتي لا ينتهي الأمر بألام الرقبة .تعلم تقنيات التنفس :النوم مع الفم المفتوح لفترة طويلة يجعل عضلات الفم والوجه مختلة وظيفياً. لذلك من المهم تدريب نمط تمارين التنفس المختلفة لمساعدتك في النوم بشكل طبيعي علي مدار اليوم . وتدريب عقلك الباطن لممارسة ذلك أثناء النوم. لا تترك فمك مفتوحاً أثناء النوم والتذكير بضرورة التنفس عن طريق الأنف في كل وقت. ومن تقنيات التنفس التي تساعدك علي ذلك هي إغلاق  فمك والإستنشاق عن طريق الفم ثم الزفير . التحدث مع طبيب مختصص في علاج العضلات :قد تكون فكرة جيدة عند التحدث مع طبيب متخصص وذلك لكي يخبرك بالحصول علي المزيد من السيطرة علي عادات العضلات. ويعلمك كيفية التنفس بشكل طبيعي عن طريق الأنف والتأكد إذا كنت بحاجة إلي علاج تقويم الأسنان لحل المشكلة .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً