«أبوظبي للتعليم» يزود الطلبة بمهارات قيادية واجتماعية في «صيفنا مميز»

«أبوظبي للتعليم» يزود الطلبة بمهارات قيادية واجتماعية في «صيفنا مميز»

البرنامج يركز على 6 محاور لدعم مواهبهم واستثمار أوقاتهم «أبوظبي للتعليم» يزود الطلبة بمهارات قيادية واجتماعية في «صيفنا مميز» طلبة يمارسون رياضة الجوجيتسو خلال فعاليات صيفنا مميز العام الماضي. من المصدر أفاد مجلس أبوظبي للتعليم بأن برنامج صيفنا مميز، الذي يقام خلال الفترة من الثاني إلى 20 من يوليو المقبل، سيركز على ستة محاور رئيسة، تعمل على إكساب الطلبة مهارات قيادية واجتماعية وقيم تربوية وتراثية، مشيراً إلى أن البرنامج يهدف إلى استثمار أوقات الطلبة الإجازة الصيفية بما يعود بالنفع على المجتمع، وممارسة سلسلة من الأنشطة العلمية والفنية والرياضية والثقافية والتراثية، وإظهار الدور التطوعي للطالب، بما يوائم رؤية الدولة في مشروعات عام الخير. صيف التحدي أعلن مجلس أبوظبي للتعليم عن تنظيم برنامج «صيف التحدي 2017» بجانب برنامج صيفنا مميز، ويُعنى «صيف التحدي» بتنفيذ دورات أكاديمية للطلبة لتقوية مهاراتهم في مادة اللغة الإنجليزية وتكنولوجيا المعلومات من خلال برنامج اللغة الإنجليزية كبرنامج التحضير لامتحان الـ(ILETS)، وبرنامج قادة المستقبل، وبرنامج مواقع التواصل الاجتماعي، وبرنامج الريادة والأعمال، وبرنامج الطباعة الثلاثية الأبعاد ومهارات الميكروسوفت المكتبية، إضافة إلى مهارات الجرافيكس. ويهدف «صيف التحدي» إلى تطوير الأداء الأكاديمي لـ1500 طالب وطالبة، وتعزيز روح الإنجاز بين الطلبة لتمكينهم من اكتساب معارف جديدة في بيئة ترفيهية وتعليمية وتقديم إرشاد أكاديمي للطلبة لتعريفهم بمرافق الجامعة والكليات، واستعدادهم لدخول الحياة الجامعية مع استخدام سياسة التعلم من خلال المرح والمتعة، والتسلية مع دعم روح الابتكار والإبداع. وتفصيلاً، أكد مجلس أبوظبي للتعليم أن برنامج «صيفنا مميز» يضم ستة محاور لتأهيل الطلبة، تشمل المحور (الفني) الخاص بتطوير المهارات الفنية لدى الطلبة، واكتشاف الموهوبين، وصقل مهاراتهم، والمحور الثاني (الوطني) الهادف إلى زرع حب الولاء والانتماء للوطن، وخلق توأمة حقيقية مع مؤسسات الدولة، لتمكين الطالب من تنفيذ مشروعات وطنية مستقبلية، فيما يركز محور الثالث (الابتكار) على تعزيز مفهوم الابتكار لدى الطلبة، وتفعيل المهارات والكفاءات المطلوبة لتمكين الطلبة من الابتكار. والمحور الرابع (الترفيهي التنافسي)، الذي يعزز المشاركة في الفعاليات المشجعة على تحفيز التعلم من خلال الأنشطة، والمحور الخامس (التطوعي) الخاص بزرع حب التطوع بما يتعلق بفعل الخير والعمل الإنساني، وربطه بالمؤسسات الحكومية في الدولة، والمحور السادس (التعليمي) يركز على عملية التعلم في البرنامج، لضمان استمرارية تعلم الطلبة خلال فترة الصيف. وأكد المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في المجلس، محمد سالم الظاهري، لـ«الإمارات اليوم» أن برنامج «صيفنا مميز» يعتبر أول مشروع في أبوظبي للنشاط الصيفي منذ 2001، وأحد مراكز الجذب الحيوية للنشاط الصيفي في الدولة، مشيراً إلى أن هذا المشروع يدعم كثيراً من مواهب الطلاب، من خلال استثمار أوقات الإجازة الصيفية بالنفع للمجتمع، وممارسة الأنشطة العلمية والفنية والرياضية والثقافية والتراثية. وقال: «هدفنا هذا العام غرس حب الخير والتطوع وخدمة المجتمع كقيمة عليا في المجتمع، ومبدأ أساسي في حياة الطلاب، وذلك تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بأن عام 2017 في دولة الإمارات سيكون شعاره (عام الخير)»، مؤكداً أن «المشروع يهدف إلى إرساء مفهوم العطاء كتوجه مجتمعي وترسيخ قيمة العطاء والبذل، من خلال مختلف الأنشطة والفعاليات التي تعمل على تطوير العقليات الطلابية، إذ يستطيعون أن يحددوا رغباتهم وميولهم العلمية والرياضية والإبداعية، من خلال مشاركتهم المستمرة في الأنشطة أثناء فترة البرنامج». وأضاف الظاهري، أن أنشطة «صيفنا مميز» ستقدم هذا العام في 15 مركزاً مجتمعياً في أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة، وستقدم المراكز مختلف الفعاليات الترفيهية للطلبة وذويهم، والتي تتضمن أنشطة رياضية وأنشطة بطابع المرح التعليمي، في بيئة تربوية آمنة ومنظمة واجتماعية ومُحفزة للطلبة. وتابع أن المراكز تهدف إلى الترفيه عن الطلبة خلال ممارسة الأنشطة الرياضية المتنوعة من خلال أنشطة بطابع المرح التعليمي في بيئة آمنة ومنظمة واجتماعية ومُحفزة للطلاب. وأضاف أن البرنامج يهدف إلى تعزيز التواصل مع أفراد المجتمع، وتوفير بيئة متميزة من الأنشطة، تقدم من خلال كوادر متخصصة في جميع المجالات العلمية والفنية والرياضية والثقافية والتراثية، بما يكفل تسليح الطالب بما من شأنه ضمان ديمومة العمل الإنساني لديه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً