غرفة عمليات إدارة المرور.. قلب شبكة الطرق في أبوظبي

غرفة عمليات إدارة المرور..  قلب شبكة الطرق في أبوظبي

غرفة عمليات إدارة المرور.. قلب شبكة الطرق في أبوظبي

يعمل فريق «غرفة العمليات» في مركز إدارة أنظمة المرور بأبوظبي التابع لمركز النقل المتكامل على مدار 24 ساعة دون توقف، حيث يعتبر المركز القلب المحرك لإدارة الحوادث بشكل فاعل على شبكة الطرق في أبوظبي، والمسؤول الرئيسي بجعل الطرق أكثر أماناً وانسيابية في شوارع الإمارة، وخصوصا في الساعات قبيل إعلان أذان المغرب في شهر رمضان الكريم، حيث يعملون بكل جهد على تفادي الاختناقات المرورية على شبكة الطرق وتقليل إمكانية وقوع حوادث، ورفع مستوى السلامة المرورية والمحافظة على انسيابية الحركة المرورية على الطرقات وهو ما ينعكس إيجابياً على سلامة مستخدمي الطرق.وتقديراً لجهودهم زارت «الخليج» فريق «غرفة العمليات»، في مركز إدارة أنظمة المرور بأبوظبي خلال وقت الإفطار، ورصدت بالكلمة والصورة الدور الكبير الذي يقدمه الفريق المكون من مجموعة من المشغلين والمهندسين المتخصصين والمسؤولين عن عمل الإشارات المرورية في أبوظبي، ومنسقي دوريات الدعم والمساندة للحوادث والمركبات المتعطلة، والمسؤولون عن كتابة التحذيرات على الشاشات الإلكترونية الموزعة في الإمارة، وعن أجهزة التحكم «عين الصقر».وقال حمد عادل عبدالقادر العفيفي مدير إدارة تشغيل وتكنولوجيا المرور بالوكالة في مركز النقل المتكامل التابع لدائرة الشؤون البلدية والنقل إن العمل في غرفة العمليات«في مركز إدارة أنظمة المرور بأبوظبي يستمر 24 ساعة على 24 ساعة تتبادل فيه المناوبات بحسب الوقت المحدد، حيث تتركز مهامها الرئيسية في توفير طرق أكثر أماناً وانسيابية في الإمارة، مشيراً إلى أن العاملين في غرفة العمليات يحملون قدرا كبيرا من المسؤولية لاستجابة النداءات كافة في أي وقت، وفي جميع الحالات حتى في ساعات الإفطار خلال شهر رمضان.من جانبه قال خليفة الحوسني «موظف مسؤول»: في أكثر الأحيان نتناول إفطارنا ونحن محاطون بأجهزة الهاتف والكمبيوتر ونستقبل المكالمات عبر الخطوط الساخنة، وتحويلها على الفور للجهات المختصة فنحن نعمل بمنظومة متكاملة.وأضاف: ما نقوم به واجب وطني يلبي متطلبات الجمهور في الحالات الطارئة في أي زمان وأي مكان.
غرفة عمليات إدارة المرور..  قلب شبكة الطرق في أبوظبي

رابط المصدر: غرفة عمليات إدارة المرور.. قلب شبكة الطرق في أبوظبي

اترك تعليقاً