اتفاق ينهي اعتصام تطاوين في تونس

اتفاق ينهي اعتصام تطاوين في تونس

توصّلت الحكومة التونسية ومحتجون يطالبون بوظائف في ولاية تطاوين جنوب البلاد، إلى اتفاق لإنهاء اعتصام عطل منذ أشهر إنتاج البترول بهذه الولاية الصحراوية، وشهد مواجهات مع الشرطة أسفرت عن مقتل متظاهر. وتم التوصل إلى الاتفاق بفضل «وساطة» من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، وفق ما أعلن وزير التشغيل عماد الحمامي. ووقّع الاتفاق الحمّامي والطبوبي، فيما فوّض المعتصمون والد رفيقهم أنور السكرافي الذي قتل 22 مايو الماضي خلال مواجهات بين المعتصمين والشرطة، التوقيع باسمهم. وقال وزير التشغيل أمس عند التوقيع، إنّ الاتفاق يرضي الجميع، وبمقتضاه سيتم فوراً إعادة تشغيل محطة ضخ البترول، وفسح المجال في طريق الكامور وفضّ الاعتصامات بمختلف المناطق والقرى والمدن في ولاية تطاوين. من جهته، أوضح طارق الحداد الناطق باسم المعتصمين في تصريح لإذاعة تطاوين الحكومية، أنّ الخيام ستبقى هناك حتى المضي في تنفيذ تلك الإجراءات. ويقضي الاتفاق بتوظيف 1500 شخص في «شركة البيئة والغراسات» هذا العام، وألف آخرين مطلع يناير 2018، و500 ابتداءً من يناير 2019. ويقضي الاتفاق بتخصيص مبلغ 80 مليون دينار «29 مليون يورو» لصندوق التنمية والاستثمار في تطاوين سنوياً، وفق نسخة من وثيقة الاتفاق نشرتها إذاعة تطاوين عبر موقعها الإلكتروني. لغم قتلت راعية أغنام أمس بانفجار لغم زرعه متطرّفون في جبل السلوم من ولاية القصرين في وسط غرب تونس على الحدود مع الجزائر. وقال المسؤول الأمني، إنّ راعية أغنام في الخمسينات من العمر توغّلت نحو كيلو متر، في منطقة عسكرية مغلقة بجبل السلوم فانفجر عليها لغم زرعه إرهابيون.

رابط المصدر: اتفاق ينهي اعتصام تطاوين في تونس

اترك تعليقاً