إعلاميون : مناصحة محمد بن راشد لقطر تأكيد على موقف الإمارات الثابت والحازم

إعلاميون : مناصحة محمد بن راشد لقطر تأكيد على موقف الإمارات الثابت والحازم

اعتبر إعلاميون إماراتيون، أن مناصحة نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي قدمها لقطر من خلال قصيدة شعرية دعاها فيها للعودة للصف الخليجي لكونه البيت الموحد، أتت لتؤكد على موقف الإمارات الموحد والثابت من جيرانها، وأنها كانت ولا تزال نِعمَ من يصون حقوق الجيرة التي أخلفتها قطر. ورأى رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، محمد الحمادي، أن “مناصحة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لقطر بالعودة للصف الخليجي، رسالة واضحة ومباشرة لتعود إلى صوابها على الرغم من إصرارها على التمادي في السياسات المعاكسة التي تنتهجها”.موقف سياسي ثابتوأشار الحمادي إلى أن “المناصحة أكدت على موقف الإمارات الثابت والموحد في الاهتمام بالعلاقات بين دول الخليج، حيث اتسمت بكل معاني الشفافية والصدق عن أهمية وحدة الصف وضرورة الحفاظ عليه، وما الدعوة لقطر إلا لكي تراجع سياساتها وتعود لرشدها”.وقال الحمادي: “في ظل إصرار قطر على التمادي في هذه السياسات التي تنتهجها، تركت الإمارات أبوابها مفتوحة في حال تراجعت الدوحة عن أخطائها، إلا أنها تجاهلت محيطها العربي الخليجي الذي يعتبر الدرع الواقي لها واختارت أن تكون حليفة لدول تهدف لزعزعة أمن المنطقة”.موقف ثابتوأضاف الحمادي: “الإمارات تعكس دائماً قناعتها الراسخة بضرورة تعزيز التعاون والتضامن بين دول الخليج، والتصدي لكل ما من شأنه تهديد الأمن والاستقرار في الوطن العربي، لذا على قطر أن ترجع لصوابها وتتوقف عن تجاهل المبادئ التي تأسس عليها العمل العربي المشترك”، وأضاف: “كلمات الشيخ محمد بن راشد عبرت عن الموقف الإماراتي الذي يشدو السلام ويقف سداً منيعاً في وجه أي محاولات للإضرار بأمن الوطن وأهله”.ومن جانبه قال الكاتب الإماراتي، محمد الصوافي: “على قطر أن تمدد رؤيتها السياسية إلى مدى بعيد، وأن تتوقف عن ممارسة المراهقة السياسة، من خلال مزاولة الاستفزازات على دول الخليجية، فذلك لا يعود عليها بمصلحة”.النظر في المناصحةوأضاف الصوافي: “يتحتم على القيادة قطرية النظر في مناصحة محمد بن راشد التي تهدف إلى ضم الصف الخليجي، لتستطيع أن تحمي نفسها من الأخطار المستقبلية من دول خارجية، فالاستعانة بتركيا وإيران لن تساهم في حمايتها بل سيؤدي إلى زعزعة الأمن في الوطن العربي”.وأكد الصوافي أن “الأبواب مفتوحة حتى الآن أمام قطر، على الرغم من أن الأمر تجاوز حدود الصبر”، ورأى أن كلمات قصيدة محمد بن راشد “نداء لتعود قطر إلى رشدها عبر كلمات صادقة تغمرها النية الواضحة في الرغبة بوحدة الصف الخليجي لحماية الأوطان دون حقد أو ضغينة، كما حملت الحزم في وجه أي محاولات للمساس بأمن الوطن”. وأشار الكاتب الإماراتي إلى أن “قصيدة المناصحة خير دليل على توجه الإمارات السياسي الهادف إلى وحدة الصف العربي، واستمرارها في محاربة حلفاء الإرهاب، حيث حذر محمد بن راشد من خلال المناصحة أن عدم العودة يعني الفراق، وأكد أن قطر ليس لها إلا مظلة دول الخليج لحمايتها من المتمردين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً