1700 أسرة منتجة تتنافس لترويج سلع متميزة

1700 أسرة منتجة تتنافس لترويج سلع متميزة

1700 أسرة منتجة تتنافس لترويج سلع متميزة

أوضحت عفراء بوحميد مديرة إدارة برامج الأسر المنتجة في وزارة تنمية المجتمع، أن عدد الأسر المنتجة المسجلة بالوزارة بلغت 1700 أسرة إماراتية منتجة، لافتة إلى أن هناك اهتماماً متنامياً تجاههم، للانطلاق بقدراتهم وإبداعاتهم نحو التميز، فضلاً عن توفير عوامل النجاح لتحسين منتجاتهم، لتكون ذات مستوى مميز ينافس الأخرى الموجودة بالأسواق الإماراتية. دليل وأولت الوزارة اهتماماً كبيراً بالأسر المنتجة الإماراتية للارتقاء بمنتجاتها المتنوعة، حيث أصدرت دليلاً يشتمل على المعايير الواجب توافرها في المنتجات والسلع التي تنتجها الأسر، سواء كانت غذائية، أو تجميلية، أو تراثية أو فنية، كما أولى الدليل، أهمية خاصة لمعايير الصحة والسلامة المهنية والبيئية، كما نظم الدليل قواعد الإدارة المالية، بهدف الارتقاء بنوعية المنتجات، وإفساح المجال أمامها للمنافسة في السوق وكسب الزبائن، ما سيولد فرصاً جديدة للعمل وزيادة مصادر الدخل، بما يضمن للأسر المنتجة التمتع بمستوى معيشي رفيع وحياة مزدهرة. تدريب وتعمل إدارة الأسر المنتجة على تأهيل وتدريب أعضائها ومساعدتهم على تسويق منتجاتهم، وذلك انطلاقاً من أهمية المشروعات الصغيرة، والمتوسطة في دعم الاقتصاد الوطني، خاصة أن هناك بعض الصعوبات التي تواجه القائمين على المشروعات، تتمثل في قلة الخبرة في إدارة المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، ووجود منتجات مستوردة منافسة لمنتجاتهم، وبتكلفة أقل، فضلاً عن التنافسية الشديدة، وسرعة تقليد المنتجات في السوق الإماراتي، وعدم خضوع معظم منتجات الأسر لمعايير الجودة والصحة والسلامة، خاصة أن معظم المنتجات تقليدية، وتفتقر إلى الإبداع والابتكار. منهج ودعمت الوزارة مشاريع الأسر المنتجة، انطلاقاً من مسؤوليتها في بناء مجتمع متلاحم متماسك، والانتقال من منهجية الرعاية إلى التنمية، ولذلك، فقد تم إطلاق العديد من المبادرات والبرامج لدعم مشروعاتهم، مثل مبادرة «فرصتي» ومبادرة «حرفة» و«إنشاء جمعية دبي التعاونية للأسر المنتجة» ومشروع «أنامل إماراتية». وتقوم مبادرة «فرصتي»، بخدمة الأسر المنتجة المواطنة، وتمكينهم اقتصادياً من خلال برامج فنية للإرشاد والتوجيه لإقامة المشروعات الشخصية الرائدة الصغيرة، وتعمل أهداف المبادرة على نشر وتعميق ثقافة العمل الحر، والاعتماد على النفس، وإيجاد مصادر دخل للأسر الفقيرة والمتوسطة، وتحويل أكبر عدد من الأسر المنتجة لأصحاب مشروعات اقتصادية منتجة للارتقاء وتحسين ظروفها الحياتية. كما تعمل مبادرة «حرفة» على تنظيم دورات تدريبية، وتنقسم لدورات نظرية ومهنية، الغرض منها إكساب الأسر مهارات وخبرات جديدة، وصقل المواهب الموجودة لديهم، بالإضافة إلى تطبيق الأسر معايير جودة المنتجات، وفحصها من قبل مختبرات البلدية، فضلاً عن تطبيق دراسات جدوى خاصة بالمشاريع المتناهية الصغر، كما تعمل المبادرة على تنفيذ دراسات جدوى مصغرة لمشاريعهم المتناهية الصغر. تسويق وأطلقت الوزارة كذلك، رخصة للمشاريع متناهية الصغر، تستهدف دعم التنمية الاجتماعية المستدامة بأفكار ابتكارية، حيث تعتبر أول رخصة اتحادية لتنظيم ممارسة الأسر المنتجة المواطنة للأنشطة التجارية من المنزل، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي بشكل قانوني. كما تنظم الوزارة العديد من المعارض التسويقية، وهي عبارة عن معارض متنوعة، يتم تنظيمها في مختلف إمارات الدولة للأسر المنتجة المواطنة، والغرض منها التعريف بهذه الأسر، وإتاحة الفرصة أمامها لزيادة دخلها، والتعرف إلى سوق العمل وإعطائهم فرصة لتبادل الخبرات، كما تهدف مبادرة «أنامل إماراتية»، إلى تأهيل الجيل الجديد من طلبة الجامعات للدخول في مجال العمل الحر وابتكار المشاريع المتناهية الصغر، وتوجد دورات تدريبية تخصصية نظرية وعملية في مجال ابتكار المنتجات والخدمات، كما أن هناك مختبراً للابتكار، من خلال إنشاء مختبرات لابتكار المشاريع المتناهية الصغر، بالتعاون مع الجامعات، حيث يهدف المختبر إلى حث الطلبة على الدخول في مجال المشاريع المتناهية الصغر، وصقل مهاراتهم في بيئة محفزة ومشجعة للابتكار، فضلاً عن ذلك، توفر الوزارة معرضاً سنوياً، يتم من خلاله عرض المشاريع المتناهية الصغر المبتكرة، بالإضافة إلى مسابقة أفضل مشروع مبتكر، لاختيار أفضل منتج وخدمة مبتكرة. رسالة كما تم إشهار جمعية دبي التعاونية للأسر المنتجة، ويأتي ذلك تحقيقاً لرغبة الأسر المواطنة في الاعتماد على النفس، وتحقيقاً لرسالة الوزارة في الانتقال من منهجية الرعاية إلى التنمية، فضلاً عن ذلك، فهناك مشروع «نكهات»، وهو أحد المشاريع المتناهية الصغر، التي قامت وزارة تنمية المجتمع بتنفيذها، وذلك بهدف تأهيل الأسر المنتجة المواطنة، وتدريبها على إقامة مشاريع خاصة بهم، ويهدف لإبراز دور المرأة في التمكين الاقتصادي، بالإضافة إلى مبادرة «هدا»، التي تعتبر إحدى المبادرات التسويقية التي تهدف لتنمية الأسر المنتجة المواطنة الموجودة في المناطق النامية، وهدفها نشر وتعميق ثقافة العمل الحر والاعتماد على النفس.
1700 أسرة منتجة تتنافس لترويج سلع متميزة

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً