مصر: ضبط خلية عنقودية خططت لتفجير كنائس بالإسكندرية في عيد الفطر

مصر: ضبط خلية عنقودية خططت لتفجير كنائس بالإسكندرية في عيد الفطر

كشفت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية المصرية، عن قيام كوادر البؤرة المتورطة في تنفيذ تلك الحوادث الإرهابية الأخيرة، والكامنة والتمركزة في المناطق الصحراوية والنائية، بتكوين خلية عنقودية، وتكليف عناصرها بتنفيذ عدة عمليات عدائية تزامناً مع احتفالات عيد الفطر المبارك، وذكرى مرور أربعة أعوام على ثورة 30 يونيو(حزيران) 2013، بهدف ترويع المواطنين وإفساد بهجتهم ومحاولة شق الصف الوطني. وأشارت الداخلية المصرية، في بيانها، أنه تم التعامل مع المعلومات الواردة ووضع خطة متكاملة لملاحقة عناصر تلك الخلية باستخدام كافة الوسائل التكنولوجية والتقنيات الحديثة، والتي أكدت نتائجها سابق تورطهم بالمشاركة في تنفيذ حادث محاولة تفجير محل تجاري مملوك لأحد المسيحيين بمحافظة دمياط خلال شهر أبريل(نيسان) 2017، في القضية رقم 333/2017 إدارى قسم شرطة رأس البر، والذي كانت قد أسفرت المواجهات خلاله عن مصرع أحد العناصر المنفذة له وإصابة ضابطين، والشروع في تنفيذ عمل انتحاري أثناء تشييع جثامين ضحايا الحادث، وقيامهم برصد العديد من الأهداف الهامة والحيوية بالبلاد، والبدء في اتخاذ الإجراءات الفعلية لتنفيذ عمل عدائي يستهدف إحدى الكنائس بمحافظة الإسكندرية.وأوضحت الداخلية المصرية،  شروع عناصر تلك الخلية في تنفيذ مخططهم العدائي باستخدام التفجير الإنتحاري المزدوج بواسطة عنصرين يقوم أحدهما بتفجير نفسه بحزام ناسف بالكنيسة يعقبها قيام الثاني بتفجير نفسه عقب تجمع عناصر أجهزة الأمن وأعداد كبيرة من المواطنين نتيجة للحادث بهدف إحداث أكبر قدر ممكن من الخسائر البشرية .وأكدت الداخلية المصرية، أن عمليات تتبع عناصر تلك الخلية، أسفرت عن رصد اختبائهم بإحدى الشقق السكنية بمنطقة العوايد بالإسكندرية للإعداد لتنفيذ مخططهم، فتم مداهمتها عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا وضبط ستة من كوادر الخلية من بينهم الإنتحاريين المكلفين بتنفيذ الحادث وهم:وأضاف بيان الداخلية المصرية، أنه عُثر بالوكر التنظيمي على عدد (2) حزام ناسف، وعدد(6) مفجر كهربائي.وأفادت الدالخية المصرية، أن إجهاض تحرك تلك الخلية يأتي في إطار العمليات الأمنية الإستباقية الناجحة التي أسهمت في إحباط مخطط كان يستهدف تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية بصورة وشيكة للنيل من حالة الاستقرار الأمنى بالبلاد وتعريض حياة المواطنين الأبرياء للخطر والتأثير بالسلب على مسيرة التنمية ومقدرات الوطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً