بالون المعدة… للتنحيف بِلا جراحة!

بالون المعدة… للتنحيف بِلا جراحة!

عندما تتراكم الكيلوغرامات بشكل كبير في الجسم، لا تعود للحمية أو للتمارين الرياضية منفعة، فتصبح النساء والرجال على حدّ سواء أمام خيار عمليات التنحيف، التي يمكن لمضاعفاتها أن تخفّف من انجذابهم للخضوع لها. ولكن مع التطوّر المستمرّ في عالم الطبّ، تبرز في الواجهة عملية تنحيف حديثة تُعرَف ببالون المعدة “Gastric Balloon” والتي تبدو فعّالة وآمنة. فما هو هذا الإجراء؟ وهل أنتم مرشّحون لإجرائه؟ يُعرف البالون داخل المعدة المصنوع من مادة السيليكون الطبّية أنه خيار غير جراحي يهدف الى فقدان الوزن. ويقترن مع اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة من أجل خسارة الوزن وتقليل مضاعفات الأمراض المصاحبة لزيادة الوزن مثل داء السكري والضغط… وفي هذا السياق، يقول الاختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي والتنظير، وخريج الجامعة الأميركية الدكتور علي محمد شقير، في حديث ل”الجمهورية”: “لا يُعتبر هذا الاجراء جديداً كفكرة إدخال جسم الى داخل المعدة من أجل منع الإفراط في تناول الطعام أو خسارة الوزن، فقد بدأت هذه التجارب منذ سنة 1982، لكنها تطورت مع الوقت، لتصبح على شكلها الحالي، خصوصاً من ناحية البالون الذي هو آمن ومقبول طبّياً، وحاصل على ترخيص من ادارة الاغذية والعقاقير الأميركية (FDA)”.يتميّز هذا الإجراء بأنه غير جراحي، وينفّذه اختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي يكون مؤهّلاً في التنظير. ولكن هل إنّ الجميع مؤهّلون لهذا الاجراء؟ بحسب د. شقير “يُعتبر مثالياً للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 30 الى 40 والذين يحتاجون لفقدان 10 الى 30 كيلوغراماً من وزنهم. كما يمكن إستخدام بالون المعدة للأشخاص غير المؤهّلين لأشكال أخرى من جراحة فقدان الوزن لوجود أسباب طبّية مانعة. كما يساعد استخدامه في خفض الوزن قبل الجراحة، وبالتالي تقليل المخاطر المرتبطة بالإجراءات الجراحية على المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن». عمل البالون تتوفّر حالياً 3 أنواع من البالون داخل المعدة، ولكنها تعمل كلها بالطريقة نفسها. ويعدّدها د. شقير على الشكل الآتي: • الأوربيرا (Orbera): الأكثر شيوعاً واستعمالاً • ريشايب (ReShape): البالون المزدوج – مصمَّم ليتوافق مع أنحناء المعدة وربما هو الأكثر أماناً. • سباتز (Spatz): البالون الوحيد المصمّم لإبقائه مدة سنة داخل المعدة، كما يمكن تعديل حجمه بعد وضعه. وأضاف: «تعمل كل الأنواع بالطريقة نفسها، فهي تحتل مساحة داخل المعدة، بحيث تكون هناك مساحة أقل للطعام (تختلف المعدة في الحجم من شخص لآخر وفقاً لطوله والجنس والجينات. فإنّ متوسط المعدة حوالى 1.5 لتر في الحجم، وبالتالي فإنّ البالون العادي (مليئة 650 مل) يقلّل من حجم المعدة بنسبة حوالى 50٪. أمّا التأثير الرئيسي للبالون، فهو إبطاء الوقت الذي يستغرقه لتفريغ المعدة من الطعام والسوائل وهذا يجعل الشخص يشعر بالشبع بشكل أسرع وأطول. والسبب الإضافي الآخر هو أنّ بالون المعدة، قد يساعد في تعديل مستويات الهرمونات التي تتحكّم في الشهية ما يساعد في خسارة الوزن أيضاً”. مدّة الإجراء يستغرق وضع البالون حوالى 20 الى 30 دقيقة، وبعد ذلك تتمّ مراقبة المرضى من قبل الممرضين في غرفة الانعاش، لذلك يمكن للمرضى التوجّه عموماً الى المنزل بعد ساعتين من انتهاء وضع البالون. لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. (جنى جبور – الجمهورية)

رابط المصدر: بالون المعدة… للتنحيف بِلا جراحة!

اترك تعليقاً