الأردن: لن نتوانى عن أي إجراءات لحماية حدودنا

الأردن: لن نتوانى عن أي إجراءات لحماية حدودنا

الأردن: لن نتوانى عن أي إجراءات لحماية حدودنا

قال مصدر حكومي أردني “إن المملكة لن تتوانى عن اتخاذ أي إجراءات لحماية حدودها مع الجارة سوريا التي تشهد حرباً منذ أعوام”. وأوضح المصدر رداً على أحاديث تركية عن نشر جنود أردنيين في محافظة درعا، أن المملكة أكدت مراراً أن جيشها لن يدخل إلى سوريا.لكن المصدر أكد أن أي اتفاق دولي بإنشاء منطقة آمنة سيرتب على الأردن اتخاذ إجراءات على حدودها بهذا الشأن.ونقلت محطات تلفزيون تركية عن المتحدث الرئاسي التركي إبراهيم كالين قوله الخميس “إن تركيا وروسيا ستنشران جنودا في منطقة إدلب بشمال سوريا في إطار اتفاق تخفيف التوتر الذي توسطت موسكو في التوصل إليه الشهر الماضي.وأضاف كالين “سنكون حاضرين بقوة في منطقة إدلب مع الروس، وفي الغالب روسيا وإيران ستكونان حول دمشق ويجري إعداد آلية تشمل الأمريكيين والأردن في الجنوب في منطقة درعا”.وقال إن مناطق تخفيف التوتر التي اتفقت عليها تركيا وروسيا وإيران ستخضع لنقاش آخر خلال مفاوضات في آستانة عاصمة قازاخستان في مطلع يوليو تموز.وقال فلاديمير شامانوف رئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما لوكالة الإعلام الروسية إن موسكو تبحث مع ممثلين من قازاخستان وقرغيزستان إمكانية إرسال جنود من البلدين إلى سوريا.ونقلت الوكالة عن شامانوف قوله “بدأت عملية المفاوضات ولم يتخذ قرار بعد”.واتفقت روسيا وتركيا وإيران في الرابع من مايو (أيار) على إقامة أربع مناطق منفصلة لتخفيف التوتر في سوريا لمدة ستة أشهر على الأقل.وكانت إدلب المتاخمة لتركيا أكبر المناطق المختارة إلى جانب محافظات حماة وحلب واللاذقية.وتوجد المناطق الثلاث الأخرى في محافظة حمص بشمال البلاد والغوطة الشرقية شرقي العاصمة وعلى امتداد الحدود الأردنية بجنوب سوريا.وكان من المقرر أن تنتهي البلدان الثلاثة من إعداد خرائط بمناطق تخفيف التوتر بحلول الرابع من يونيو(حزيران) لكنها لم توضح ما إذا كان تم التوصل لاتفاق.ورفضت جماعات المعارضة السياسية والمسلحة في سوريا الاقتراح عندما أعلن عنه الشهر الماضي وقالت إن روسيا لم ترغب أو عجزت عن دفع الرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه المدعومين من إيران لاحترام اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار.
الأردن: لن نتوانى عن أي إجراءات لحماية حدودنا

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً