الفائزون بجائزة التوطين ينضمون لـ «نادي الشركاء»

الفائزون بجائزة التوطين ينضمون لـ «نادي الشركاء»

الفائزون بجائزة التوطين ينضمون لـ «نادي الشركاء»

الفائزون بجائزة التوطين ينضمون لـ «نادي الشركاء» ناصر الهاملي. من المصدر أفادت وزارة الموارد البشرية والتوطين، بأن الشركات الفائزة بجائزة الإمارات للتوطين ستنضم إلى نادي شركاء التوطين الذي يعد أحد مرتكزات «البرنامج الوطني للتوظيف في القطاع الخاص»، ويتمتع الأعضاء بمميزات تشمل خدمات منح المنشأة الأولوية في تقديم وإنجاز الخدمة (الخط السريع)، وخدمة مدير الحساب، من خلال تعيين موظف من الوزارة، بهدف التواصل مع المنشأة وتقديم المساعدة والإرشاد والدعم الفني، وخدمة «بدل تصريح ملغى»، التي تهدف إلى منح المنشأة خدمة إصدار تصريح عمل – بدل تصريح ملغى، وذلك خلال ستة أشهر من تاريخ الطلب، وتخصيص «رقم مجاني» خاص بمنشآت نادي شركاء التوطين، وعدم إيقاف المنشأة عبر النظام بشكل تلقائي إلا بإذن من الوزير أو الوكيل. ولفتت إلى أنه سيتم إدراج أعضاء النادي ضمن المستويات الثلاثة للعضوية وهي شارة العضوية البلاتينية والذهبية والفضية. وقال وكيل الوزارة لشؤون التوطين أمين عام الجائزة، ناصر الهاملي، إن الجائزة تستهدف تعزيز مساهمة القطاع الخاص في تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية الخاصة بملف التوطين في القطاع الخاص، مشيراً إلى أن الجائزة تضم فئتين رئيستين هما فئة الأفراد وتحمل اسم «رائد التوطين»، وتمنح لمن يكون لديه رؤية شخصية ومسؤولية مجتمعية ونشاطات تطوعية خاصة بالتوطين، ومشاركات في نشر ثقافة التوطين وتسويقها بالقطاع الخاص بالدولة، وأن يكون لديه العديد من المساهمات والمبادرات النوعية والمبتكرة والجهود المثمرة التي أسهمت في تشغيل المواطنين. والفئة الثانية هي فئة المؤسسات وتعتمد في تقييمها على حجم المنشأة من حيث عدد العمالة، فهناك جائزة الإمارات للتوطين للمنشآت الكبيرة التي يزيد عدد موظفيها على 1000 موظف، وجائزة الإمارات للتوطين للمنشآت المتوسطة التي يراوح عدد موظفيها بين 501 و999 موظفاً، وجائزة الإمارات للتوطين للمنشآت الصغيرة التي لا يتجاوز عدد موظفيها 500 موظف.
الفائزون بجائزة التوطين ينضمون لـ «نادي الشركاء»

رابط المصدر: الفائزون بجائزة التوطين ينضمون لـ «نادي الشركاء»

اترك تعليقاً