25 % زيادة ضبط المتورطين في جرائم المخدرات 2016

25 % زيادة ضبط المتورطين في جرائم المخدرات 2016

25 % زيادة ضبط المتورطين في جرائم المخدرات 2016

صورة تشارك دولة الإمارات دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف السادس والعشرين من شهر يونيو من كل عام، وأقيمت فعاليات تحت شعار «كن مع أبنائك.. يكونوا بخير». ونظمت وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة بالدولة عدداً من الفعاليات في هذه المناسبة تم من خلالها إلقاء الضوء على مشكلة المخدرات وما تشكله من مخاطر على الأفراد والمجتمعات وتنظيم المعارض التوعوية بهدف توعية أفراد المجتمع نظراً لما تمثله هذه الآفة من خطورة متعددة الأوجه على مختلف الصعد الاجتماعية والاقتصادية والأمنية. تدابير وأكد العقيد سعيد السويدي، مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية حرص الوزارة على تجفيف منابع السموم المخدرة، ضمن الاستراتيجية الوطنية المتكاملة التي انتهجتها الوزارة لمكافحة آفة المخدرات، ووضع التدابير المثالية للوقاية من مسبباتها، والحد منها عرضاً وطلباً، وكشف محاولات التهريب التي يتفنن التجار في ابتكار وسائل لإخفاء سمومهم. وأوضح أنه نتيجة لجهود الأجهزة المعنية، سُجّلت زيادة في مؤشر ضبط الأشخاص المتورطين في جرائم المخدرات بشتى أنواعها وأصنافها، بنسبة 25% في عام 2016، بإجمالي 5130 متهماً، مقارنةً بعام 2015، التي تم فيها إلقاء القبض على 4113 متهماً متورطاً بأنشطة متّصلة في تجارة وتهريب وترويج وبيع وتعاطي المخدرات. وأثنى على جهود عناصر مكافحة المخدرات الذين يبذلون أرواحهم، فداءً للوطن، في سبيل مواجهة المجرمين، ودحر مخططاتهم، وإحباط عمليات الإتجار، لافتاً إلى نجاحهم في تحقيق المؤشرات الاستراتيجية والمستهدفات الطموحة التي اعتمدها مجلس مكافحة المخدرات في إطار الاستنفار الأمني الذي أعلنه معالي الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس مكافحة المخدرات، امتثالاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. ونوه إلى العزم الكبير الذي أظهره عناصر المكافحة وريادتهم للمضي قدماً في مواجهة هذه الآفة وتسخير جميع الإمكانات لدعم الجهود الوطنية للحد منها، والذود عن الوطن وحمايته. وأكد السويدي استعداد وزارة الداخلية وقدرتها على «مقارعة مجرمي المخدرات وشلّ حركتهم وصرعهم بالضربة القاضية» بحسب تعبيره، مشيراً إلى جهود الوزارة في ترسيخ الأمن والاستقرار بالدولة، من خلال تذليل الصعوبات، واتخاذ التدابير الاحترازية لمواكبة المستجدات الراهنة؛ وفق أفضل الممارسات العالمية المعمول بها. توعية ولفت السويدي إلى حرص الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية على تبني رؤية واضحة، هدفها المكافحة ونشر الوعي المجتمعي، وتعزيز آليات المتابعة اللاحقة لتقليل حالات العودة للإدمان، ومواجهة أي مستجدات، وصدّ أي محاولات لترويج السموم المخدرة، وكشف أي محاولات مبتكرة في الإخفاء أو التهريب.وأشار السويدي إلى رصد وحصر أكثر من 256 موقعاً إلكترونياً لترويج المخدرات، وذلك بالتعاون الكامل ما بين وزارة الداخلية والهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، التي تتبنى مؤشراً تشغيلياً يعتمد على رصد مثل هذه المواقع، مؤكداً أن جميع المواقع المرصودة هي خارج الدولة. »مخالب الصقر« أسفرت عملية مخالب الصقر التي أطلقتها وزارة الداخلية خلال عام 2016، عن ضبط شحنات هائلة من حبوب «الكبتاغون» المخدرة، بلغت 45 مليوناً و275 ألفاً و365 قرصاً مخدراً، في محاولات تهريب وترويج بطرق ووسائل إخفاء مختلفة في عدد من إمارات الدولة.
25 % زيادة ضبط المتورطين في جرائم المخدرات 2016

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً