خلدون المبارك:مبادلة تعزز مركز الإمارة في قطاعات متنوعة

خلدون المبارك:مبادلة تعزز مركز الإمارة  في قطاعات متنوعة

خلدون المبارك:مبادلة تعزز مركز الإمارة في قطاعات متنوعة

قال خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب، شركة مبادلة للاستثمار، إنه على مدار تاريخ شركة «مبادلة» منذ تأسيسها في عام 2002 لدعم رؤية الأب المؤسس لها، وهو الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي رأى أن التنمية المستدامة ووجود قاعدة اقتصادية متنوعة يعتبر أمرًا حيويًا لتحقيق الازدهار في أبوظبي على المدى الطويل، كان دور الشركة يتمثل في تقوية وتعزيز مركز الإمارة في القطاعات المتنوعة والأسواق والصناعات؛ وإنشاء بنية تحتية تدعم التطور الصناعي التجاري والاجتماعي؛ ونشر رأس المال على الصعيد العالمي. وأشار المبارك إلى أن الأثر الإيجابي يظهر على المدى الطويل لهذه المبادرات عبر قيادة السوق لهذه الأصول وكذلك من خلال الفوائد الأشمل مثل، إيجاد الوظائف ونمو الاقتصاد القائم على المعرفة. وتعد حقيقة أن القطاعات غير النفطية تشكل ما يزيد على 64% من الناتج المحلي الإجمالي لأبوظبي نقطة فخر مهمة، فمن حيث تسريع التنمية الاقتصادية لأبوظبي، فإن الاندماج مع شركة الاستثمارات البترولية الدولية (إيبيك) لتكوين شركة مبادلة للاستثمار أحد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتعميق جهود تنويعها. وأكد المبارك أن تركيز شركة مبادلة سيواصل دعم جهود كلتا الشركتين العتيقتين لتحقيق رؤية أبوظبي على المدى البعيد والمتمثلة في خلق اقتصاد متكامل ومتنوع على الصعيد العالمي والعمل كونها شركة عالمية تحظى بالثقة تتشارك مع أفضل الشركات والمؤسسات في العالم. وتجمع «إيبيك» محفظة استثمارات دولية كبيرة تضم 18 أصلاً، ما يعزز من محفظة «مبادلة» العالمية، بما في ذلك حصص شركة «سيبسا»، وهي شركة الطاقة المتكاملة الإسبانية، وشركة «بورياليس»، وهي أحد أكبر منتجي البولي أوليفين في العالم، ما ساعد على جلب المواد البتروكيماوية إلى أبوظبي من خلال «بروج»، وهو مشروع مشترك مع شركة بترول أبوظبي الوطنية. وبوصفها كيانًا موحدًا، فإن شركة مبادلة ستكون عضوًا نشطًا على الصعيد العالمي بفضل ما تمتلكه من شراكات وشركات تابعة في أكثر من 30 دولة. نحن نتوقع فرصًا لدعم رؤية أبوظبي من خلال الاستثمار العالمي. وقال، نحن نرى فرصة كبيرة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم للمشاركة في الفرص التي يتيحها التنويع الصناعي، وهناك بعض الأمثلة الرائعة على مكان حدوث ذلك بالفعل، فنجد شركة «ستراتا» على سبيل المثال تنشئ شبكة موردين محلية قوية، حيث يوجد أكثر من 50% من مورديها في دولة الإمارات، ويدعم نحو 90% تقريبًا من الشركات الصغيرة والمتوسطة تطوير ريادة الأعمال الإماراتية وقدراتها في صناعة الطيران، كما تركز استثماراتنا المشتركة مع مؤسسة دبي للاستثمار لإنشاء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على تطوير سلسلة توريد فعَّالة ومستدامة.
خلدون المبارك:مبادلة تعزز مركز الإمارة  في قطاعات متنوعة

رابط المصدر: خلدون المبارك:مبادلة تعزز مركز الإمارة في قطاعات متنوعة

اترك تعليقاً