أسرار لا تعرفونها عن العلاقة الحميمة.. فوائد صحية ونفسية

أسرار لا تعرفونها عن العلاقة الحميمة.. فوائد صحية ونفسية

العلاقة الحميمة تخفف من القلق والإحباط والاكتئاب بسبب تأثير العلاقة الزوجية على مستويات ‏”الدوبامين” و”السيروتونين” في الدماغالعديد من الدراسات الحديثة تتناول ممارسة العلاقة الزوجية وتأثيرها من النواحي المختلفة، ودائماً تأتي تلك الدراسات بنتائج مفاجئة ومذهلة حول فوائد تلك العملية الفطرية التي يحصرها البعض فقط في مسؤوليتها عن الإنجاب واستمرار الجنس البشري أو لمجرد المتعة فقط.1. التخلص من الأرق، إذ تترافق اقامة العلاقة الحميمية مع نقص التوتر، ‏وذلك يعود إلى إفراز “الإندورفينات”، مما يساعد على الاسترخاء والنوم بعمق أكثر وراحة‎.‎2. تخفف من القلق والإحباط والاكتئاب بسبب تأثير العلاقة الزوجية على مستويات ‏”الدوبامين” و”السيروتونين” في الدماغ، ويعد التوازن بين هذين الناقلين العصبيين ‏ضرورياً من أجل الصحة النفسية‎.3. تخفف من اضطرابات الحيض الناجم عن اضطراب “الإستروجينات”، فممارسة ‏العلاقة الزوجية بشكل منتظم تساعد على انتظام “الإستروجين” و”البروجسترون”، ‏وبالتالي على انتظام الحيض ونقص الآلام المرافقة للطمث‎.4. تزيد من تألق البشرة، كما تقلل من الالتهابات الجلدية والنمش عبر انتظام ‏هرمونات “الإستروجين”، الذي يسمى هرمون الجمال، كما تؤدي إلى تحسن في ‏شكل الثدي، وتساعد على إعطاء مظهر صحي للجلد والشعر، مما يؤخر مظاهر ‏الشيخوخة، كما أنها تزيد‎ ‎من إفراز العرق، مما يساعد على تخليص الجسم من السموم المتراكمة فيه‎.‎5. تمنع ممارسة العلاقة الحميمية تساقط الشعر الناجم عن سبب هرموني يتعلق بنقص “الإستروجين”؛ لأنها تحسن إفراز “الإستروجين”، أما تساقط الشعر الناجم ‏عن نقص التغذية، فلا يمكن معالجته عن طريق العلاقة الحميمية .6. الوقاية من هشاشة العظام وتأخير الشيخوخة، وذلك بسبب هرمون “‏الإستروجين”، الذي يعد علاجاً لهشاشة العظام‎.‎7. العلاقة الحميمة المنتظمة ترفع مستوى “البروجسترون”، ويسبب زيادة الخصوبة عند النساء، ‏لذلك فهو مفيد للنساء اللواتي يعانين من ‏ضعف في المبيض أو تكون لديهن فترة دورة الطمث طويلة “أكثر من شهر”.‏  

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً