حقوقي مصري: هجوم المعادي جاء رداً على الحكم بإعدام المتهمين باغتيال النائب العام

حقوقي مصري: هجوم المعادي جاء رداً على الحكم بإعدام المتهمين باغتيال النائب العام

حقوقي مصري: هجوم المعادي جاء رداً على الحكم بإعدام المتهمين باغتيال النائب العام

كشف رئيس الجمعية المصرية لمساعـدة الأحداث وحقوق الإنسان، محمود البدوي، أن عملية هجوم “الأتوستراد”، التي استهدفت سيارة نقل ضباط ومجندين الأمن المركزى بطريق الأتوستراد بالمعادي بالقاهرة، وأسفرت عن مقتل الملازم أول على أحمد شوقى على عبد الخالق ، وإصابة النقيب أحمد إبراهيم عبد النبى، وعدد من الجنود، جاءت رداً على الحكم الصادر بإحالة أوراق المتهمين باغتيال النائب العام السابق، المستشار هشام بركات إلى مفتي الديار المصرية، تمهيداً لصدور الحكم بالإعدام. وأشار البدوي ، إلى أن الهجوم جاء رداً مباشراً على النشاط المكثف لرجال الشرطة، وأجهزة المعلومات بالدولة في رصد وكشف العديد من الخلايا الإرهابية التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي، وأجنحته الخاملة بالداخل المصري. وأوضح، أنه من المتوقع أن تزيد حدة العمليات الإرهابية تجاه قوات الجيش والشرطة، خلال الأيام المقبلة تزامناً مع ذكرى ثورة 30 يونيو(حزيران) 2013، التي كانت سبباً في إسقاط حكم الإخوان، وقضت على مشروع دولتهم ومخططهم في المنطقة العربية بالكامل.وأكد البدوي، استطاعت خلال المرحلة الأخيرة كسر شوكة الإرهابيين وتمكنت من ضبط مختلف الخلايا التابعة للتنظيمات التكفيرية المسلحة بتنوعاتها المتعددة من تنظيم داعش في سيناء، وخلايه النائمة داخل القاهرة، واللجان النوعية المسلحة التابعة لجماعة الإخوان.وأفاد البدوي، أن تلك الأعمال الجبانة التي باتت تستهدف رجال الجيش المصري الباسل والشرطة المدنية ورجالها الأبطال، وكذا المواطنين المصريين الأبرياء، هي وقود للشعب المصري في معركته التي بدأت عقب يوم 30 يونيو(حزيران) 2013 وحتى الآن، في التصدي لمخططات الإرهاب ونشر الفوضى وترويع الأمنين. 
حقوقي مصري: هجوم المعادي جاء رداً على الحكم بإعدام المتهمين باغتيال النائب العام

رابط المصدر: حقوقي مصري: هجوم المعادي جاء رداً على الحكم بإعدام المتهمين باغتيال النائب العام

اترك تعليقاً