“القطرية” تعاني استخدام مسارات طيران أطول وأعلى تكلفة

"القطرية" تعاني استخدام مسارات طيران أطول وأعلى تكلفة

“القطرية” تعاني استخدام مسارات طيران أطول وأعلى تكلفة

في محاولة لإعادة فتح الأجواء الخليجية أمام طائراتها، خاصة بعد الخسائر المالية التي تتكبدها، قال جاسم السليطي؛ وزير النقل القطري إن المنظمة الدولية للطيران المدني التابعة للأمم المتحدة ستعقد جلسة خاصة الجمعة المقبل بشأن طلب قطر إعادة فتح المجال الجوي الخليجي المغلق في وجه رحلاتها عقب العزلة التي تواجهها. وأبلغ الوزير «رويترز»، بأن الدوحة تريد من منظمة الطيران المدني فتح مسارات النقل الجوي الدولية فوق مياه الخليج، التي تديرها حالياً الإمارات. والإمارات إحدى الدول التي أغلقت مجالها الجوي أمام قطر، إلى جانب السعودية والبحرين ومصر؛ الأمر الذي فرض على الخطوط الجوية القطرية استخدام مسارات أطول وأعلى تكلفة. ويأتي قرار المنظمة الدولية للطيران المدني، التي مقرها مونتريال عقد اجتماع الأسبوع المقبل، في وقت اشتكى فيه أكبر الباكر؛ المدير التنفيذي للخطوط القطرية من أن المنظمة لا تعمل بالسرعة الكافية لحل الأزمة. ويستطيع مجلس المنظمة المؤلف من 36 دولة التدخل لتسوية النزاع المتعلق بحق استخدام المجال الجوي، لكن مثل هذا التدخل نادر ويستغرق وقتاً لأن المنظمة التابعة للأمم المتحدة تلجأ عادة إلى التفاوض الدبلوماسي لتسوية النزاعات بالإجماع. معايير دولية ولا تستطيع المنظمة فرض قواعد على الدول، لكن الهيئات التنظيمية للدول الأعضاء الـ 191 غالباً ما تتبنى معاييرها الدولية وتطبقها. وتقول المادة 84 إنه في حالة فشل دولتين في حل نزاع مرتبط بالمعاهدة عن طريق التفاوض، فبوسع أي منهما طلب تسوية الأزمة عن طريق مجلس المنظمة، لكنها عملية طويلة. وقال أرمان دو ميسترال؛ أستاذ القانون الدولي في جامعة مكجيل، إن الأمر استغرق سنوات لحل نزاع نشأ في أواخر التسعينيات بين كوبا والولايات المتحدة، حال دون استخدام الطائرات الكوبية المجال الجوي الأميركي في الرحلات المتجهة إلى كندا بسبب الحظر الاقتصادي الذي كانت واشنطن تفرضه على كوبا. زيارة وقام وزيرالنقل السعودي سليمان الحمدان، ووزير النقل في البحرين المهندس محمد كمال، ورئيس هيئة الطيران المدني في الإمارات سيف السويدي، ورئيس سلطة الطيران المدني في مصر المهندس هاني العدوي، بزيارة إلى مقر منظمة الطيران المدني الدولي “ايكاو” واجتمعوا برئيس مجلس المنظمة برنارد أليو، ومع الأمينة العامة فينج ليو وعدد من مديري الإدارات بمنظمة الإيكاو، وبالمندوبين الدائمين للدول الأعضاء في مجلس المنظمة، وقاموا بشرح الإجراءات كافة التي اتخذتها السعودية والبحرين ومصر والإمارات تنفيذاً لقرارات حكومات تلك الدول. ادعاءات فند مسؤولو الطيران المدني العربي الادعاءات القطرية ومحاولاتهم في تضليل المنظمات بمعلومات غير صحيحة حول الوضع الراهن التي ما زالوا يروجونها على أعضاء مجلس إدارة “ايكاو” وأمانتها العامة. وقدم الوفد ما يثبت عدم صحتها من خلال الخرائط والبيانات الدقيقة التي توضح حركة الملاحة الجوية للطائرات القطرية في المسارات الدولية والمجال الجوي في الدول الأخرى.
"القطرية" تعاني استخدام مسارات طيران أطول وأعلى تكلفة

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً