أيهما أهم للحياة الزوجيَّة الناجحة.. الحبُّ أم الاحترام؟ ما رأيك؟

أيهما أهم للحياة الزوجيَّة الناجحة.. الحبُّ أم الاحترام؟ ما رأيك؟

الحبُّ والاحترام ركنان أساسيان لاستمرار العلاقة الزوجيَّة، فهما كجناحي طائر يتحكم بهما الشريكان وتتوازن بينهما العلاقة الزوجيَّة وتستمرالحياة الزوجيَّة لها شكلها وسماتها الخاصة، تختلف عن أي علاقة إنسانيَّة أخرى، ولو نظرنا إلى الكتب السماويَّة جميعها لوجدنا أنَّها وصفت العلاقة الزوجيَّة بأنَّها مقدَّسة، وكثيراً ما نرى قصص حبٍّ عميقة بين طرفي الزواج، لكن سرعان ما يتلاشى الحبُّ، فهل الحبُّ هو كل شيء لاستمرار الحياة الزوجيَّة أم أنَّ الاحترام هو الأهم؟ الحبُّ والاحترام ركنان أساسيان لاستمرار العلاقة الزوجيَّة، فهما كجناحي طائر يتحكم بهما الشريكان وتتوازن بينهما العلاقة الزوجيَّة وتستمر، فالاحترام يعزِّز مشاعر الحبِّ، سواء كان بكلمة حلوة أو موقف رحيم أو نظرة دافئة ولمسة حنونة، وهذا هو جوهر العلاقة الزوجيَّة، إذن فهو الذي يشكل الحياة بينهما ويولد الحب والمودة والرحمة، وهي البنية الأساسيَّة لحياة سعيدة.ولبقاء الحب والاحترام بين الزوجين تنصح بالآتي:ـ العطاء المتبادل، فهو عنوان الزواج الناجح. ـ التجدُّد في الحياة الزوجيَّة والحفاظ على سلوكيات تُظهر الود كالعناق وكلمات الحبِّ. ـ الصراحة ولا للانتقاد. ـ حل الخلاف في حينه حتى لا يتحول لصراع. ـ أن تكون طريقة التعامل بينهما قائمة على الإحترام المتبادل، انطلاقاً من غرفة الزوجيَّة وصولاً إلى المواقف التي تحدث أمام الأبناء والآخرين. ـ مراعاة المشاعر بينهما وعدم الاستهزاء ببعضهما بعضاً. ـ حفظ الغيبة من أهم الأمور التي يجب الحرص عليها. ـ احترام أهداف وطموحات الشريك ودعمه لتحقيقها. ـ مساعدة أحدهما الآخر داخل الأسرة وخارجها على أداء واجباته. ـ مراعاة الحقوق والاحتياجات كافة بينهما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً