إحذروا هذه الأطعمة الخمسة الأكثر خطوة في العالم!

إحذروا هذه الأطعمة الخمسة الأكثر خطوة في العالم!

الغذاء من ضروريات الحياة، لكن ليس كل طعام صحي. فهناك أطعمة تمثل خطورة على الصحة، بينها للأسف أطعمة محبوبة بصفة خاصة. إنها تمثل خطراً يجري تجاهله ومن الأفضل أن يتخلى المرء عنها. هنا نتعرف على أخطر خمسة أطعمة في العالم، حسب مجلة فوكوس الألمانية:1. الهوت دوغ: تحتوى وجبة النقانق الشهيرة “هوت دوغ” على مادة النترات، التي تضاف لإكسابها اللون ومحافظتها على اللحم لمدة طويلة. والنترات ليست مؤذية في نفسها وإنما تصبح خطيرة عندما تشكل مع البروتين (الأمينات)، الموجودة في اللحم، مادة النيتروسامين. وأشارت دراسات إلى أن النيتروسامين يمكن أن تسبب السرطان خصوصا سرطان الجهاز الهضمي. 2. البطاطس المقلية ورقائق البطاطس (الشيبسي): من خلال القلي تنشأ مادة أكريلاميد، التي قد تسبب السرطان، بناء على تجارب أجريت على الحيوان. وعندما تكون جرعات أكريلاميد عالية يمكن أيضاً أن تسبب أضراراً للأعصاب. وهذه المادة موجودة في كل الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي يتم تسخينها إلى درجات حرارة عالية. ليس هذا فقط وإنما هناك مخاطر أيضاً من أن زيت القلي يكون به دهون غير مشبعة ما يؤدي إلى عدم شعور الإنسان بالشبع وبالتالي يزداد وزن الشخص ما يعرضه للإصابة بالسرطان. 3. كعك الدوناتس: الكعك اللذيذ الذي على شكل حلقات من العجين يحدث له مثلما يحدث مع البطاطس حيث يحتوي في أحيان كثيرة على مادة الأكريلاميد والدهون غير المشبعة. إضافة إلى ذلك توجد بالدوناتس كميات كبيرة من السكر والدهون. 4. اللحم المشوي: الدهون المحروقة يمكن أن تجعل من اللحم المشوي مصدر خطر شديد على الصحة. فعندما يتساقط الدهن من اللحوم على النار تتكون مادة البنزوبيرين، والتي بدورها تعود لتلوث اللحوم عن طريق الدخان. وهذه المادة هي السبب الرئيسي لسرطان المعدة. ولتجنب ذلك يجب وضع لفائف الألومينيوم على النيران حتى لا يرجع الدخان إلى اللحم، أو اختيار لحم قليل الدهن. 5. عفن الأطعمة: بصرف النظر عن نوعية الطعام الذي يتواجد عليه العفن ثبت أن عفن الأطعمة يسبب السرطان. ليس هذا فقط وإنما تتسبب السموم الموجودة في العفن في الإضرار بالجهاز العصبي والمادة الوراثية. لذلك فأفضل شيء هو إلقاء الطعام الذي به عفن في سلة القمامة والتخلي عن محاولة قطع الجزء المتعفن فقط لأن بكتيريا العفن تترك آثارها بسرعة في بقية الطعام، حسب ما ذكرت مجلة فوكوس الألمانية. (DW)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً