محلل سياسي : نشر قوات تركية في قطر إمعان بشق الصف الخليجي

محلل سياسي : نشر قوات تركية في قطر إمعان بشق الصف الخليجي


عود الحزم

رأى الأستاذ في العلاقات الدولية والعلوم السياسية في جامعة الإمارات، الدكتور محمد بن هويدن، أن “إقرار البرلمان التركي لقانون يتيح نشر قوات لبلاده في قاعدة عسكرية تركية في قطر، وموافقة الدوحة أمر غير مقبول خليجياً ولا يصب في مصلحة أمن واستقرار المنطقة وعلى الحكومة القطرية أن تعيد حساباتها جيداً وتتوقف عن الخطوات المتعنته”. وأوضح الأستاذ في العلاقات الدولية والعلوم السياسية في تصريحات أن “اتفاقية إنشاء القاعدة التركية في قطر وقعت عام 2015 كان هدفها الأساسي مساعدة البلدين على مواجهة “الأعداء المشتركين” والأخطار، فكيف لتركيا الآن أن تبرر مضاعفة جنودها في قطر لحماية أمن “الخليج”، وهي دولة لا تعتبر حليفة للعديد من الدولة الخليجية؟”، قائلاً: “أمن الدول الخليجية يتطلب وجود قواعد عسكرية من دول حليفة وشقيقة والخروج عن ذلك ليس إلا إمعان في الانشقاق عن الصف الخليجي”.داعمة للإرهابوأضاف بن هويدن: “تركيا من البلدان الحليفة والداعمة للجهات المعادية لدول الخليج، كإيران والإخوان والعديد من الأحزاب والمنظمات الإرهابية، ولا تصلح لأن تكون دولة حليفة للإمارات والسعودية والبحرين”، وتابع: “لماذا تركيا جاءت الآن، فهل قطر تعتقد أن الخطر الأساسي مصدره البلدان الخليجية المجاورة؟”.وأكد الدكتور بن هويدن أنه “من حق أي دولة في العالم إنشاء قواعد عسكرية تابعة لدول أخرى حليفة، لكن بأهداف واتفاقية ثابتة ومبررة، للتعاون العسكري وحماية الطرفين وردع المخاطر، وليس بزعم حماية أمن الدول المجاورة غير الحليفة لها”.أفعال غير مبررةوذكر بن هويدن أن “أفعال تركيا غير مبررة، ولا يوجد فيها أي نوع من الثبوتية والاستقرار، إذ إن توجهاتها السياسية لا تتسم بأي أعمال تدعم أمن واستقرار الدول الخليجية”.

رابط المصدر: محلل سياسي : نشر قوات تركية في قطر إمعان بشق الصف الخليجي

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً