تقبيل الطفل على شفتيه.. إنحراف أو؟

تقبيل الطفل على شفتيه.. إنحراف أو؟

عبارة “مش بايس تِمّا غير إما” تنتشر بكثافة في المجتمعات الشرقية لتعني أنّ الفتاة لم تجرِ أيَّ اتصال جسدي حميم مع أيِّ شخص باستثناء أمها التي من البديهي أن تكون قد قبلتها على فمها بحسب الموروثات. ولكن هل تقبيل الأم أو الأب، ولدهما على فمه أمر طبيعي ويجب أن يكون رائجاً، أم أنها ممارسة تؤذي الولد؟ أثار لاعبُ كرة القدم الإنكليزي دايفيد بايكام الجدل عندما نشر حديثاً، صورة تجمعه بابنته هاربر على موقع انستاغرام. هي ستبلغ عامها السادس في تموز المقبل، وبدا بيكهام وهو يقبّلها على فمها. قصد الأبُ المشهور مشاركة متابعيه بلحظة حب وحنان تبادلها مع ابنته إلّا أنّ البعض اعتبر مبادرته مزعجة، وحتّى منحرفة.نظرةٌ على التعليقات التي تكدّست تحت الصورة تُظهر أنّ تقبيل الأهل لشفتي طفلهم سلوك لا يقبله الجميع. فبينما أكد معلّقون أنّ خطوة بيكهام بمثابة تعبير طبيعي وعفوي عن عاطفته تجاه ابنته، اتّهمه آخرون بممارسة المحرّمات. كيف يُصنَّف تقبيل الأهل لشفتي طفلهم؟ وما هي تداعياته النفسيّة؟ علماً أنه بعيداً من الأسباب الاجتماعية- النفسية يحمل تقبيل الأهل لطفلهم أو ولدهم على شفتيه خطرَ نقل الأمراض المُعدية له والجراثيم. من الناحية النفسية يؤكد الاختصاصي في عِلم النفس العيادي والتوجيه العائلي والجنسي الدكتور نبيل خوري لـ”الجمهورية” أنّ الطفل في سنته الأولى والثانية لا يفهم ولا يدرك ماذا تعني القبلة على الفم فلا يستشعر أنّ هذا التواصل غير محمود، ما يجعل الأثر النفسي السلبي لهذه القبلة بين أحد الأبوَين وطفله ضعيفاً. وقد تضفي هذه القبلة طابعاً حنوناً على العلاقة بين الطفل والأم أو الأب. ولكن ينصح خوري الأهل بإبقاء العلاقة بين الطفل ووالديه في إطار الودّ والتفاهم والاستيعاب وتشجيع الحالة الإدراكية للطفل وتحفيزها بدون اللجوء إلى عوامل أخرى ومنها تقبيله على فمه، على رغم عدم إضرار ذلك بالصغير نفسيّاً. متى يزيد الضرر؟ بعد تخطّي الطفل سنواتِه الأولى يجب أن ترتكز علاقته بأهله على التفاعل والتواصل والتفاهم وتعزيز القدرات الإدراكية. أمّا الشق الحميم فغير مستحَب لأنه يضفي مسحة على مشاعر الولد قد تنعكس لاحقاً سلباً عليه في مراهقته خصوصاً أنه بات يدرك جيداً تصرفات الآخرين من حوله ويسأل الأسئلة. فعندما يكبر الطفل وخصوصاً بعد دخوله المدرسة وبلوغه عامَه الخامس يجب أن يفهم التمايز والفرق بين العلاقة التي تضمّ قبلة على الفم، وعلاقة الفتاة مع والدها أو الفتى مع والدته. لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. (سابين الحاج – الجمهورية)

رابط المصدر: تقبيل الطفل على شفتيه.. إنحراف أو؟

اترك تعليقاً