«عونك» خدمة قانونية للمتقاضين المتعثّرين مادياً

«عونك» خدمة قانونية للمتقاضين المتعثّرين مادياً

طارش المنصوري تقديمُ الخدمات المجتمعية، وطرحُ المبادرات التي تسعد وترضي المتعاملين، بندان يعتليان قائمة أولويات الدوائر الحكومية في الدولة، التي تتسابق كل واحدة منها إلى تقديم الأفضل والأسهل والأسرع لهؤلاء المتعاملين، والأكثر تفاعلاً مع طموحاتهم ورغباتهم، ومحاكم دبي التقطت «الإشارة» مبكراً، وسلكت الطرق الأقصر للوصول إلى رضا المتقاضين، «عون» هو اسم مبادرة لمحاكم دبي، الهدف منها تقديم المعونة والاستشارة وتقارير الخبرة للمتقاضين، لا سيما أولئك المتعثرين غير القادرين على تسديد مصاريف ورسوم ومتطلبات القضايا التي يرفعونها أمام المحاكم، جنباً إلى جنب مع تسهيل إجراءات التقاضي لهم، وتعزيز روح الإيجابية والعمل التطوعي في نفوس الخبراء القانونيين المتطوعين الذين يقدمون الاستشارات والتوجيهات للمستفيدين حتى لا يضلوا طريقهم في الوصول إلى الحقيقة والحقوق، ثم تعزيز الشراكات ما بين محاكم دبي ومكاتب الخبراء والمحامين والاستشاريين. وتعد «عونك» إحدى مبادرة محفظة سنابل عام الخير التي تضم 15 مبادرة، تسعى مجتمعة إلى غرس ثقافة العطاء بين الأوساط القانونية والقضائية، بما ينسجم مع عام الخير. وبموجب هذه المبادرة التي تتماشى مع الجهود الوطنية الرامية إلى إرساء مفهوم العطاء كتوجه مجتمعي عام، استجابةً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عن «2017.. عام الخير»، فإن المتقاضين سيحصلون على الاستشارات القانونية وتقارير الخبرة من الخبراء المتطوعين إما مجاناً أو بمقابل مادي بحسب نوع القضايا، على أن يتم تسديد التكاليف والرسوم بعد انتهاء إجراءات التقاضي بحكم قطعي. وبحسب طارش المنصوري، فإن «عون» جزء من مبادرات مجتمعية كثيرة أطلقتها الدائرة، تأكيداً أنها جزء من الحراك الخيري والإنساني المتواصل في الإمارات. كما أكد المنصوري أن «عونك» تتيح الفرصة أمام مكاتب الخبراء، لتكون مساهماً فاعلاً في تعزيز منظومة خير وعطاء في الإمارات، عبر تقديم العون والخدمات المساندة للمتقاضين المتعثرين مادياً دون مقابل، في إطار الشراكة الفاعلة مع المحاكم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً