انقلابيو اليمن يسرقون قوافل الإغاثة

انقلابيو اليمن يسرقون قوافل الإغاثة

الهلال الأحمر الإماراتي يوزع وجبات إفطار في حضرموت | وام أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية أنها وافقت على خطة للأمم المتحدة من نقطتين تهدفان إلى تخفيف النزاع في اليمن. وقال وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي في تغريدة على «تويتر» إن حكومته جددت قبولها المقترحات التي طرحها مبعوث الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الشهر الماضي. كان مجلس الأمن حض أطراف الحرب يوم الخميس على الموافقة على خطة للأمم المتحدة تهدف إلى إبقاء ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون بعيداً عن القتال واستئناف دفع أجور موظفي الحكومة. واقترحت الأمم المتحدة ضرورة أن يتسلم طرف محايد ميناء الحديدة على البحر الأحمر الذي يعد نقطة حيوية لنقل المساعدات، حيث تصل إليه 80 في المئة من واردات الغذاء. وحذر مجلس الأمن التحالف العربي الذي تقوده السعودية من أي محاولة لنقل الحرب إلى الميناء. على صعيد آخر، ذكرت مصادر سياسية يمنية أن غالبية أعضاء البرلمان اليمني تمكنوا من مغادرة مناطق سيطرة الانقلابين وأن المجلس سوف يستأنف جلساته في العاصمة المؤقتة عدن عقب عيد الفطر المبارك. وقالت المصادر لـ «البيان» إن الاتصالات التي أجرتها الشرعية مع غالبية نواب البرلمان وبدعم من دول التحالف العربي ساعدت في خروج العشرات من أعضاء المجلس من مناطق سيطرة الانقلابين وأن غالبية هؤلاء وصلوا الرياض منذ أيّام، حيث اتفق على عقد جلسات المجلس عقب عيد الفطر. وأشارت إلى أن عدداً آخر من نواب البرلمان كانوا موجودين خارج اليمن منذ وقوع الانقلاب وآخرين في المناطق الخاضعة لسلطة الشرعية وأن هؤلاء سيشاركون في الجلسات التي ستفتح الباب أمام عودة عمل المؤسسات الدستورية بعد تحرير معظم مناطق البلاد من قبضة الانقلابي. ميدانياً، وفي تقارير جديدة بشأن انتهاكات الحوثي، وثق التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، مقتل 424 طفلاً جندتهم ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية بالقوة للقتال في صفوفها ضد الحكومة الشرعية والتحالف العربي. وأوضح مسؤول وحدة الرصد والتوثيق في التحالف، رياض الدبعي، أن 61 طفلاً من المجندين في صفوف الانقلابيين أصيبوا بإعاقات دائمة، مشيراً إلى أنه لايزال هناك 144 طفلاً مجنداً حتى الآن في صفوف الميليشيات. وأفاد الدبعي أنه تم توثيق 1529 حالة تجنيد للأطفال من قبل الميليشيات الحوثية في عدة محافظات من مطلع 2016 حتى نهاية مارس الماضي. إلى ذلك، قال سكان ومصادر محلية إن غارة نفذتها ما يشتبه أنها طائرة أميركية بلا طيار قتلت عنصرين يعتقد أنهما من متشددي تنظيم القاعدة في جنوب اليمن في وقت متأخر من الليلة قبل الماضية. ووقعت الضربة في منطقة النقبة بمحافظة شبوة، حيث سمع سكان دوي انفجار قالوا إنه دمر تماماً مركبة تقل مسلحين.

رابط المصدر: انقلابيو اليمن يسرقون قوافل الإغاثة

اترك تعليقاً