خريبين ينعش خزينة الظفرة بـ24 مليون درهم

خريبين ينعش خزينة الظفرة بـ24 مليون درهم

أسدل الستار مساء أول من أمس على صفقة انتقال السوري عمر خريبين لاعب الظفرة إلى الهلال السعودي والتي شغلت الأوساط الرياضية في الإمارات والسعودية طوال الفترة الماضية بعد أن راوحت الصفقة مكانها في ظل شد وجذب إلى أن انتهت وسط رضا جميع الأطراف خاصة الظفرة الذي خرج محققاً أكبر المكاسب. وأعلن الهلال السعودي تعاقده رسمياً مع خريبين بعقد لمدة 4 سنوات، ووقع اللاعب على عقد انضمامه لناديه الجديد في حضور الأمير نواف بن سعد رئيس نادي الهلال، وذلك بعد أن فسخ اللاعب عقده مع النادي وسدد قيمة الشرط الجزائي لكسر العقد وأودع مبلغ الـ 6.5 ملايين دولار أول من أمس في حساب الظفرة كاملاً حصل بعدها اللاعب على مخالصة من النادي. وأنعشت صفقة انتقال خريبين إلى الهلال السعودي خزينة الظفرة بما يقارب الـ 24 مليون درهم قيمة فسخ العقد، إذ أثبتت إدارة نادي الظفرة وشركة كرة القدم حنكتها واحترافيتها من جديد في الاستفادة من اللاعب، وأدارت المفاوضات بحرفية بالغة إلى أن حققت أفضل المكاسب بعد أن استثمرت في خريبين ومن قبله السنغالي ماكيتي ديوب الذي انتقل للأهلي في فترة الانتقالات الشتوية في يناير الماضي. وتعد أكبر المكاسب أن الظفرة حصل على المبلغ كاملاً دون أن يتقيد بدفع أي مبالغ مالية إلى نادي الوحدة السوري والذي كان يملك حق الحصول على نسبة 20% في حالة بيع الظفرة لعمر خريبين إلى أي نادٍ آخر، ولكن في ظل قيام اللاعب بفسخ عقده فلا يحق لنادي الوحدة السوري الحصول على تلك النسبة. احترافية وقال أحمد عمران القبيسي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة الظفرة لكرة القدم إن انتقال خريبين للهلال حسم بالفعل وأعلن الهلال توقيعه مع اللاعب بعدما دفع الشرط الجزائي البالغ 6.5 ملايين دولار للظفرة وأودع المبلغ كاملاً دفعة وحدة في حساب النادي، مؤكداً أن الظفرة منح اللاعب مخالصة وسيحصل على بطاقته الدولية بمجرد فتح باب القيد في السعودية. وأضاف أن إدارة الظفرة نجحت في تحقيق أفضل استثمار من صفقة انتقال اللاعب وهو ما يحسب لإدارة النادي التي تتعامل بمنتهى الاحترافية وبأسلوب استثماري، مشيراً إلى أن النجاحات التي حققتها الإدارة تعود بفضل دعم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة. واهتمامه ومتابعته المتواصلة لما يخص النادي، والتفاهم والتنسيق والعمل الاحترافي السائد في مجلس إدارة النادي وشركة كرة القدم والذي ساهم فيما حققه النادي خلال الفترة الأخيرة خاصة الموسم الماضي سواء على صعيد صفقات اللاعبين أو على صعيد مستوى الفريق وإنهاء الموسم في المركز السابع في دوري الخليج العربي كأفضل مركز يحققه الفريق في تاريخ مشاركاته في دوري المحترفين. نفي ونفى القبيسي ما تردد خلال مراحل المفاوضات عن غضب عمر خريبين من إدارة الظفرة أو غضب الإدارة من رفض اللاعب للعروض التي تلقاها النادي، وقال: «هذا الأمر لم يحدث على الإطلاق فقد كان اللاعب متفهماً لكل الأمور وداعماً لحقوق النادي ويضع مصلحة الظفرة في المقام الأول. كما أن النادي تفهم رغبة اللاعب في الانتقال إلى الهلال بعد نجاحه خلال فترة الإعارة، وليس معنى إصراره على الهلال ورفضه لبقية العروض أن حدثت مشكلة بين الطرفين، فقد انتهى الأمر بفسخ العقد ودفع الشرط الجزائي وهو حق للاعب، والنادي أيضاً تمسك بحقه، وهذا الأمر لا يغضب أحداً». نهج استثماري وأشار إلى أن نادي الظفرة سيواصل العمل بالنهج الاستثماري نفسه في تعاقداته مع اللاعبين للاستفادة منهم في المستقبل وذلك بعد النجاح في تجربتي ديوب وخريبين، وقال: «سنواصل العمل بالأسلوب نفسه ولدينا خطة للاستثمار في لاعبين جدد سواء مواطنين أو أجانب. وما زلنا في طور التعاقد مع لاعب أجنبي رابع لإكمال عقد الأجانب بعد أن تعاقد النادي في وقت سابق مع العراقي مهند عبد الرحيم بديلاً لخريبين، وهناك مفاوضات مع عدد من اللاعبين، وكنا ننتظر حسم انتقال خريبين أولاً، وهناك لاعب في الطريق كأجنبي رابع من الصعب الإعلان عنه حالياً لسرية المفاوضات، وسيتم الإعلان عنه خلال أيام وتحديداً بعد عيد الفطر المبارك عقب الانتهاء من التفاصيل كافة والتوقيع مع اللاعب». أمنية تمنى أحمد عمران القبيسي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة الظفرة لكرة القدم، التوفيق لعمر خريبين قائلاً: «نتمنى التوفيق لعمر خريبين مع نادي الهلال لأنه لاعب مجتهد وهداف ويملك مؤهلات جعلته واحداً من أميز اللاعبين في الموسم الماضي، واستحق تهافت الأندية على التعاقد معه، خاصة بعد تألقه مع الظفرة ثم الهلال خلال فترة الإعارة في الأشهر الستة الأخيرة، ونحن على ثقة بأنه سيواصل تألقه مع ناديه الجديد، ونتمنى له التوفيق في المستقبل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً